علاقات

مواقف حياتية تثبت أن الصمت لغة الحكماء

تعد معرفة ما يقال في الوقت المناسب، من الأمور المهمة لتحسين العلاقات الاجتماعية في حياتنا، إلا أن تحديد الوقت المثالي لعدم التفوه بأي شيء هو أمر آخر ربما يعتبر أكثر أهمية، ما نكشف عنه الآن عبر مواقف حياتية نتأكد خلالها أن الصمت لغة الحكماء والعظماء أيضا.

إن كنت ستثير غضب الآخرين

مواقف حياتية تثبت أن الصمت لغة الحكماء

ليس هناك ما هو أسوأ من مقابلة غضب الآخرين بكلام غاضب أيضا، حينها تصبح الجلسة أشبه بالمعركة المشتعلة، فيما يؤدي الصمت لبعض اللحظات إلى الإنصات لكل ما يقوله المتحدث، وبالتالي إيجاد الكلام المناسب الذي يمكن ذكره دون إثارة المزيد من الأزمات، مع الوضع في الاعتبار أن تجنب المناقشات الحادة بشكل عام هو مكسب لك وليس العكس.

الكاتب
  • مواقف حياتية تثبت أن الصمت لغة الحكماء

    محرر صحفي في موقع قل ودل، أبلغ من العمر 33 عاما. أكتب في مجالات متنوعة مثل الصحة والثقافة والرياضة والاقتصاد والفن، سبق لي العمل في موقع أموال ناس وموقع الجريدة. أحب الموسيقى والسينما وأتابع كرة القدم بشعف، إضافة إلى حب الكتابة منذ الصغر. 

1 2 3 4 5 6 7الصفحة التالية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى