في دراسة جديدة.. العلماء يكشفون فوائد الصيام للعقل

بينما نكف عن تناول الطعام والشراب لساعات طويلة في نهار رمضان، يتبين أن اتباع المسلم لعبادة الصيام حينئذ لا يكسبه الأجر والثواب فقط، بل كذلك يمنح عقله فوائد صحية لا تقارن.

الصوم والعقل

على مدار سنوات، بحث العلماء عن فوائد محتملة للصيام، إلا أن الدراسة التي أجريت بمعهد باك البحثي، في الولايات المتحدة، توصلت إلى أن عقل الإنسان يعد أكثر المستفيدين من إتمام تلك العبادة الرمضانية المعروفة.

يعلق الباحث وراء الدراسة، بيجمان هاغيغي، من معهد باك قائلا: «الأمر يرتبط بالتفاعلات الخاصة بالتشابك العصبي، التي تتراجع عند عدم وصول كميات الطعام والشراب للجسم خلال ساعات الصيام، لذا تقل إفرازات النواقل العصبية، وتتاح الفرصة للمخ من أجل إعادة شحن نفسه براحة تامة، من هنا تعتبر ساعات الصيام الطويلة أشبه بالاستراحة التي يحصل عليها الجهاز العصبي، وتكون نتيجتها الأكيدة هي هدوء مفيد للغاية يحظى به المخ».

وكانت تلك الدراسة قد أجريت على مجموعة من يرقات الذباب، حيث وضعت البروتينات بوجباتها، قبل أن تسحب منها كميات الغذاء كاملة، لتبين التأثير الذي سيظهر على تلك المجموعة من حشرات التجارب، لذا فمع مرور 3 ساعات فقط، لاحظ العلماء تراجع لدونة الدماغ للنصف تقريبا لديهم، وهي النتائج التي يثق الباحثون أنها ستتشابه تماما عند القيام بها مع الإنسان.

ليست المرة الأولى

الجدير بالذكر أن الدراسة الأخيرة لا تعد أولى الأبحاث التي أشارت لفوائد صحية، يمكن للإنسان اكتسابها عند صيامه عن الطعام والشراب، حيث أكد الخبراء من قبل على أدوار الصيام المتعلقة بتقوية الجهاز المناعي للإنسان، وتحسين النوم والحالة النفسية والمزاجية، علاوة على تحسين القدرات الجنسية أيضا.

في الوقت نفسه أشار الباحثون إلى أنه على الرغم من أن الصوم لا يرتبط لدى البعض بالعبادات الدينية، حيث يلجأ البعض للامتناع عن الطعام أملا في إنقاص الوزن أو تحسين الحالة الصحية لديهم، إلا أن الصيام الذي يقوم به الملايين من البشر، بغرض تلبية فرض من فروض العبادة، هو الأكثر فائدة للإنسان، إذ يعمل إتمام المرء للعبادات المختلفة خلال صيامه، على بعث الراحة والهدوء في النفس، على خلفية النشاط الذي يحدث بالفص الجبهي، ويؤدي لوقاية المرء من التوتر والضغوطات.

الكاتب

  • في دراسة جديدة.. العلماء يكشفون فوائد الصيام للعقل

    محرر صحفي في موقع قل ودل، أبلغ من العمر 33 عاما. أكتب في مجالات متنوعة مثل الصحة والثقافة والرياضة والاقتصاد والفن، سبق لي العمل في موقع أموال ناس وموقع الجريدة. أحب الموسيقى والسينما وأتابع كرة القدم بشعف، إضافة إلى حب الكتابة منذ الصغر. 

DMCA.com Protection Status