Pageview
عجائب

بعد 5 سنوات.. اكتشف رصاصة في رأسه!

لاحظ الشاب الثلاثيني وجود أمر ما عجيب في رأسه، حيث ظن أنه مصاب بورم يتطلب زيارة الأطباء لإزالته، قبل أن يكتشف أنه مصاب برصاصة في مؤخرة دماغه، مستقرة منذ 5 سنوات كاملة!

رصاصة في الرأس

أحيانا ما يكتشف الأطباء بداخل أجسام المرضى، وأدوات عجيبة، نسيها آخرون بداخلهم خلال إجراء إحدى الجراحات، إلا أن ما لاحظ الأطباء وجوده بداخل رأس شاب بولندي يقطن في ألمانيا، كان هو الاكتشاف الأغرب تماما.

خضع عامل البناء البولندي لفحوصات دقيقة في مستشفى هيرني الألمانية، لمعرفة سر الورم الغريب الذي بدأ يظهر بوضوح في مؤخرة رأسه، متوقعا عددا من الأمور، ليس من بينها إصابته برصاصة طائشة منذ سنوات طويلة، إذ وجد الأطباء رصاصة عيار 22، مستقرة برأس المريض الذي ظن أنها مزحة في البداية، قبل أن يلقي النظر على فحوصات الأشعة التي خضع لها، ويشاهد الرصاصة المستقرة برأسه.

سر الإصابة

بالتأكد من توقيت اقتحام تلك الرصاصة لرأس المريض، تبين أن عامل البناء المسكين والمحظوظ أيضا، أصيب بهذه الرصاصة خلال إحدى حفلات رأس السنة، التي أطلق فيها عدد من الرصاصات بصورة احتفالية معتادة، لتسكن إحداها رأسه بالخطأ.

الغريب أن المصاب حينئذ لم يشعر إلا بألم عادي في رأسه، حيث كان مخمورا للدرجة التي منعته من إدراك حجم الكارثة التي أصابته، ليعتقد في اليوم التالي أن الجرح الغائر برأسه قد نتج عن اصطدامه بشيء حاد، فيما استقرت الرصاصة بمؤخرة الرأس بشكل أشبه بالمعجزات التي لا تتكرر، حيث لم تؤد لوقوعه في كان متوقعا، نظرا لضعف الرصاصة التي أطلقها شخص مجهول للأعلى، قبل أن تهبط على مؤخرة رأس المصاب.

أما الأغرب من ذلك، فهو قرار الشرطة بفتح التحقيقات فيما يخص ذلك الحادث القديم والعجيب، حيث يوضح المحققون أن الهدف هنا ليس مجرد إلقاء القبض على شخص متهور، يحتفل بنهاية العام عبر إطلاق الرصاص في الجو، بل إعطاء عبرة أو عظة لكل المتابعين، عن خطورة استخدام الرصاص بشتى أنواعه، في الاحتفالات الصاخبة.

في النهاية غادر المريض البولندي بسلام تام، بعد أن برصاصة طائشة، سكنت بداخل رأسه لسنوات، دون أن تسبب له إلا ألم عادي اختفى في غضون ساعات.

المصدر
طالع الموضوع الأصلي من هنا
الوسوم
إغلاق
إغلاق