الأمراض النفسية

الأخضر في علم النفس.. ماذا يعني وكيف يؤثر على البشر؟

يتحدث الخبراء في علم النفس اللوني على إيجابية دلالات بعض الألوان بعكس غيرها، ما نوضحه عبر الإشارة إلى معنى اللون الأخضر في علم النفس، وتأثيره على الحالة النفسية للبشر، كونه يعبر دومًا عن روعة الطبيعة وجمال الاسترخاء.

علم نفس الألوان

في البداية، وقبل الكشف عن دلالة اللون الأخضر في علم النفس، وكيفية تأثيره على الحالة النفسية للبشر، نتحدث عن أهمية علم نفس الألوان، والذي وضع على أسس علمية، ليبرز لنا تأثير كل لون على الشخص، وسواء كان هذا التأثير إيجابيا أم سلبيا، وبالتالي يحدد بشكل كبير سلوكه حينها.

يتحدد تأثير لون ما على شخص ما، بناء على أكثر من عنصر، حيث يرى الخبراء أن رد فعل الإنسان تجاه أحد الألوان قد يتشكل وفقًا لمدى حدة اللون نفسه، فيما يمكن في بعض الحالات الأخرى أن تنبع النتيجة المباشرة الظاهرة على الشخص من تأثر ثقافي لديه أو وفقًا لتجاربه الشخصية السابقة.

يرى الخبراء إذن أن بعض الألوان تملك القدرة على تحفيز الإنسان، بعكس ألوان أخرى قد تؤدي إلى شعوره المؤقت بالحزن، فيما نلاحظ وجود ألوان أخرى تزيد من مشاعر الراحة والاسترخاء، ما تكشف عنه الآن دلالة اللون الأخضر في علم النفس.

معنى اللون الأخضر في علم النفس

اللون الأخضر في علم النفس
معنى اللون الأخضر في علم النفس

يفرق خبراء علم نفس الألوان بين تأثير الألوان ذات الموجات الطويلة والأخرى ذات الأمواج الأقصر، حيث تتسم الأولى بأنها تزيد من مشاعر الدفء واليقظة في نفس الوقت، فيما تساهم الثانية في كونها تفعل الأحاسيس بالراحة والاسترخاء، وهو ما ينطبق تحديدًا على اللون الأخضر في علم النفس.

يصنف اللون الأخضر في علم النفس بأنه من الألوان التي تزيد مشاعر الاسترخاء، باعتباره يملك موجات قصيرة نسبيًا، حيث لا تحتاج العين إلى التأقلم طويلًا من أجل رؤيته بعكس الألوان صاحبة الموجات الطويلة، فيما يرتبط دومًا في الأذهان بالطبيعة، ليعبر دون شك عن الهدوء والطمأنينة.

توجد الكثير من المفاهيم الإيجابية الأخرى المرتبطة بمعنى اللون الأخضر في علم النفس، ومن بينها الحظ الجيد والمال والصحة والوعي بالبيئة المحيطة، إلا أن ذلك لا ينفي وجود بعض المعاني السلبية المتعلقة بهذا اللون، ومن بينها الغيرة والحسد، علمًا بأنه يكشف في بعض الثقافات عن المرض الجسدي.

اقرأ أيضًا: 7 خطوات للقضاء على الطاقة السلبية في حياتك

سر إيجابية معنى اللون الأخضر في علم النفس

اللون الأخضر في علم النفس
سر إيجابية اللون الأخضر في علم النفس

يرى خبراء علم النفس اللوني أن إيجابية دلالة اللون الأخضر في علم النفس تنبع ببساطة شديدة من ارتباط هذا اللون بالطبيعة الخلابة، والتي دائمًا ما تشعر الإنسان بالراحة والاسترخاء والسكينة، وهي نفس المشاعر التي تسيطر على النفس حينما يتعامل بصورة مباشرة مع اللون الأخضر.

يتحدث العلماء عن وجود شعور داخلي متولد منذ قرون طويلة لدى البشر، بأنه ما أن يوجد اللون الأخضر وسط الطبيعة؛ حتى يكشف لهم عن موقع يحتوي على الطعام والشراب وكذلك يصلح للسكن والبقاء، علمًا بأن وجود اللون المذكور بمنتج ما يترجم في عقول البشر بكون هذا المنتج طبيعيا غير صناعي، وبالتالي تزداد إيجابيته على الصعيد الصحي من وجهة نظرهم، رغم عدم دقة هذا الاعتقاد دون شك.

تأثير اللون الأخضر في علم النفس على البشر

اللون الأخضر في علم النفس
تأثير اللون الأخضر في علم النفس على البشر

تتعدد التأثيرات التي يكشف عنها اللون الأخضر في علم النفس، والتي تبدو إيجابية في أغلب الأحيان، فبينما عبر هذا اللون في الأساطير الإغريقية القديمة عن الخصوبة بشكل عام، وتحديدًا خصوبة الأرض والمرأة، فإن يحظى بنفس التأثير الإيجابي حتى في عالمنا الحالي، والذي يتمثل في النقاط التالية:

زيادة الاسترخاء والهدوء

تؤدي سيطرة الألوان الخضراء على مكان ما، إلى زيادة إحساس الشخص المتواجد فيه بالهدوء النفسي والاسترخاء التام، وخاصة حينما تكون تلك هي الزيارة الأولى لهذا الموقع، لذا بات خبراء التصميم يحرصون على وضع اللون الأخضر في الأماكن العامة أو التي تستدعي الترحيب بالناس، مثل المطاعم والفنادق.

أوضحت إحدى الدراسات البريطانية والتي أجراها الباحثون من جامعة إسيكس، دلالة اللون الأخضر في علم النفس وتأثيره على ممارسي الرياضات، حيث أشارت إلى أن القيام بهذا المجهود البدني داخل المنزل أو صالة الألعاب الرياضية، ولكن أثناء متابعة فيديو لمكان في الطبيعة تسيطر عليه الألوان الخضراء، يؤدي إلى تقليل التشتت والإجهاد، كما يساعد على تحسين المزاج، بعكس ما يحدث حينما يكون اللون الغالب على المكان هو الأحمر أو الرمادي.

تجدر الإشارة إلى أن اللون الأخضر يدفع الإنسان إلى الإحساس تلقائيًا بأنه في مكان طبيعي أو يتعامل مع شيء صحي حتى إن لم يكن كذلك في الواقع، ما أثبته العلماء من جامعة كورنيل بالولايات المتحدة الأمريكية عبر دراسة، شهدت اختيار المتطوعين للشوكولاتة المغلفة بالأوراق الخضراء بدلًا من تلك صاحبة الألوان الحمراء، عند الرغبة في انتقاء الخيار الصحي، رغم أن الاختيارين لنوع واحد.

التحفيز والنجاح

يعتقد البعض أن ارتباط معنى اللون الأخضر في علم النفس بالاسترخاء والهدوء، ينفي إمكانية تأثير اللون نفسه على الإنسان بصورة تحفيزية مشجعة، وهو الاعتقاد الخاطئ بالنظر إلى دور اللون الأخضر الخفي في زيادة حماس البعض تجاه الكثير من الأمور الإيجابية بعكس اللون الأحمر مثلًا.

أوضح العلماء الأمر بالإشارة إلى أن التأثيرات الثقافية في الأذهان، والتي ربطت على سبيل المثال بين اللون الأحمر وبين الخطر، وبين اللون الأخضر وبين الأمان، هي ما تتحكم في عقول البشر بشكل كبير، لتجعل مشاهدة الألوان الخضراء في كثير من الأحيان من عوامل التحفيز وليس العكس.

لم يتوقف الأمر عند هذا الحد، بل بات معنى اللون الأخضر في علم النفس مرتبطًا كذلك بالنجاح وبعكس اللون الأحمر على سبيل المثال، ما كشفت عنه دراسة أجراها الباحثون من الرابطة الأمريكية لعلماء النفس، حيث أوضحت أن اختيارات المشاركين ذهبت إلى اللون الأخضر عند التفكير في النجاح، ولم لا وألوان الكثير من العملات هي خضراء اللون، مثل الدولار.

التفاؤل

إن كان معنى اللون الأخضر في علم النفس يرتبط بالنجاح والتحفيز والاسترخاء وغيرها من المعاني الإيجابية، فإنه بالطبع يرتبط بحالة التفاؤل لدى من يشاهده، ما أكده من جديد خبراء الرابطة الأمريكية لعلم النفس، والذين قاموا بإجراء دراسة شهدت كتابة بعض الكلمات الدالة على مشاعر مختلفة بألوان عدة، فيما بات المطلوب من المتطوعين أن يتذكروا أكبر كم من الكلمات بعد الاطلاع عليها.

نجح المتطوعون في تذكر الكلمات إيجابية المعنى، والتي كتبت تحديدًا باللون الأخضر، ما توصل العلماء بفضله إلى دور هذا اللون في تحفيز الذكريات الإيجابية، ليبدو من عوامل التفاؤل كما هو من أسباب التحفيز كما ذكرنا من قبل.

الحسد

بينما تتعدد الآثار الإيجابية التي كشفت عنها دلالة اللون الأخضر في علم النفس، فإن اللون نفسه قد يكشف في بعض الظروف النادرة عن مشاعر لا تتسم إلا بالسلبية الشديدة، وأبرزها الغيرة والحسد، ما أبرزته الثقافات المختلفة منذ قديم الأزل، والعبارات والأقاويل المشهورة ومن بينها عبارة Green with envy، وهو المصطلح الإنجليزي الذي يعني بالعربية نهشته الغيرة أو غيور بشدة.

من الوارد أن يعطي اللون الأخضر كذلك الإحساس بالمرض لدى البعض، حيث يرتبط هذا الشعور بإمكانية تحول لون البشرة إلى الأخضر عند معاناة صاحبها من أزمة صحية، فيما يبدو الأمر مرتبطًا من وجهة نظر البعض بالصلة الموجودة بين اللون الأخضر والحسد، باعتبار أن الغيرة تعد مرضًا في كل الأحوال.

في الختام، يبدو معنى اللون الأخضر في علم النفس شديد الإيجابية، ولكن مع الوضع في الاعتبار أن الأمر قد يصبح مختلفًا لدى البعض وفقًا لذكرياتهم وثقافاتهم وتجاربهم الشخصية، لذا ينصح في المرة القادمة عند رؤية اللون الأخضر في مكان ما، بالتمهل للحظة والوعي بالمشاعر المسيطرة على النفس حينها، لإدراك التأثير الحقيقي لهذا اللون عليك أنت دون غيرك.

الكاتب
  • الأخضر في علم النفس.. ماذا يعني وكيف يؤثر على البشر؟

    محرر صحفي في موقع قل ودل، أبلغ من العمر 33 عاما. أكتب في مجالات متنوعة مثل الصحة والثقافة والرياضة والاقتصاد والفن، سبق لي العمل في موقع أموال ناس وموقع الجريدة. أحب الموسيقى والسينما وأتابع كرة القدم بشعف، إضافة إلى حب الكتابة منذ الصغر. 

المصدر
طالع الموضوع الأصلي من هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
قل ودل فعّل التنبيهات واحصل على جديد موقع قل ودل أولا بأول
Dismiss
Allow Notifications