رسومات إبداعية تكشف الفارق بين أطفال الماضي وأطفال اليوم

كثيرا ما نستمع لتلك العبارة: «لم يكن لدينا ذلك عندما كنا صغارا»، حيث يساهم التطور التكنولوجي دائما في استمتاع الأطفال بأشياء لم تكن متاحة للأجيال الأكبر سنا عندما كانوا صغارا، ليبدو الفارق واضحا بين مظاهر الطفولة قديما وبين أطفال اليوم، كما تكشفه تلك الرسومات الإبداعية.

الألعاب

رسومات إبداعية تكشف الفارق بين أطفال الماضي وأطفال اليوم

بينما كان اللعب في الرمال هو أقصى طموح الطفل قديما، صارت الألعاب الإلكترونية هي وسيلة التسلية للطفل الآن، والتي لا يرغب في تركها أبدا.

العقاب

رسومات إبداعية تكشف الفارق بين أطفال الماضي وأطفال اليوم

تمثل العقاب منذ سنوات مضت في إلزام الطفل بالوقوف ووجهه للحائط لبعض الدقائق، إلا أن العقوبة الأكثر تأثيرا في نفوس أطفال اليوم تتلخص في حرمانهم من الأجهزة الإلكترونية أو من الواي فاي.

الكوابيس

رسومات إبداعية تكشف الفارق بين أطفال الماضي وأطفال اليوم

بينما تسببت تلك اللعبة في الإزعاج بالنسبة للكثير من الأطفال، رغم استمتاع البعض الآخر منهم بها، فإن تخليص سماعات الأذن من أسلاكها المبعثرة صار هو الكابوس المخيف بالنسبة أطفال اليوم جميعا.

التواصل

رسومات إبداعية تكشف الفارق بين أطفال الماضي وأطفال اليوم

انتشرت منذ سنوات طويلة تلك الأكواب التي تخترقها أسلاك وكأنها هواتف مجهزة للتواصل بين الأطفال، إلا أن الحاجة إلى تلك الإبداعات لم تعد ممكنة في ظل إمكانية التواصل عبر الهواتف الحديثة ببساطة.

وظيفة الأحلام

رسومات إبداعية تكشف الفارق بين أطفال الماضي وأطفال اليوم

انحصرت وظائف الأحلام بالنسبة للأطفال قديما في العمل كطبيب أو ضابط شرطة أو ربما رائد فضاء، إلا أن تغيرات الحياة جعلت أحلام الأطفال اليوم تدور حول العمل الحر أو الكتابة عبر مواقع التواصل الاجتماعي أو ربما التنقيب عن العملات الرقمية.

قضاء الوقت في الخارج

رسومات إبداعية تكشف الفارق بين أطفال الماضي وأطفال اليوم

قديما كان الطفل يصرخ رغبة في قضاء الوقت مع أصدقائه خارج المنزل، فيما صار من المتوقع الآن أن تجد الطفل يرغب عكس رغبة الوالدين في الجلوس في المنزل أملا في استخدام الأجهزة الإلكترونية لأطول وقت ممكن.

وسائل التسلية

رسومات إبداعية تكشف الفارق بين أطفال الماضي وأطفال اليوم

إن كان وضع القلم داخل شريط الكاسيت لتدويره هي تسلية الأطفال منذ سنوات طويلة، فإن لعبة فيدجيت سبينر صارت هي البديل العصري بالنسبة إلى أطفال اليوم.

الصور

رسومات إبداعية تكشف الفارق بين أطفال الماضي وأطفال اليوم

ربما هي نظرة مستقبلية لما قد يبدو عليه أطفال اليوم بعد 30 سنة من الآن، مقارنة بما يبدو عليه الأجداد في نظرنا اليوم.

الكارتون

رسومات إبداعية تكشف الفارق بين أطفال الماضي وأطفال اليوم

حتى أفلام الكارتون بدت مختلفة قديما عما صارت عليه الآن.

الدراما واحدة

رسومات إبداعية تكشف الفارق بين أطفال الماضي وأطفال اليوم

وبينما ظهرت تلك الاختلافات كافة بين أطفال الأجيال المختلفة، فإن العامل المشترك على ما يبدو يتلخص في فيلم ديزني الشهير الأسد الملك.

مصدر طالع المصدر الأصلي من هنا
DMCA.com Protection Status