«باراسومنيا».. وما الذي يدفعك للسير أثناء النوم؟

قد تصحو من النوم فزعا بعد رؤيتك كابوسا مزعجا، ثم تستيقظ في صباح اليوم التالي ناسيا ما حدث في الليلة الماضية، وربما أخبرك أحدهم أنك تتحدث أثناء نومك، أو يفاجئك بأنه رآك تسير ليلا، بينما كنت تغط في نوم عميق، هذه الأعراض وغيرها تندرج تحت مسمى «باراسومنيا»، والتي تحدث خلال فترة النوم لجميع مختلف الأعمار.

باراسومنيا

يشير مصطلح «باراسومنيا» أو اضطرابات النوم إلى كافة الأشياء غير الطبيعية، التي تحدث لبعض الأشخاص خلال فترة نومهم، والتي من شأنها إفساد عملية النوم بشكل منتظم وهادئ، حيث تصيب الشخص باضطرابات متعددة، مثل السير أثناء النوم، الكوابيس، شلل النوم، الرعب الليلي، كذلك الكلام أثناء النوم وتقلصات الساق الليلية، بالإضافة إلى صرير الأسنان أثناء النوم وعدم انتظام ضربات القلب، وما يعرف باضطراب سلوك النوم الريمي.

"باراسومنيا".. وما الذي يدفعك للسير أثناء النوم؟

وتعتبر هذه الاضطرابات من أكثر العوامل التي تؤثر سلبا على الشخص، خلال فترة النهار وأثناء عمله، ولذا من الضروري جدا معرفتها ومحاولة تجنب أسبابها، ومعرفة كيفية علاجها أيضا عن طريق زيارة الطبيب بمجرد الشعور بأي من أعراضها.

الكوابيس

هي الأحلام الحية التي تتسبب في خوف ورعب الشخص وقلقه خلال نومه، كما أنها أحد الأسباب التي تجعل الشخص يستيقظ فجأة فزعا، مما يؤدي إلى صعوبة العودة إلى النوم بعد ذلك، وقد تؤدي هذه الكوابيس إلى المرض والقلق، أو بعض الأعراض الجانبية لنوع معين من الأدوية، ولذا ينصح الأطباء بأن يقوم الشخص بزيارة الطبيب إذا كان يعاني من هذه الكوابيس أكثر من مرة خلال الأسبوع الواحد.

"باراسومنيا".. وما الذي يدفعك للسير أثناء النوم؟

السير أثناء النوم

يعتبر من أبرز اضطرابات باراسومنيا، ويحدث غالبا للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 5–12 عاما، وهو حركة لاإرادية يقوم بها الشخص، حيث يقوم بالتنقل في أرجاء الغرفة أو الخروج منها كما لو كان مستيقظا، إلا أنه لا يزال نائما بالفعل، ويحدث هذا الاضطراب بنسبة كبيرة في الجزء الأول من الليل، ويعتبر السير أثناء النوم من الأمراض الوراثية أيضا، والتي تستدعي زيارة الطبيب لعلاجها إذ إنه من الأمراض المحفوفة بالمخاطر، نظرا لأن الشخص لا يكون في حالته الطبيعية وليس على دراية بمكان تواجده في تلك اللحظة، الأمر الذي قد يتسبب في سقوطه أو إلحاق الأذى بنفسه عند اصطدامه ببعض الأشياء.

"باراسومنيا".. وما الذي يدفعك للسير أثناء النوم؟

الرعب الليلي

يعرف أيضا باسم الذعر أثناء اليل ويصنف من ضمن الأمراض الوراثية، وهو أقرب إلى الكوابيس ولكنه يحدث عادة خلال النوم العميق، والذي يتسبب في الاستيقاظ المفاجئ والشعور بالارتباك والرعب، ويكون الشخص في هذا الوقت في حالة من اليقظة ولكن لا يمكنه التحدث أو الاستجابة لأية أصوات حوله، وتستمر هذه الحالة حوالي 15 دقيقة، ومن المحتمل أن يستكمل الشخص نومه ليستيقظ في الصباح بشكل طبيعي وقد نسي ما حدث ليلا.

من الممكن أن يصاب البالغون بهذا الاضطراب، إلا أنه يعتبر شائعا إلى حد ما بين الأطفال، الذين تتراوح أعمارهم بين 3–8 سنوات، ويعتبر الإجهاد والإرهاق طوال اليوم أحد أكثر الأسباب التي تجعل الكبار عرضة للإصابة به، وهو من اضطرابات الباراسومنيا التي تمثل خطرا كبيرا على الشخص أو الأشخاص من حوله، حيث لا يستطيع الشخص السيطرة على أفعاله والحركات اللاإرادية التي يقوم بها جسده خلال هذه الفترة.

اضطراب الحركة الإيقاعية

يحدث اضطراب الحركة الإيقاعية غالبا عند الأطفال الذين تقل أعمارهم عن سنة، ويحدث قبل النوم مباشرة، وهو من الأمور التي قد تتسبب في إيقاع الأذى بالطفل الصغير، حيث يقوم بفعل حركات إيقاعية للرأس والرقبة أو للجسد كاملا، مما يجعل الجسم يهتز ذهابا وإيابا باستمرار، كما يقوم الطفل في بعض الأحيان بضرب رأسه في السرير وهز يديه وركبتيه بعنف، الأمر الذي حذر منه الأطباء حيث يُحدث إصابات خطيرة بالرأس وبعض الأعضاء الأخرى، ولذا يجب على الأم مراقبة الطفل جيدا أثناء نومه والتوجه إلى الطبيب في حالة ملاحظة أي من هذه الحركات.

"باراسومنيا".. وما الذي يدفعك للسير أثناء النوم؟

التحدث أثناء النوم

يعتبر الكلام أثناء النوم أيضا من أبرز أعراض باراسومنيا، ومن أكثرها شيوعا بين الكبار والصغار، وهو اضطراب انتقالي بين النوم واليقظة والذي لا يمثل خطورة على الشخص المصاب به، ويمكن أن يتضمن كلمات موجزة بسيطة أو خطابات طويلة، وغالبا لا يتذكر الشخص النائم ما تحدث به بعد استيقاظه في اليوم التالي، حيث يكون هذا الاضطراب غالبا نتيجة أمراض أخرى مثل الحمى أو الإجهاد.

تقلصات الساق الليلية

تحدث هذه التقلصات أثناء النوم غالبا للأشخاص في منتصف العمر أو لكبار السن، وهي تشنجات عضلية مفاجئة تكون مدتها من بضع ثوان إلى 10 دقائق مع استمرار الألم خلال تلك الفترة، وحتى الآن لم يجد الأطباء سببا واضحا لهذه التقلصات، ولكن يرجح أنها قد تكون مرتبطة بالجلوس لفترات طويلة، أو بالجفاف وبعض المشاكل الجسدية «كمتلازمة تململ الساقين».

"باراسومنيا".. وما الذي يدفعك للسير أثناء النوم؟

صرير الأسنان

يحدث هذا الصرير خلال عملية النوم العميق، وهو بمثابة عملية طحن للأسنان حيث يقوم الشخص بالضغط الشديد على أسنانه، مما يسبب خطورة على عضلات الفك أو عملية تآكل للأسنان، كما يمكن أن يتسبب في مرض المفصل الصدغي الفكي أو تغير في شكل عظام الوجه، بالإضافة إلى آلام الرأس والفكين الشديدة، ولذا ينصح بزيارة الطبيب على الفور بمجرد اكتشاف هذا الاضطراب والذي قد تكون له مضاعفات عديدة مع تقدم العمر.

اضطراب سلوك النوم الريمي

يتمثل هذا الاضطراب في التحدث بشكل عنيف أثناء النوم، أو القيام بحركات عنيفة كالركل والتلويح بالذراعين، والتي تكون عادة استجابة للحلم الذي يراه الشخص في هذه اللحظة، ويعتبر من الاضطرابات الخطيرة إذ من المحتمل أن يؤذي الشخص نفسه أو الشخص النائم جانبه، وغالبا ما يحدث لكبار السن، خاصة أولئك الذين يعانون من بعض أمراض الضمور في الدماغ كمرض ألزهايمر.

وتجدر الإشارة إلى أن نسبة كبيرة ممن يعانون من الباراسومنيا يجدون تحسنا عن طريق تحسين عادات النوم لديهم، وذلك بالتخلص من التوتر ومسبباته، ووضع جدول منتظم للنوم والحصول على قسط كافٍ منه، بالإضافة إلى بعض العلاجات الدوائية والمهدئات التي تستخدم للسيطرة على الأعراض.

الكاتب

  • مؤلفة روايات، لي رواية بعنوان «سفراء الجان» قيد الطباعة. حاصلة على ليسانس آداب وتربية قسم اللغة الإنجليزية..

مصدر مصدر 1 مصدر 2
علق على الموضوع
DMCA.com Protection Status