الصداع النصفي.. أنواعه وعوامل خطورته

الصداع النصفي Migraine هو مرض مزمن يصيب حوالي 12% من الأشخاص على مستوى العالم، ويكون مصحوبا ببعض الظواهر والعلامات النفسية والجسدية التي تنبئ الشخص بقدوم الصداع قبل حدوثه، وذلك في ثلث الحالات، وهذه العلامات قد تأتي قبل النوبة بأيام أو ساعات، كما يوجد حالات تعاني من النوبة لمدة أيام متواصلة. وهنا في هذا المقال سنتعرف سويا على هذا المرض من قريب وعن أهم أعراضه والطرق المُتبعة في العلاج.

أنواع الصداع النصفي

يوجد نوعان من الصداع النصفي، وهما:

  • Migraine without aura وهنا لا يكون الصداع مصحوبا بالأورة أو هالة قبل الحدوث وهذا يحدث في أغلب الأشخاص حوالي 66%.
  • Migraine with aura وهو الذي يكون مصحوبا بهالة قبل الحدوث، حيث إن الشخص يتعرف على الصداع قبل أن يحدث حيث يشعر بنوبات انعدام الإحساس أو خدر مع اضطرابات في الكلام لا يستمران لوقت طويل، كما تحدث بعض الاضطرابات في الرؤية تشمل بريقا أو ومضات أو بقعا أو انعداما أو بعض الاضطرابات الحسية الأخرى، وفي الحالات النموذجية يحدث الصداع في غضون 60 دقيقة من حدوث الأورة.

أعراض الصداع النصفي

يحدث الصداع النصفي بنسبة كبيرة في الدول الغربية، حيث يصيب تقريبا حوالي 18% من النساء و6% من الرجال، وأعراض المرض كما يلي:

  • يوجد نسبة من المصابين بالصداع النصفي يعانون من أورة قبل الشعور بالصداع والتي تكون قبل الصداع لمدة تختلف ما بين الشخص والآخر، حيث إنها في الصداع النموذجي تكون 60 دقيقة أو أقل وقد تصل لساعات وقد تصل لأيام في حالات أخرى.
  • يشعر المريض ببعض الدوخة والومضات الضوئية وغيرها من الأعراض التي ذكرناها سابقا.
  • في أغلب الأحيان يبدأ الصداع في ناحية واحدة من الرأس، وقد ينتقل للجهة الأخرى، ومع مرور الوقت يزداد الألم.
  • في بعض الحالات يشكو المريض من الشعور بالغثيان والقيء.
  •  قد يكون الصداع مصحوبا ببعض الأعراض الأخرى التي تشمل التعب والإرهاق والعطش وزيادة التبول.
  • يكون المريض حساسا بدرجة كبيرة للمنبهات التي تشمل الضوء والصوت العالي، ولذا يُفضل أن يستلقي المريض في غرفة هادئة ومظلمة حتى انتهاء النوبة تماما.
  • قد يشعر المريض بالبرودة أو الحرارة أو احتقان الأنف.
  • قد يفقد المريض قدرته على التركيز، كما يعاني البعض من العصبية.

هذه هي أعراض مرض الصداع النصفي، والتي تختلف حدتها ما بين مريض وآخر.

أسباب وعوامل خطر الإصابة بالصداع النصفي

يعتبر السبب الرئيسي في حدوث هذا المرض غير معروف، ولم يتم التوصل إليه على الرغم من وجود الكثير من الأبحاث الجارية التي حاولت الكشف عن ماهية هذا المرض وأسبابه.

ولكن يحدث الصداع النصفي بنسبة كبيرة في الأشخاص الذين لديهم تاريخ عائلي بالمرض، حيث تزداد نسبة إصابتهم وخاصة إذا كان لديهم أقارب من الدرجة الأولى، وقد تم اكتشاف بعض التغيرات الجينية والوراثية التي تؤثر في حدوثه ما بين الأقارب، ولذا إذا كان لديك أقارب من الدرجة الأولى فإن معدل إصابتك به زائدة عن أي شخص عادي ولكن ابتعد عن القلق والتفكير في هذا الأمر حيث أن نسبة الإصابة ليست عالية جدا.

هناك بعض الأشياء التي تزيد من فرصة الإصابة بالنوبة وتشمل كثرة النوم وعدم تنظيم الوجبات، والتعب والتوتر وكثرة تناول المشروبات الكحولية وكذلك الطمث والتغير في الضغط الجوي والارتفاع الجغرافي.

كما توجد بعض الأدوية التي تساهم في سرعة الإصابة بالنوبة مثل دواء النترات والهرمونات الاستروجينية وبعض المواد الفعالة في الأوعية الدموية وغيرها.

علاج الصداع النصفي

هناك بعض السلوكيات التي يُنصح بالأخذ بها لكي تقي نفسك من النوبات مثل النوم بشكل منتظم وتناول الغذاء بشكل مناسب والبعد عن الضغط النفسي.

وفي حالة حدوث النوبة ينام الشخص في غرفة هادئة تماما ومظلمة حتى تختفي الأعراض.

إذا كان الألم شديدا فهناك بعض الأدوية التي تخفف من حدة الأعراض والتي يصفها الطبيب على حسب حاجة المريض وحالته.
وهنا نكون قد تحدثنا عن كل ما يشمل مرض الصداع النصفي.

مصدر
DMCA.com Protection Status