لماذا يعد القلق الناتج عن الأرق أخطر من قلة النوم؟

يدرك أغلبنا المخاطر المحيطة بالحرمان من النوم أو الإصابة بأزمة الأرق، فيما يبدو أن المعاناة من القلق الناتج عن الأرق، يعتبر أكثر خطورة على الصحة من قلة النوم نفسها، وفقا للعلماء.

الأرق والقلق

هل تشعر بأنك شخص تعاني دوما من الأرق أو بصعوبات في النوم؟ إن كنت كذلك فأنت إذن ربما تفكر في الأمر كثيرا، لدرجة أنك مهدد بأزمة أخرى أكثر خطورة من الحرمان من النوم، وتتمثل في القلق الناتج عن الأرق، حيث ظهرت تلك الأزمة للمرة الأولى على يد باحثين من جامعة ألاباما في الولايات المتحدة الأمريكية، بعد أن توصلوا إلى أنه سواء حصل الشخص على فترة النوم الكافية أم لا، فإن الأزمة الأكبر تكمن في شعوره الداخلي بالحرمان من النوم.

يرى الباحثون أن الشخص الذي يشعر بأنه يعاني دائما من الأرق، تنتابه مشاعر سلبية مثل القلق والاكتئاب وعدم الراحة، أكثر من أشخاص آخرين ربما يحصلون على نفس ساعات النوم، لكنهم لا يعطون للأمر أهمية كبرى، ما يشير للعامل النفسي الذي يملك القدرة على زيادة إحساس المرء بالقلق أو العكس.

يشير العلماء إلى أن اعتقاد المرء بأنه شخص واقع تحت سيطرة الأرق، يزيد من فرص حرمانه من النوم ليلا، فيما يرفع من معدلات القلق والتوتر لديه، بشكل ربما يفوق الأضرار المعروفة لقلة النوم.

ما الحل؟

بدلا من الشكوى من عدم القدرة على النوم، ينصح خبراء الصحة دائما باتباع بعض الحيل، التي يمكنها أن تعطي للمرء فرصة النوم لما يتراوح بين 7 إلى 9 ساعات في اليوم الواحد.

أولى تلك الحيل تتمثل في تجنب الحصول على الساعات التي تفسد الساعة البيولوجية لبعض البشر، على الرغم من تعدد فوائدها الصحية، فيما يفترض دائما بالشخص الذي يرغب في النوم لساعات مريحة ليلا، أن يستيقظ ويذهب للفراش في معاد محدد بصفة يومية، حتى يعتاد الجسد والذهن النوم في هذا الوقت.

كذلك يؤكد الخبراء على ضرورة الابتعاد عن الأجهزة الإلكترونية في الأوقات المتأخرة من اليوم، وخصوصا عند الذهاب للفراش ليلا، حيث تعمل الأضواء المنبعثة من تلك الأجهزة على زيادة الإحساس بالتنبيه، الأمر الذي لا يعد مطلوبا بالنسبة للبشر جميعا، وتحديدا لمن يعاني من القلق والأرق.

مصدر طالع الموضوع الأصلي من هنا

احصل على آخر الأخبار والمستجدات مباشرة على جهازك

نعلم أن الإعلانات قد تكون مزعجة أحياناً، ولكنها الوسيلة الوحيدة لإبقاء الموقع مستقلاً وحيادياً.. فإذا كانت الإعلانات تزعجك، نرجو منك تقبل اعتذارنا، ونحن نعمل جاهدين على تحسين تجربة المستخدم. إذا كانت لديك أي اقتراحات لتحسين الجودة يمكنك مراسلتنا على [email protected] إغلاق اقرأ المزيد

DMCA.com Protection Status