عالم حواء

كيف تتم الولادة الطبيعية دون ألم؟

عملية الولادة هي الأمر الذي يشغل بالكِ، خاصةً مع اقتراب الموعد، فتبحثين عن الطريقة الأفضل لك وللجنين، وفي الوقت ذاته تسعين لأن تكون دون نسبة ألم تذكر، لذلك سنحدثك اليوم عن مزايا الولادة الطبيعية بدون ألم، فهي طريقة يستخدم فيها حقنة مخدرة لتقليل نسبة الألم التي تشعرين بها خلال فترة المخاض.

ما هي الولادة الطبيعية بدون ألم؟

هذا سؤال يخطر ببالك عند سماع جملة الولادة بدون ألم، باختصار شديد هي عبارة عن أخذ حقن مسكنة في الوريد لتقليل نسبة الألم، فتشعرين به ولكن بنسبة بسيطة للغاية، كما يمكن الحصول على ولادة بدون وجع أيضًا من خلال حقنة التخدير النصفي، أو حقنة تخدير فوق الجافية، ليتم حقنها في الظهر عند تمدد عنق الرحم قليلًا، أي عندما يصل إلى 4 سم تقريبًا، لتخدير الجزء السفلي من الجسم، فلا تشعرين بقوة آلام المخاض.

كيف تتم الولادة الطبيعية بدون ألم؟

الولادة الطبيعية بدون ألم

تكمن مزايا الولادة الطبيعية بدون ألم في حقن الجسم بمواد تسكم الألم، فتسمى بحقنة الإيبيدورال، فيقوم الطبيب بحقنها بمنطقة معينة بالحبل الشوكي، حتى يتم تخدير الأعصاب المسؤولة عن الشعور بالألم طوال فترة المخاض، ليتم القضاء عليه بنسبة كبيرة، أو عدم الشعور به على الإطلاق، ويتحكم في ذلك نسبة المخدر التي يتم ضخها، وفيما يلي خطوات الحقن:

  • يتم حقن حقنة التخدير في فقرة معينة من فقرات العمود الفقري.
  •  يُدخل الطبيب إبرة رفيعة بالظهر، لإدخال أنبوبة رفيعة بالداخل.
  •  ثم إخراجها ليظل الأنبوب ملتصقا بالعمود الفقري، والتي يتم فيه ضخ المسكن بنسب معينة يقدرها الطبيب، ويتم ذلك بعد اتساع عنق الرحم.

مزايا الولادة الطبيعية بدون ألم

في حين كنتِ على وشك استقبال جنينك، فتفضلين التعرف على مزايا الولادة الطبيعية بدون ألم، فإذا كنت من النوع الذي يزداد خوفه من فكرة الألم أو الشعور به، فحقنة الولادة بدون ألم تناسبك تمامًا، فقضاء فترة طويلة من الوقت في ألم شديد، شيء قد لا تتحملينه، إذ إن آلام الطلق قد تظل لساعات طويلة حتى يتمكن عنق الرحم من التمدد والوصول إلى 10 سم، حتى يتمكن الطبيب من إخراج الجنين، لذا تعرفي على مزايا الولادة الطبيعية بدون ألم فيما يلي:

  • إمكانية الحصول على تقنية الولادة الطبيعية بدون وجع من خلال طريقتين منها حقنة تخدير فوق الجافية، أو حقن مسكنة بالوريد.
  • عدم الشعور إطلاقا بالجزء السفلي من الجسم والمتمركزة فيه آلام المخاض القوية.
  • قضاؤكِ وقتا ممتعا منتظرة لحظة احتضان جنينكِ.
  • إمكانية الحصول على جرعة من المسكن مرة أخرى حتى بعد انتهاء عملية الولادة.

شروط الولادة بدون ألم

شروط الولادة بدون ألم

بعد التعرف على مزايا الولادة الطبيعية بدون ألم، تبقى لك التعرف على شروطها، فإن حقن فوق الجافية تتطلب حقنها بداخل فقرات العمود الفقري بدقة شديدة، لذلك وضع الأطباء شروطا معينة لا بد أن تنطبق على السيدات الحوامل قبل عملية الولادة، فأولها ألا تكوني مصابة بتجلط الدم، أو بمشاكل صحية في الظهر، أو تكوني خضعتِ لعمليات شائكة في الظهر وفقرات العمود الفقري بشكل عام، بالإضافة إلى الحالات التالية:

  • السيدات المصابات بمشاكل في التنفس، أو مشاكل صحية تتعلق بالقلب.
  • الإصابة بارتفاع ضغط الدم أو الزلال البولي.
  • في حالة الإصابة بداء سكري الحمل.
  • الحمل المتكرر.
  • في حالة كان الجنين رأسه إلى أعلى وقدماه بالأسفل تجاه الحوض.

تجربتي مع الولادة بدون ألم

سمعت كثيرًا عن مزايا الولادة الطبيعية بدون ألم وقررت أن أعيش هذه التجربة، خاصةً بعد أن كانت تجربتي الأولى بالولادة الطبيعية شاقة ومتعبة للغاية، فتحدثت مع طبيبي المتابع لحالتي الصحية، وقام بشرح خطوات الولادة لي، وطالبني بالقيام بعدة فحوصات طبية أولًا حتى يتأكد من أنه لا يوجد موانع طبية من استخدام الحقن المسكنة.

وبالفعل جاء موعد الولادة، وذهبت إلى المستشفى، و كان عنق الرحم قد اتسع 4 سم، فطالبت بأخذ الحقنة، فكان الألم قد بدأ في الازدياد، ثم قام دكتور التخدير بتركيبها بالظهر وضخ المسكن، وبعد حوالي 15 دقيقة اختفى الألم تمامًا، وعندما قل مفعولها طالبت بضخ جرعة أخرى، حتى اتسع عنق الرحم تمامًا، وتمكن الطبيب من إخراج الجنين واحتضنته مباشرةً.

تعرفي أيضًا على: مخاطر الولادة في الماء

مخاطر الولادة بدون ألم بحقنة الإبيديورال

لا تبدو الأمور خطيرة جدًا، حيث قد تظهر فقط بعض المضاعفات غير الشائعة إذا لم ينتبه الطبيب إلى الحالة الصحية للأم جيدًا، أما لو كان متابعًا جيدًا لحالتها فليس هناك أية مخاطر بانتظارها بمشيئة الله، وتتمثل المضاعفات المحتملة فيما يلي:

  • قد يتسبب المخدر في خفض ضغط الدم، ويجب وجود من يتابع الضغط باستمرار في غرفة الولادة والتنبيه إذا حدث ذلك.
  • ردود أفعال تحسسية في منطقة فوق الجافية بسبب مكونات المسكن.
  • الشعور بحكة تتراوح بين الخفيفة والشديدة بسبب إفراز مادة الهيستامين في الجسم.
  • حدوث ارتفاع في درجة حرارة الأم لا يصل إلى درجة الخطورة.

تظل الولادة الطبيعية بدون ألم حلم النساء جميعًا، فهي تجمع بين مزايا الطبيعية والقيصرية المعروفة، حيث لا تشعر الأم بألم المخاض وفي نفس الوقت لا تتعرض لعملية جراحية، ولكن يبقى التأكد من حالة الأم والجنين، والقدرة على تحمل هذا النوع من الولادة والتعرض للمسكنات عبر العمود الفقري.

المصدر
مصدر 1مصدر 2

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى