تأثير على القلب والذاكرة.. 7 نتائج للقيلولة

القيلولة ليست فقط للأطفال الرضع، حيث تظهر الدراسات أن غفوة ما بعد الظهر رائعة للبالغين أيضًا، فليس هناك حاجة إلى الشعور بالكسل من أجل الانغماس في النوم أثناء النهار، لذلك يمكن أن تؤدي الغفوة القصيرة في منتصف بعد الظهر إلى تعزيز الذاكرة وتحسين الأداء الوظيفي ورفع مزاجك وتجعلك أكثر يقظة وتخفيف التوتر.

فوائد القيلولة

الذاكرة

أظهرت الدراسات أن النوم يلعب دورًا مهمًا في تخزين الذكريات، حيث يمكن أن تساعدك القيلولة على تذكر الأشياء التي تعلمتها في وقت مبكر من اليوم بقدر ما تنام ليلة كاملة، كما تعمل القَيلولة على منعك من نسيان أشياء مثل المهارات الحركية والإدراك الحسي والاستذكار اللفظي أيضًا.

تطوير الأداء في العمل

عندما تمارس مهمة بشكل متكرر طوال اليوم، فإن أداءك يزداد سوءًا مع مرور اليوم، حيث تظهر الدراسات أن الغفوة يمكن أن تساعد في إبقائك أكثر تناسقًا.

المزاج

إذا كنت تشعر بالضيق، فجرّب أخذ غفوة لرفع معنوياتك، فالقيلولة أو حتى مجرد الراحة لمدة ساعة دون أن تغفو، يمكن أن تشرق نظرتك، ويقول الخبراء إن الاسترخاء الذي يأتي من الاستلقاء والراحة هو تقوية مزاجية، سواء كنت نائمًا أم لا.

القيلولة القصيرة

مدة القيلولة الصحية  ما بين 10 دقائق إلى 30 دقيقة، فإذا امتدت لفترة أطول قد تشعر بالصداع والتشويش بعد الإستيقاظ، وكلما زادت مدة القَيلولة زادت احتمالية حصولك على هذا الشعور.

أفضل من الكافيين

إذا كنت تشعر بالتعب ولكن لديك عمل لإنجازه، فقد يكون من الأفضل أن تأخذ غفوة من احتساء فنجان قهوة، فبالمقارنة مع الكافيين، يمكن أن تؤدي القيلولة إلى تحسين الذاكرة والتعلم.

تخفيف الضغط

إذا كنت تعاني من الكثير من الضغط، يمكن للقيلولة أن تحرر التوتر وتحسن من صحتك المناعية، حيث يعتقد الخبراء أن غفوة لمدة 30 دقيقة يمكن أن تؤدي المهمة.

جيدة لصحة القلب

يمكن أن تحسن القيلولة من صحة القلب، حيث وجدت الدراسة أن الأشخاص الذين أخذوا قيلولة لمدة 45 إلى 60 دقيقة لديهم ضغط دم أقل بعد التعرض للإجهاد الذهني، لذلك يمكن أن تساعد قيلولة الجسم على التعافي من المواقف المليئة بالضغوط..

مصدر طالع المصدر من هنا

احصل على آخر الأخبار والمستجدات مباشرة على جهازك

هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتحسين تجربة المستخدم. نحن نفترض أنك موافق على هذا، لكن يمكنك الرفض إذا أردت. أوافق اقرأ المزيد