الوزن الطبيعي للطفل.. معدلات تدريجية وعوامل مؤثرة

إن الأطفال ينمون بمعدلات مختلفة، ومن الطبيعي أن يختلف الوزن والطول بشكل كبير بين الأطفال من نفس العمر، لكن ما هو أكثر أهمية أن ينمو الطفل بثبات، فما هو الوزن الطبيعي للطفل في مختلف مراحل طفولته؟ تعال نتابع طفلنا عن كثب.

معدلات الوزن الطبيعي للطفل

في الشرق الأوسط يزن الطفل العادي حوالي (3.5 كجم) عند الولادة، ويكون متوسط ​​طول المولود الجديد حوالي (50 سم).

بينما يفقد معظم الأطفال الوزن خلال الأيام القليلة الأولى من الحياة، فإنهم يعودون خلال أسبوعين إلى وزنهم عند الولادة، وفي عمر 4 أشهر يضاعف معظم الرضع وزنهم عند الولادة، وبحلول عام واحد يضاعف معظمهم ثلاث مرات. وينمو معظم الأطفال أيضا حوالي 25 سم في عيد ميلادهم الأول، ضع في اعتبارك أن الأطفال لديهم طفرات نمو أيضا، مما يعني أن النمو ليس دائما عملية تدريجية يمكن التنبؤ بها. فقط عندما تبدأ في التساؤل عما إذا كان طفلك قد نما بما يكفي مؤخرا؛ عندها عليك أن تقارن بمعدلات الوزن الطبيعي.

  • نصيحة سريعة:

بالنسبة للأطفال الذين يولدون قبل الأوان، استخدم عمر الحمل وليس العمر منذ الولادة عند البحث عن الوزن الطبيعي. أما إذا كان لديك طفل من ذوي الاحتياجات الخاصة، فقد يعطيك طبيبك معدلات مختلفة للوزن حسب حالة الطفل.

والجدول التالي يوضح الوزن الطبيعي المثالي للطفل حسب العمر:

الوزن الطبيعي للطفل
الوزن الطبيعي للطفل

شاهد أيضاً: أسماء بنات بحرف الثاء

العوامل المؤثرة على وزن الطفل

الوزن الطبيعي للطفل
الوزن الطبيعي للطفل

إن جينات طفلك هي العامل الأكبر الذي يحدد وزنه، ولكن هناك عوامل أخرى أيضا:

  • مدة الحمل: إذا وصل طفلك بعد موعد ولادته، فقد يكون وزنه أكبر من المتوسط، وإذا كان قد ولد قبل الأوان، فمن المحتمل أن يكون وزنه أصغر.
  • صحة الأم أثناء الحمل: إذا كانت الأم تأكل بشكل سيئ أثناء الحمل، فمن المرجح أن تلد طفلا أصغر. أما إذا اكتسبت الأم الكثير من الوزن أثناء الحمل أو أصيبت بسكري الحمل، فمن المرجح أن تلد طفلا أكبر.
  • التدخين: فإذا كانت الأم من فئة المدخنات وداومت على ذلك أثناء شهور ومراحل الحمل، فإن الأغلب أن الطفل الذي ستلده هذه الأم سيكون طفلا حجمه صغير بالمقارنة مع الأطفال الذين لا تمارس أمهاتهم تلك العادة الضارة لأنفسهن ولأطفالهن على حد سواء، فمن بر الأبناء على الأم أن تترك التدخين الذي لا يؤثر على صحته فقط، بل يؤثر على الحجم نفسه وربما يغير من نظرة الناس إليه من إعجاب إلى شفقة.
  • الجنس: نعم، نوع الجنين ذكرا أو أنثى يتحكم نسبيا في حجم الجنين؛ فإنه جرت العادة أن يكون المولود أخف في الوزن وأقل في الطول إذا كان نوعه أنثى.
  • الرضاعة، سواء كانت طبيعية أو صناعية. في عامهم الأول، سيكتسب الرضع الذين يرضعون من الثدي وزنا أبطأ من الرضع الذين يتغذون على الحليب الصناعي، الذين سيكتسبون الوزن بسرعة أكبر بعد حوالي 3 أشهر من العمر. حيث إنه في الأشهر القليلة الأولى ينمو الأطفال الذين يرضعون رضاعة طبيعية بسرعة أكبر. وفي عمر سنتين، يزن الأطفال الذين يرضعون رضاعة طبيعية والذين يرضعون من الحليب الصناعي نفس الوزن تقريبا.
  • الهرمونات: إذا كان طفلك يعاني من اختلال التوازن الهرموني، مثل انخفاض مستويات هرمون النمو أو انخفاض مستوى الغدة الدرقية، فقد يؤدي ذلك إلى إبطاء نموه.
  • الأدوية: قد تؤدي بعض الأدوية إلى التأثير على حجم الطفل بشكل نسبي عن طريق إبطاء النمو لدى الطفل، ومن أمثلة الأدوية أو الاستخدامات التي تؤثر تأثيرا سلبيا على نمو الطفل: الاستخدام المنتظم للكورتيكوستيرويدات.
  • مشكلات صحية: إذا كان طفلك يعاني من مرض مزمن، مثل السرطان أو أمراض الكلى، أو أي اضطراب يؤثر على قدرته على تناول أو امتصاص العناصر الغذائية، مثل مشاكل الجهاز الهضمي فقد يتباطأ نموه.
  • الظروف الوراثية: فإن وجود حالات وراثية معينة، مثل متلازمة داون أو متلازمة نونان أو متلازمة تورنر يمكن أن يؤثر على نموه.
  • النوم: ينمو الأطفال بعد النوم، لذلك إذا كان طفلك ينام جيدا، فقد ينمو جيدا أيضا.
مصدر طالع الموضوع الأصلي من هنا
DMCA.com Protection Status