لماذا يفضل استخدام المنبه بدلا من الهواتف للاستيقاظ؟

صارت الهواتف الذكية لا تفارق أيدينا على مدار اليوم، حيث يمكن استخدامها لإجراء المكالمات الهاتفية أو للتحدث مع الأصدقاء عبر تطبيقات التواصل، أو حتى للبحث عن الوظائف أو عن المعلومات، الأمر الذي تزداد خطورته مع اعتياد استخدام تلك الأجهزة كوسيلة تنبيه للاستيقاظ في موعد محدد، لذا نكشف الآن عن أسباب تدفعك لاستخدام المنبه بدلا من الهواتف في تلك الحالة.

تؤثر على النوم

لماذا يفضل استخدام المنبه بدلا من الهواتف للاستيقاظ؟

بينما يحذر خبراء الصحة من استخدام الهواتف على الفراش وقبل الاستغراق في النوم ليلا، فإن الاستعانة بالهواتف كمنبه تساهم في زيادة تلك الأوقات، نظرا لأنها تدعم فرص اللجوء إليه لدقائق طويلة من أجل تصفح مواقع التواصل الاجتماعي بدلا من ضبط المنبه فحسب كما هو مخطط له.

ينصح إذن باستغلال المنبه لأداء تلك المهمة، في ظل خطورة الاستعانة بالهواتف ليلا في مع احتواء شاشاتها على أضواء زرقاء تتسبب في اضطراب النوم وتقلل من الراحة خلاله.

تفسد النهار

لماذا يفضل استخدام المنبه بدلا من الهواتف للاستيقاظ؟

الأمر نفسه يتكرر عند الاستيقاظ بواسطة الهاتف، حيث يصعب على المرء أن يغلق المنبه فحسب بل ينشغل حينها بتصفح البريد الإلكتروني والرد على الرسائل التي وصلته أثناء ساعات نومه.

يساهم ذلك من ناحية في إضاعة الكثير من الوقت، كما يمكن أن يؤثر على الحالة النفسية للمرء في بداية اليوم عند متابعة أخبار أو منشورات سلبية أو عند قراءة رسائل مزعجة، لذا تصبح الاستعانة بالمنبه التقليدي مطلوبة من جديد.

يصعب سماعها

لماذا يفضل استخدام المنبه بدلا من الهواتف للاستيقاظ؟

لا يمكن لأصوات الهواتف أن تكون بنفس قوة صوت المنبه المخصص لهذا الغرض، حيث يمكن لذلك أن يتسبب في عدم الاستيقاظ رغم تشغيل المنبه لعدد طويل من الدقائق.

يتطلب الأمر اللجوء للمنبه إذن، وخاصة إن كان الشخص يعاني في الأساس من صعوبة الاستفاقة بعد الدخول في مرحلة النوم العميق على مدار ساعات ليلية ليست بالقصيرة.

احتمالية نفاد البطارية

لماذا يفضل استخدام المنبه بدلا من الهواتف للاستيقاظ؟

من الوارد أن تنفد بطارية الهاتف لأي سبب من الأسباب، وعلى مدار ساعات النوم الطويلة، ما يؤدي حينها دون شك إلى عدم تشغيل خاصية التنبيه من أجل الاستيقاظ، وهو أمر يتسبب في احتمالية إضاعة المواعيد المهمة في الصباح.

يصبح اللجوء إلى المنبه هو الحل الأمثل للاستيقاظ، حتى لا تحدث تلك الأزمة التي يعتقد البعض أنها الكابوس الأكبر الذي قد يواجههم في الصباح، مع التأخر عن مواعيد العمل.

في الختام، يبدو الاعتماد على المنبه التقليدي هو الخيار الأفضل للاستيقاظ بالمقارنة بالهواتف الحديثة، مع الوضع في الاعتبار أن النوم مبكرا والاستيقاظ قبل مواعيد العمل بعدد كافٍ من الساعات، ومن دون الحاجة إلى أي وسيلة تنبيه، يعتبر أفضل قرار يمكن اتخاذه من أجل صحة نفسية أفضل.

مصدر طالع المصدر الأصلي من هنا
DMCA.com Protection Status