شائع

القلب يتوقف عند العطس.. حقيقة طبية أم أسطورة وهمية؟

معلومة قديمة تظهر في صورة منشورات حديثة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، حيث تؤكد أن القلب يتوقف عند العطس، في إشارة إلى أن توقف نبضات القلب تعني خروج الروح عن الجسد حينئذ، فما تفاصيل وحقيقة هذا الاعتقاد السائد؟. 

القلب يتوقف عند العطس

يرتبط العطس منذ سنوات طويلة باعتقادات ومعلومات متعددة، فبينما تصدق بعض من تلك المعلومات وتكذب الأخرى، نشير الآن إلى اعتقاد قديم يتجدد عبر منصات التواصل الاجتماعي الآن، ويفيد بأن القلب يتوقف عند العطس.

أوضحت المنشورات التي روجت لهذا الاعتقاد، أنه بينما تبلغ سرعة العطس عشرات الكيلومترات في الساعة، فإن القلب يتوقف عن النبض خلال العطس، الأمر الذي يطلق عليه البعض لحظات خروج الروح من الجسد.

مقالات متعلقة

ليست تلك المنشورات الوحيدة التي تحدثت عن خروج الروح من الجسد خلال العطس، بل اعتقد الكثيرون منذ سنوات طويلة، بأن العطس يساهم في طرد أرواح شريرة من الجسد بلا عودة، الأمر الذي وإن بدا طريفا للبعض، فإننا نكشف حقيقته الآن.

الحقيقة

يؤكد الأطباء والمتخصصون كذب تلك الأسطورة التي تدعي أن القلب يتوقف عند العطس، وغيرها من الأساطير التي تشير لخروج الروح عن الجسد خلال تلك العملية شبه اليومية.

يوضح الخبراء الأمر أكثر بالإشارة إلى أن ما يحدث حقيقة هو تغير بسيط في نبض القلب المنتظم خلال العطس، للتكيف مع تراجع كميات الدم التي تتدفق إليه في هذا الوقت، إلا أن ذلك لا يعني توقف القلب عن العمل ولو للحظة واحدة، حيث يستمر النشاط الكهربائي للعمل عند العطس بلا راحة، نظرا لأن العقل لا يعطي القلب من دون شك أي إشارات من أجل إيقاف نبضه.

الجدير بالذكر أن تلك ليست المعلومة الكاذبة الوحيدة التي ارتبطت منذ سنوات بالعطس، حيث انتشر على مدار فترات طويلة ذلك الاعتقاد الذي يشير إلى أن العطس بعيون مفتوحة قد يؤدي إلى العمى، وهي معلومة كاذبة أيضا شأنها شأن المعلومة السابقة، التي تتدعي بأن القلب يتوقف عند العطس على عكس الحقيقة، مع الوضع في الاعتبار أن خروج الأرواح الشريرة من الجسد خلال العطس ما هي إلا أسطورة رددها الكثيرون دون وعي.

الكاتب
  • القلب يتوقف عند العطس.. حقيقة طبية أم أسطورة وهمية؟

    محرر صحفي في موقع قل ودل، أبلغ من العمر 33 عاما. أكتب في مجالات متنوعة مثل الصحة والثقافة والرياضة والاقتصاد والفن، سبق لي العمل في موقع أموال ناس وموقع الجريدة. أحب الموسيقى والسينما وأتابع كرة القدم بشعف، إضافة إلى حب الكتابة منذ الصغر. 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
قل ودل فعّل التنبيهات واحصل على جديد موقع قل ودل أولا بأول
Dismiss
Allow Notifications