الفرق بين التشنج الحراري والصرع

الفرق بين التشنج الحراري والصرع هو عنوان حديثنا في هذا المقال الذي سنسلط الضوء فيه بشكل كبير على حالات التشنج الحراري وحالات الصرع، والتي يظنها البعض بأنها حالات متشابهة، لذا تعالَ معي في جولة طبية قصيرة نتحدث فيها بالتفصيل عن التشنج الحراري والصرع والفرق بينهما من حيث الأسباب وطرق العلاج.

الفرق بين التشنج الحراري والصرع

هنا من خلال هذا الموضوع سنتحدث بالتفصيل عن حالات التشنج الحراري وحالات الصرع التي يعاني منها نسبة كبيرة من الناس، حيث يعد الصرع المرض الأكثر انتشارا في العالم ما بين جميع الأمراض العصبية.

التشنج الحراري هو تشنج عضلي يحدث في البيئة الحارة خاصة أثناء ممارسة التمارين الرياضية الصعبة، وهي تشنجات لا إرادية بالإضافة إلى أنها مؤلمة بشكل كبير.

أما بالنسبة لحالات الصرع فهي نوبات تنتج عن فرط نشاط كهربي في المخ، ومن الممكن أن يؤثر على أي شخص في أي مرحلة عمرية سواء الأطفال أو الشباب أو الكبار، ويختلف التأثير أو حدة النوبة باختلاف المنطقة المُتأثرة في خلايا المخ.

هذا هو الفرق بين التشنج الحراري والصرع ببساطة شديدة، لذا هما مصطلحان مختلفان بمقصد مختلف تماما ولا يحملان نفس المعنى كما يظن البعض، والآن جاء الوقت لكي نركز الحديث ونتحدث بشكل أشمل عن المرضين من حيث الأسباب وطرق العلاج التي يتبعها الأطباء.

تختلف أسباب وطرق علاج التشنج الحراري ومرض الصرع بشكل كبير، لذا سنتحدث عن كل مرض منهما على حدة لكي تستطيع فهم الفارق بينهما.

الفرق بين التشنج الحراري والصرع من حيث الأسباب

تختلف أسباب التشنج الحراري عن أسباب الصرع، وفيما يلي أسباب كل منهما.

أسباب الصرع

  • أغلب المصابين بهذا المرض لا يوجد سبب دقيق يبين المشكلة.
  • قد يكون للعامل الوراثي بعض التأثير في ظهور حالات الصرع.
  • الحوادث وصدمات الرأس ربما تسبب الصرع في الكثير من الأحيان، كما أن التلف الذي يحدث في الدماغ بسبب الإصابة ببعض الأمراض مثل أورام المخ وغيرها من الممكن أن يؤدي إلى مشكلة الصرع.
  • هناك بعض الأمراض المعدية التي ينتج عنها الإصابة بالصرع مثل التهاب السحايا meningitis والتهاب الدماغ الفيروسي وغيرها من الأمراض الأخرى.

هذه هي أسباب حدوث الصرع، ولكي نوضح الفرق بين التشنج الحراري والصرع لا بد من ذكر أسباب التشنج الحراري أيضا.

أسباب التشنج الحراري العضلي

يعد السبب في حدوث التشنج الحراري العضلي غير معروف بشكل دقيق، ولكن هناك توقعات أو نظريات تتمثل في التالي:

  • قد يكون التشنج الحراري العضلي ناتجا عن حدوث مشاكل في الإلكتروليتات الموجودة في الجسم مثل الصوديوم والبوتاسيوم والمغنسيوم وغيرها، حيث إن هذه الإلكتروليتات لها دور كبير في التفاعلات الكيميائية بالعضلات، وبالتالي فإن عدم التوازن فيها قد يؤدي لحدوث عدم توازن في العضلات وبالتالي التسبب في التشنجات.
  • قد تكون تلك التشنجات ناتجة عن نقص كمية الصوديوم في الجسم بسبب فقدانه في العرق.

الفرق بين التشنج الحراري والصرع من حيث العلاج

هنا سنوضح طرق علاج الصرع والتشنج الحراري، وفي البداية سنبدأ بعلاج الصرع والذي يتمثل في الأدوية المضادة للصرع والتي يصفها الأطباء للسيطرة على النوبات، كما أنه يتم وقف هذه النوبات باستخدام بعض الأدوية أيضا.

ولكن بشكل عام وفي أغلب الحالات يتعامل ويتعايش المصابون بهذا المرض على أنه حالة طويلة الأمد، حيث إنه لا يمكن علاجها بشكل نهائي في هذه الحالات.

أما عن علاج التشنجات الحرارية العضلية فتتمثل في الابتعاد عن الأماكن الحارة وتهوية الجسم مع شرب كميات مناسبة من الماء خاصة مع ممارسة التمارين الرياضية الصعبة.

كما أنه يمكن الوقاية من حدوث هذه التشنجات العضلية عن طريق شرب مشروبات تحتوي على الإلكتروليتات التي يفقدها الجسم بسبب العرق.

هذا هو الفرق بين التشنج الحراري والصرع من حيث الأسباب وطرق العلاج التي يتبعها الأطباء، وأظنك الآن فهمت بشكل جيد كل الجوانب والتفاصيل.

مصدر طالع الموضوع الأصلي من هنا
DMCA.com Protection Status