أربع مهارات أساسية للمدير الناجح

يتم العالم باليوم العالمي للمديرين في السادس عشر من أكتوبر من كل عام، ويهدف إلى تقديم الشكر والعرفان من العاملين في كافة المجالات لمديريهم، مما يجعل هناك علاقة ألفة بينهما ويساعد ذلك على بث روح التعاون داخل أي مؤسسة.

بدأ هذا التقليد في الولايات المتحدة الأمريكية عام 1958 من خلال سيدة تدعى باتريشيا بايس، والتي كانت تعمل في تلك الفترة سكرتيرة لأحد شركات التأمين في منطقة ديرفيلد بولاية ألينوي، وقد حددت ذلك اليوم ليوافق عيد ميلاد والدها والذي كان مديرا لها في ذات الشركة. ومع مرور الوقت وبعد أن استساغ الكثيرون الفكرة اعتمد عمدة ألينوي ذلك اليوم عام 1964، ليصبح معمما على الولاية بشكل كامل، ثم من بعد ذلك أصبح على مستوى الولايات المتحدة الأمريكية، وبعد فترة كان احتفالا عالميا وأصبح عام 1984 يوم عطلة رسمية.

وفي إطار الاحتفال باليوم العالمي للمديرين سوف نقدم لكم أربع مهارات أساسية يجب أن يتحلى بها المديرين ليكونوا على مستوى المسؤولية.

الوعي الذاتي

في اليوم العالمي للمديرين..أربعة مهارات أساسية للمدير الناجح

يجب على المديرين أن يكون لديهم وعي ذاتي بقدراتهم ومهاراتهم وفهم قدرات ومهارات من معهم من موظفين وعاملين، فذلك يساعد بشكل كبير على فهم طبائع الشخصيات التي تتعامل معها، ويكون هناك سهولة في اختيار كل شخص للعمل الذي يناسبه فيتم تكليفه بها.

وهذا يساعد بكل تأكيد على أن يقوم هؤلاء بأعمالهم المكلفين بها بكل سهولة وحب في ذات الوقت، لأنها تتناسب مع قدراتهم وإمكانياتهم ويؤدي إلى وجود ألفة بين الموظفين والمديرين، ويؤدي إلى التعاون بينهم بشكل مثمر لصالح العمل والأفراد في ذات الوقت.

احصل على آخر الأخبار والمستجدات مباشرة على جهازك

هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتحسين تجربة المستخدم. نحن نفترض أنك موافق على هذا، لكن يمكنك الرفض إذا أردت. أوافق اقرأ المزيد