القلق النفسي.. أسرار الإصابة واستراتيجيات المواجهة

يعد الإحساس بالقلق من المشاعر الطبيعية لدى جميع البشر، إلا أن زيادة حدة هذا الإحساس تصل بالإنسان إلى مرحلة اضطراب القلق النفسي، الذي تتعدد الأعراض الكاشفة عنه، فيما نشير إلى أسباب المعاناة منه وكيفية علاجه في تلك السطور.

تعريف القلق النفسي

يفرق خبراء علم النفس بين القلق العادي وبين القلق النفسي الذي يصل لمرحلة الاضطراب، عبر الإشارة إلى أن شعور القلق التقليدي يعتبر هو التفريغ الطبيعي للمشاعر الإنسانية قبل الدخول إلى امتحان دراسي على سبيل المثال أو عند مواجهة أزمة ما في العمل أو في المنزل.

أما عن اضطراب القلق النفسي فهو أمر آخر، حيث يؤدي إلى الإحساس طوال الوقت بالتوتر، وبدرجة تدفع المصاب به إلى محاولة تجنب الذهاب للعمل أو لمكان الدراسة، أو حتى للاجتماعات الأسرية.

أعراض القلق النفسي

يعد الإحساس الواضح بالخوف والتوتر من أبرز أعراض القلق النفسي، إلا أن هناك بعض الأعراض الأخرى المرتبطة بهذا الاضطراب المزعج، تتمثل في صعوبة النوم وكذلك صعوبة التنفس في بعض الأوقات.

يعتبر الشعور بالبرودة الشديدة في الأطراف أو على العكس من ذلك الإحساس بالحرارة والتعرق الزائد من بين أعراض القلق المبالغ على المصاب به، والذي يعاني في بعض الأحيان من شعور التنميل في اليدين والقدمين.

يلاحظ على المصاب بالقلق النفسي أيضا، المعاناة من جفاف الحلق وسرعة نبضات القلب عن المعدل الطبيعي، كما يمكن لمشاعر الغثيان والدوخة أن تصيب المرء في تلك الحالة، في ظل الإحساس ببعض التوتر في العضلات لديه.

ينتج عن أعراض القلق المبالغ والمشار إليها أعراض أخرى نفسية وذهنية، تتمثل في عدم القدرة على التركيز بالدرجة المطلوبة، مع الخوف من مواجهة سبب التوتر والحرص على تجنبه، كما يعاني المريض في تلك الحالة من التفكير في المشكلة مرارا وتكرارا دون القدرة على إيقاف تلك الأفكار، الأمر الذي يعرف علميا باسم الاجترار.

أسباب القلق النفسي

تتنوع الأسباب المؤدية إلى المعاناة من اضطرابات القلق النفسية، حيث يمكن للعوامل الوراثية أن تتسبب في إصابة الشخص بالقلق النفسي، إذ يؤدي تواصل الأجيال وانتقال الجينات إلى انتقال الأزمة النفسية من فرد الأسرة إلى الأبناء في الكثير من الأحيان.

تعتبر أشكال التوتر الخارجية من بين أبرز أسباب المعاناة من القلق الحاد، حيث تشمل تلك الأشكال مشكلات العمل والأزمات التي تحدث في العلاقات الشخصية، علاوة على المشاحنات بين أفراد الأسرة.

يرى الأطباء أن الإصابة ببعض الأمراض قد تؤدي إلى المعاناة من القلق المبالغ، باعتبار أن القلق يعتبر من ضمن أعراض أمراض نفسية مختلفة، علما بأن هناك بعض الأدوية والعلاجات التي تتسبب أحيانا في معاناة الشخص من القلق الزائد عن الحد.

كذلك تعد قلة الثقة في النفس من أسباب القلق النفسي، تماما مثل المرور بتجارب سيئة في الصغر، مثل فقدان شخص مقرب كالأب أو الأم، أو التعرض لاعتداء جسدي ما، أو حتى لمجرد المعاناة من الخجل الزائد الذي يؤدي للإصابة بالقلق الاجتماعي في المراهقة وبعد البلوغ.

يمكن اعتبار كيمياء المخ بأنها من بين أبرز أسباب القلق النفسي، حيث يحدث الأمر في حالة إصابة كيمياء المخ بخلل ناتج عن أزمة في الهرمونات والمستقبلات الكهربائية في المخ، مع الوضع في الاعتبار أن تجنب الحصول على بعض المواد المضرة، يعني المعاناة لفترة من الوقت من أعراض الانسحاب التي يعد القلق واحدا منها.

علاج القلق النفسي

هناك أكثر من طريقة لعلاج القلق النفسي، ينصح باللجوء إلى أغلبها من أجل سرعة السيطرة على الأزمة وعلاجها من جذورها، حيث يمكن للمريض أن يبدأ بنفسه بعد زيارة الأطباء، من خلال جمع معلومات أكثر عن أعراض الأزمة وكيفية مواجهتها، مع تجنب الأكلات والمشروبات المتخمة بالكافيين، مثل القهوة والشاي والمشروبات الغازية ومشروبات الطاقة وكذلك الشوكولاتة.

ينصح أيضا بمحاولة ممارسة الرياضة بصفة شبه يومية، مع اعتياد تناول الأكلات الصحية التي تحسن من المزاج وليس العكس، في ظل تجنب المشروبات الكحولية والمواد المخدرة، التي ثبت تسببها في زيادة مخاطر المعاناة من أغلب اضطرابات القلق النفسية.

كذلك يعد التدريب على السيطرة على الأفكار السلبية وتحويلها لأفكار إيجابية، من أبرز وسائل علاج القلق المزعج، مع الحرص على مقابلة الأصدقاء والمعارف، في ظل الاهتمام بالنوم لعدد ساعات كافٍ، وفي أوقات شبه ثابتة يوميا.

على الجانب الآخر، يحتاج المصاب باضطراب القلق النفسي إلى حضور بعض الجلسات التي يحددها الأطباء، والتي تشمل على الأغلب جلسات العلاج المعرفي السلوكي، مع إمكانية الحصول على بعض الأدوية العلاجية مثل مضادات الاكتئاب إن تطلب الأمر.

مصدر طالع الموضوع الأصلي الأول من هنا طالع الموضوع الأصلي الثاني من هنا

إذا كانت الإعلانات تزعجك، نرجو تقبل اعتذارنا، ونحن نعمل جاهدين على تحسين تجربة المستخدم. إذا كان لديك أي تعليق أو اقتراح يمكنك مراسلتنا على qallwdall@qallwdall.com. إغلاق اقرأ المزيد

DMCA.com Protection Status