الصداع والسكريات.. لماذا يداهمنا أحيانا بعد تناولها؟

يصيب الصداع المزعج البعض عند تناول السكريات أو الحلوى، ما يفسره الكثيرون بأنه يعود إلى خلل هرموني، أو مشاعر نفسية تربك حسابات العقل، فتتسبب في هذا الألم الفوري، إلا أن الخبراء يكشفون عن رؤيتهم المختلفة لهذا الأمر، والأقرب للحقيقة.

الصداع والسكريات.. أسباب غير منطقية

بداية يجب التأكيد على أن العلماء لم يتوصلوا حتى الآن، إلى نتائج مؤكدة تخص أسباب تعرض الإنسان للصداع عند تناوله للأطعمة الغنية بالسكر، ولكن ذلك لا ينفي فكرة اقتناع هؤلاء الخبراء بعدم جواز تصديق بعض الأسباب غير المنطقية لهذا الصداع.

ففي الوقت الذي يتم الربط فيه بين تناول السكريات وزيادة الوزن السريعة، أكد البعض أن سر صداع الرأس الذي يصيب عشاق تلك الاطعمة، هو الشعور بالذنب جراء تناولها، ما يؤدي لارتباك الأحاسيس الداخلية وخروجها على هيئة صداع مزعج، وهو أمر غير منطقي بالطبع، وفقا للخبراء الذين كشفوا عن أسباب أكثر منطقية لهذا الألم بالرأس.

أسباب واقعية

من المعروف أن تناول السكريات بكثرة من شأنه أن يصيب الجسم بالجفاف، لذا يكون من البديهي أن يشعر الإنسان حينها بصداع الرأس، حيث يشار إلى أن إصابة الجسد بالجفاف تعني التعرض لعدد من الأعراض المزعجة، والتي يأتي في مقدمتها صداع الرأس.

يفسر الأمر علميا بأن ذلك الجفاف يحدث عند عند تناول السكريات، نتيجة امتلاء مجرى الدم بنسب جلوكوز مرتفعة تفوق المعدل الطبيعي، ويتطلب طردها قيام نسب مرتفعة من المياه بالتدفق لدفع الجلوكوز عبر الكلى، ما يعني جفاف الجسم في ذلك الوقت، لتصاب الرأس بالصداع فورا.

سبب آخر أشار إليه الخبراء، يتعلق بالسكر المكرر الذي يعتمد عليه الكثيرون، دون أن يعلموا بأن الاستخدام المبالغ له، قد يصيب الجسم بالتسمم، وذلك مع خلوه من الفيتامينات والمعادن التي تحمي الجسم من أضراره.

ويشار إلى أن صداع الرأس في تلك الحالة، يكون واحدا من وسط الكثير من الأعراض الصحية الأكثر خطورة، والتي تتنوع ما بين الإصابة بمرض السكري، والقلب، وكذلك مرض السرطان اللعين، ما يعني في نهاية الأمر ضرورة تجنب تناول تلك السكريات بصورة زائدة عن الحد ومضرة بالصحة.

احصل على آخر الأخبار والمستجدات مباشرة على جهازك

هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتحسين تجربة المستخدم. نحن نفترض أنك موافق على هذا، لكن يمكنك الرفض إذا أردت. أوافقاقرأ المزيد