نصائح

لماذا يحذر من ارتداء الملابس الشتوية الثقيلة أثناء النوم؟

يفضل الكثيرون ارتداء الملابس الشتوية الثقيلة أثناء النوم عند انخفاض درجات الحرارة وزيادة برودة الطقس، حيث تعمل تلك البيجامات على تدفئة الجسم وزيادة درجة حرارته على مدار ساعات النوم الطويلة، الأمر الذي يبدو غير مثالي لنا كما نعتقد بل على العكس من ذلك يصيبنا بالأزمات، كما نوضح الآن. 

الإضرار بجودة النوم

لماذا يحذر من ارتداء الملابس الشتوية الثقيلة أثناء النوم؟

يؤدي ارتفاع حرارة الجسم عن الحد الطبيعي عند ارتداء الملابس الشتوية الثقيلة ليلا، إلى انخفاض جودة النوم والاسترخاء بدرجة كبيرة، ربما يمكن استثناء الملابس القطنية التي يمكن ارتداء خاماتها بأمان أثناء النوم في المساء، حيث لا تقلل من الراحة التي نحتاجها فيما تسمح للجلد بالتنفس بالشكل المطلوب أيضا، كما أن الكتان يسمح بالأمر الإيجابي نفسه عند ارتدائه وإن كان لا يتمتع بنفس رقة القطن.

مقالات متعلقة

إصابة الجلد بالبثور

لماذا يحذر من ارتداء الملابس الشتوية الثقيلة أثناء النوم؟

يساهم التعرق أثناء النوم ليلا في ظهور بثور العرق المعروفة بطفح الحر الجلدي، حيث يحدث ذلك جراء انسداد مسام الجلد نتيجة للخليط الموجود بين كل من حرارة الملابس وتلامسها مع الجلد باستمرار، ليصاب الجلد بالتهيج والبثور بشكل تلقائي، ما يكشف عن إمكانية الاستعانة بالملابس المصنوعة من نسيج البامبو أو الخيزران، كونها تتمتع بخصائص مضادة للميكروبات، فيما تتسم في الوقت نفسه بالرقة المناسبة للجلد.

المعاناة من العدوى الجلدية

لماذا يحذر من ارتداء الملابس الشتوية الثقيلة أثناء النوم؟

لا تعمل الملابس الشتوية الثقيلة التي نرتديها أثناء النوم، إلا على زيادة فرص المعاناة من العدوى البكتيرية، وخاصة إن كنا نغط في نوم عميق أسفل بعض الملاءات الثقيلة، حينها نقوم دون قصد بخلق بيئة مناسبة تماما للجراثيم التي تضر بصحة الجسم والجلد تحديدا دون شك.

تدهور الصحة الإنجابية

لماذا يحذر من ارتداء الملابس الشتوية الثقيلة أثناء النوم؟

بينما تكشف بعض الدراسات العلمية عن العلاقة الطردية بين عدم ارتداء الرجال لسراويل ثقيلة أثناء النوم وبين تحسن قدراتهم الإنجابية، فإنه يتضح أن ارتداء الملابس الشتوية الثقيلة أو الضيقة أثناء النوم ليلا يضر بالقدرة على الإنجاب لديهم، تماما مثلما يؤثر بالسلب على الخصوبة لدى النساء حين يؤدي ذلك إلى المعاناة من الالتهابات جراء التعرق الزائد، وهو سبب كافٍ من أجل تجنب ارتداء البيجامات الثقيلة التي تعمل على تدفئة الجسم بشكل مبالغ.

ارتباك درجة حرارة الجسم

لماذا يحذر من ارتداء الملابس الشتوية الثقيلة أثناء النوم؟

يساهم انخفاض درجات الحرارة في حصول الجسم على ما يحتاجه من تداوٍ، حيث يؤدي ذلك في كثير من الأحيان إلى تحسن عملية التمثيل الغذائي، بعكس ما يحدث عند ارتداء الملابس الشتوية الثقيلة والتي تعيق الجسم عن ضبط درجات حرارته وتصيبها بالارتباك، لذا ينصح إما بارتداء الملابس المصنوعة من القطن أو الحرير كونها تشعر الجسم بالدفء ولكن من دون الإضرار به.

في كل الأحوال، يبدو أن خيار ارتداء ملابس غير ثقيلة تماما مع الاستعانة بالعدد الكافي من الملاءات والأغطية هو الخيار الأنسب، مع الاعتماد على خامات الملابس المذكورة التي تزيد من تدفئة الجسم، بعيدا عن البيجامات الشتوية الثقيلة التي تضر أكثر مما تفيد.

الكاتب
  • لماذا يحذر من ارتداء الملابس الشتوية الثقيلة أثناء النوم؟

    محرر صحفي في موقع قل ودل، أبلغ من العمر 33 عاما. أكتب في مجالات متنوعة مثل الصحة والثقافة والرياضة والاقتصاد والفن، سبق لي العمل في موقع أموال ناس وموقع الجريدة. أحب الموسيقى والسينما وأتابع كرة القدم بشعف، إضافة إلى حب الكتابة منذ الصغر. 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
قل ودل فعّل التنبيهات واحصل على جديد موقع قل ودل أولا بأول
Dismiss
Allow Notifications