النوم حل سحري لإنجاح المشروعات الخاصة!

دراسة ملهمة لا تربط بين الحصول على نوم هادئ وتحقيق النجاح التقليدي في العمل، بل تعتبر النوم أحد وسائل الوصول لمراتب عليا في عالم ريادة الأعمال والمشروعات الخاصة.

النوم والنجاح

تختلف الطرق التي يمكن لكل شخص اتباعها، من أجل تحقيق النجاح كرائد أعمال أو كمؤسس لمشروع خاص، إلا أن الأمر يتطلب في جميع الأحوال الحصول على قسط كاف ومريح من النوم ليلا، وفقا لدراسة حديثة مثيرة للدهشة.

توصلت الدراسة التي اجريت بجامعة فلوريدا الوسطى بالولايات المتحدة الأمريكية، إلى أن النوم لا يساعد الشخص على ابتكار أفكار جيدة من أجل إنجاح عمله الخاص، بل من شأنه أن يعينه على تطوير تلك الأفكار وتفعيلها على أرض الواقع، مثلما حدث مع عدد من مشاهير الأعمال الذين أشاروا لدور النوم المريح في تحقيق النجاح، مثل جيف بيزوس وأريانا هافينجتون.

يقول جيف جيش، وهو الباحث المسؤول عن الدراسة الأخيرة، وكذلك الأستاذ المساعد لإدارة الأعمال بجامعة فلوريدا الوسطى: “هؤلاء من رواد الأعمال الذين يفضلوا العمل والكد على النوم ليلا، يقوموا في واقع الأمر بتخريب جهودهم من أجل الوصول للنجاح”، موضحا: “يحتاج الجميع إلى الحصول على عدد ساعات كافية للنوم، وبخاصة من يعمل في مشروع خاص به”.

الدراسة

أجرت الدراسة عدد من الاستبيانات لنحو 700 من رواد الأعمال من حول العالم، حيث استفسرت منهم عن مواعيد النوم وعدد الساعات وكذلك أسلوب النوم المعتاد الخاص بهم، فيما قامت لجنة مكونة من متخصصين في عالم الأعمال، بمقارنة فرص نجاح الأشخاص المشاركين في الدراسة.

توصل الباحثون إلى أن الأشخاص الذين يحصلوا على نوم مريح يمتد لـ7 ساعات على الأقل في اليوم، هم أصحاب الحظ الأوفر من أجل تحقيق النجاح في عالم ريادة الأعمال، وبالمقارنة بمن يناموا عدد ساعات أقل، أو لا يحصلوا على الراحة المطلوبة من النوم مساء، ما يؤكد وجهة نظر الباحثين وراء الدراسة، والتي تمثلت في وجود ترابط بين النوم والمهارات الإدراكية التي تساعد على تطوير الأفكار وتنفيذها.

يختتم جيف جيش حديثه بالقول: “تبين أن النوم غير المريح أو لعدد قليل من الساعات، يؤدي إلى قلة الإيمان بالأفكار العملية الخاصة”، ما يتطلب الانتباه من رواد الأعمال جميعا دون استثناء، حتى لا تضيع الأحلام بسبب قلة ساعات النوم.

مصدر طالع الموضوع الأصلي من هنا

احصل على آخر الأخبار والمستجدات مباشرة على جهازك

هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتحسين تجربة المستخدم. نحن نفترض أنك موافق على هذا، لكن يمكنك الرفض إذا أردت. أوافق اقرأ المزيد