الأمراض النفسية

كيفية تجاهل الشخصية النرجسية.. وما رد فعلها؟

تجاهل الشخصية النرجسية يعد السلاح الأبرز لتفادي التعرض لإساءات المصاب باضطراب الشخصية النرجسية المتوقعة، لأن التجاهل في حد ذاته يضرب الأساس الذي تقوم عليه حياة النرجسي، ويفقده ذلك الشعور بأنه مقدّر بشكل مبالغ به، ومحاط بمشاعر الإعجاب من كل اتجاه.

سمات الشخصية النرجسية

وحتى نضع هذا الكلام في سياق واضح، علينا أولًا التعرف على سمات الشخصية النرجسية الأبرز، لنتأكد إذا ما كان تجاهل الشخصية النرجسية هو الحل الأمثل أثناء التعامل مع النرجسي، أم أن هنالك ما هو أنسب، بذات الصدد؛ وضع علماء النفس قائمة بأبرز الصفات أو السمات التي يمكن أن يمتلكها أي مصاب بالنرجسية وجاءت كالتالي:

  1. التركيز على الذات في العلاقات الشخصية.
  2. الشعور الدائم بالاستحقاق.
  3. نقص الوعي.
  4. صعوبة القدرة على إبداء التعاطف.
  5. التمييز بين النفس والآخرين.
  6. الحساسية المفرطة تجاه الانتقادات.
  7. الشعور بالعار بدلًا من الإحساس بالذنب.

تجاهل الشخصية النرجسية

كيفية تجاهل الشخصية النرجسية

من هنا نتوصل إلى الحقيقة الأولى، وهي أن الشخص النرجسي يدور في فلك محدد، لا يمكنه الخروج منه، أو لا يريد ذلك، فحياة الشخص النرجسي تتمحور حول رغبته في الشعور بالتقدير، حتى وإن لم يكن مستحقًا، بالتالي عندما يتم تجاهل الشخصية النرجسية، تفقد نقطة قوتها الرئيسية وهي الشعور بأنها محط الأنظار، ولكن كيف يمكن لأي شخص أن ينجح في ذلك؟

تعامل مع النرجسي وكأنه طفل

أول الأساليب المطروحة لتجاهل الشخصية النرجسية هي معاملته وكأنه طفل، لأنه بمجرد فهمك لدوافعه ستستطيع التخلص من المعاناة النفسية التي يسببها لك عبر ابتزازك عاطفيًا عبر الإلحاح.

بإسقاط هذا الأسلوب المتبع مع الأطفال على الأشخاص النرجسيين، فإذا توقفت عن تشجيع سلوكهم الذي يتسم بالاستعلاء والغرور وحب النفس المبالغ به، سيحاولون اللجوء إلى أنماط مختلفة من ابتزازك تارة عبر إظهار الغضب، وأخرى بالاختفاء مؤقتًا من حياتك، ومع تمسكك بنفس الأسلوب، قد تسيطر تمامًا على الشخص النرجسي وتفقده هيبته الزائفة.

لا ترد الإساءة

ثاني استراتيجيات تجاهل الشخصية النرجسية تكمن في كونك متبلدًا، لأن الشخص النرجسي في الغالب يقتات على الإساءة للآخرين والحط من قدراتهم وإنجازاتهم، لأنه يرى في ذلك إعلاءً لشأنه، بالتالي، يجب أن لا تنصاع لهذه التصورات السيئة التي يمنحها لك النرجسي عن نفسك، وتعامل معها على أنها مجرد كلمات فارغة من معناها وحسب.

دون شك، سيستمر النرجسي لفترة ليست بالقصيرة في استفزازك بنفس الأسلوب، رغبةً منه في أن يرى ردة فعل منك، والأهم هنا هو عدم استسلامك لكل صور الضغط النفسي التي قد يمارسها ضدك، مثل الإهانات، التهديدات، وحتى إن وصل الأمر إلى اختفائه مؤقتًا من حياتك كعقاب لك، باختصار، تعامل مع النرجسي وكأنك صخرة لا تشعر بأي صدمات يوجهها الآخرين.

لا تشاركه إنجازاتك

يعاني الشخص النرجسي بداهةً من عدم قدرته على رؤية من هم أفضل منه، بالتالي إن كنت ‑أنت- شخصًا ناجحًا، سيحسدك دون شك، لكنه لن يتوقف عند ذلك الحد، بل سيعمل بكل ما أوتي من قوة لتخريب مواطن نجاحك، وتدميرك، ولو بمجرد تشكيكك في نفسك وقدراتك فقط، لذلك عليك أن تخفي عن المصاب بذلك الاضطراب إنجازاتك ونجاحاتك الشخصية.

كن مملًا

حاول دائمًا إقناع الشخص النرجسي بأنك حياتك مملة، خالية من النجاحات، التجارب المثيرة، وحتى العلاقات، لأن الشخص النرجسي ينجذب بداهةً لمن هم ليسوا مملين أملًا في تدمير حيواتهم، لأن هذا هو هدفه الأول بالحياة.

بالتالي؛ عليك محاولة البحث عن الشيء الذي جذبه إليك، وإيهامه بأنك لا تمتلكه، وأنه قد أساء الظن حين تقرّب إليك، ببساطة؛ حاول ألا تكون ودودًا أو عاطفيًا أثناء تواجدك معه، وتجنب الظهور كشخص مسلٍ أو جذاب، وحاول الاستمرار على هذا النمط لفترة طويلة، وذلك سيشعره بأنك تتجاهله، لأن هذه الصفات لم تكن موجودة بك حين تعرّف عليك بالسابق.

تجاهل الشخصية النرجسية

ما هو رد فعل النرجسي على التجاهل؟

اتفقنا مسبقًا على أن النرجسي سيشعر بالإحباط إذا ما تم تجاهله، لكن قبيل أن يتركك وشأنك، وخلال الفترة التي ستطبق بها استراتيجيات تجاهل الشخصية النرجسية أعلاه، سيحاول رد الصاع صاعين لك، لأن تجاهلك له يعني أنه فشل في جذبك نحوه، والفشل بالنسبة للنرجسي هو شعور لا يمكنه تقبله تحت أي ظرف.

بما أن شعور الفشل سيسيطر على النرجسي، تتولد عنده رغبة قوية في الانتقام ممن رفضه، ويحدث ذلك عن طريق نوبات متكررة من الغضب والتصرفات المؤذية نفسيًا للآخر، من أجل عودة العلاقات مع الآخرين لمسارها الطبيعي الذي يفضله، بأن يكون مجددًا محور الاهتمام والتقدير والإعجاب، لذلك سيسلك النرجسي أحد طريقين بناءً على رغبته في استمرار العلاقة.

رد فعل النرجسي الذي لا يريد الاستمرار في العلاقة

لا يثير تجاهل الشخصية النرجسية غضبها في كل الأحيان، لأن علاقة النرجسي بمن حوله قائمة في المقام الأول على احتكاكه بالأشخاص ذوي القيمة بالنسبة له، بالتالي إذا ما قرر شخص لا يريد النرجسي الاستمرار في علاقته معه أن يبتعد، فلن يتمسك به، وسيتخطى رحيله بكل سهولة، لأن هدف النرجسي ليس العلاقة، بل الفائدة التي تعود عليه منها.

رد فعل النرجسي الذي يريد الاستمرار في العلاقة

في هذه الحالة، يبدو التخلص من النرجسي أمرًا شاقًا، لأنه سيسعى بكل السبل لاستعادة علاقته مع من رفضه، لأنه يرى أنه لا يزال يريد الاستفادة من هذا الشخص الذي لا يريد الاستمرار معه لفترة أطول من الزمن.

ويكون رد فعل النرجسي على تجاهله هنا تصاعديًا، فأولًا؛ سيتجاهل رغبة الآخر في الابتعاد عنه، ويداوم على إزعاجه باتصالات ورسائل لا تتوقف، وإن لم تؤت هذه الحيل أكلها، سيبدأ في محاولة إبعاد الآخرين عنه عبر تشويه صورته، ومنح المجتمع المحيط تصورًا سيئًا عنه، رغبة في جعله وحيدًا، وبالتالي تسهل عندئذ مسألة استعادته لصفه مرة أخرى.

وأخيرًا إن فشلت كل المحاولات، سيختفي بشكل مؤقت، لكنه سيظهر على فترات متقطعة، بغرض إيذاء الشخص الذي تجاهله، وقد يتخطى هذا الإيذاء كونه نفسيًا فقط، ويصل إلى الإيذاء البدني في بعض الأحيان المتطرفة.

تجاهل الشخصية النرجسية

هل يعتبر تجاهل الشخصية النرجسية أمرًا أخلاقيًا؟

دعنا نتفق مبدئيًا أن تجاهل البشر أمر سيء في المطلق، لكن حين نتحدث عن التعامل مع شخص نرجسي، يجب أن ندرك جيدًا بأنه يعاني من خلل واضح في بوصلته الأخلاقية، ما يعني أن أحد سماته الرئيسية هي عدم قدرته على مراعاة مشاعر الغير، بالتالي، لا يمكن مطالبة أي من ضحاياه بمراعاة مشاعره على حساب أنفسهم.

وفي نفس السياق، يجب الإشارة إلى أن الشخص النرجسي قد يستغل هذا البعد الأخلاقي تحديدًا أثناء محاولته ابتزاز من يتجاهله عاطفيًا، بتشكيكه في مدى عدالته وتحليه بالأخلاق الجيدة أثناء تعامله مع الآخرين، لكن ما هذه سوى محاولة جديدة تضاف لقائمة الأساليب الملتوية التي يتبعها النرجسي لتكبيل ضحيته والسيطرة عليها بشكل كامل.

في النهاية وبعدما تعرفنا على أبرز أساليب تجاهل الشخصية النرجسية، وردات فعله المتوقعة تجاهها، عليك فقط أن تتأكد أن فعل التجاهل الذي تقوم به تجاهه ليس نابعًا من نوايا شريرة بداخلك، لكنه مجرد أسلوب وقائي تتبعه لحماية نفسك.

الكاتب
المصدر
مصدرمصدر 1

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى