القلق.. ومشكلات صحية غير متوقعة

القلق هو شعور طبيعي يشعر به أي إنسان، فنحن جميعًا نشعر به من وقت لآخر، ولكن إذا لم تتمكن من التخلص منه بعد أسابيع قليلة أو بدأ في إعاقة عملك العادي أو الحياة المنزلية، فهذا الأمر قد يكون ضارًا وقد يؤثر ذلك على صحتك وقد يكون مرتبطًا باضطراب القلق، فما هي علاقة القلق بصحة الجسم؟

القلق وصحة الجسد

الجهاز العصبي

شبكة المراسلة التي ترسل الإشارات من عقلك والحبل الشوكي والأعصاب والخلايا الخاصة تسمى بالخلايا العصبية، حيث إن القلق المفرط يمكن أن يؤدي إلى إطلاق «هرمونات الإجهاد» التي تسرع معدل ضربات القلب والتنفس، وترفع نسبة السكر في الدم، وترسل المزيد من الدم إلى ذراعيك وساقيك، ومع مرور الوقت يمكن أن يؤثر ذلك على قلبك والأوعية الدموية والعضلات والأنظمة الأخرى.

العضلات

عندما تشعر بالقلق حيال شيء ما، يمكن أن تتوتر العضلات في كتفك وعنقك وقد يؤدي ذلك إلى الصداع النصفي أو الصداع العادي، وقد تساعد تقنيات التدليك أو الاسترخاء مثل التنفس العميق واليوغا، في هذا الأمر والخروج من هذه الأزمة.

التنفس

إذا كنت قلقًا جدًا فقد تتنفس بعمق أكبر أو أكثر دون أن تدرك ذلك، وعلى الرغم من أن هذا عادًة لا يمثل مشكلة كبيرة، إلا أنه قد يكون خطيرًا إذا كنت تعاني بالفعل من مشاكل في التنفس مرتبطة بالربو وأمراض الرئة أو حالات أخرى.

القلب

إذا استمر القلق فترة طويلة بما يكفي، يمكن لشيء صغير مثل القلق المزعج في الجزء الخلفي من عقلك أن يؤثر على قلبك، حيث يمكن أيضًا أن يجعلك أكثر عرضة لارتفاع ضغط الدم،أو  النوبة القلبية، أو السكتة الدماغية، كما يمكن لمستويات أعلى من القلق أن تؤدي إلى هرمونات التوتر التي تجعل قلبك ينبض بشكل أسرع وأصعب، فإذا حدث ذلك مرارًا وتكرارًا، فقد تتضرر الأوعية الدموية مما قد يؤدي إلى تصلب جدران الشرايين وارتفاع مستويات الكوليسترول غير الصحية ومشاكل أخرى.

سكر الدم

عندما تشعر بالقلق من شيء ما، تمنحك هرمونات التوتر أيضًا وفرة من الطاقة والتي تكون على شكل سكر الدم، فقد يكون هذا أمرًا جيدًا إذا كنت بحاجة إلى الهروب من الخطر، ولكن ماذا يحدث إذا لم تستخدم هذه الطاقة؟ جسمك عادًة يخزنها لاستخدامها لاحقًا، لكن في بعض الأحيان إذا كنت تعاني من زيادة في الوزن أو كنت مُصابا بمرض السكري، يمكن أن يظل معدل السكر في الدم مرتفعًا جدًا لفترة طويلة، هذا يمكن أن يؤدي إلى أمراض القلب والسكتات الدماغية أو أمراض الكلى.

جهاز المناعة

إذا كان جسمك متأثرًا بالآثار الجسدية للقلق، فقد لا يقاوم الجراثيم أيضًا، فبمجرد التفكير في الأشياء التي دفعتك للغضب أو الاكتئاب في الماضي يمكن أن يكون له أثر كبير، كما يمكن أن يجعل الأمر أكثر صعوبة بالنسبة لك لدرء الإنفلونزا والفيروسات الأخرى.

إذا كانت الإعلانات تزعجك، نرجو تقبل اعتذارنا، ونحن نعمل جاهدين على تحسين تجربة المستخدم. إذا كان لديك أي تعليق أو اقتراح يمكنك مراسلتنا على qallwdall@qallwdall.com. إغلاق اقرأ المزيد

DMCA.com Protection Status