تصوير

تصميمات عجيبة تصيب من يشاهدها بالحيرة

يبدو إبداع المصممين أشبه بسلاح ذي حدين، فبينما يمكنه كسب الإشادات والإعجابات إن كان متوازنا، فإنه قد يحصل على كم هائل من السخرية والهجوم لو بدا مبالغا فيه، ما يجب أن يحذّر المصممين من المبالغة في الكشف عن مهاراتهم، وإلا أصبحوا من أصحاب تصميمات عجيبة لا يفهم أحد سرها. 

زلاقة المرحاض

تصميمات عجيبة تدفع من يشاهدها للصراخ بكلمة "لماذا"

إن بدا ربط الحوض بالمرحاض بهذا الجزء الجانبي أمرا ذا أهداف نبيلة، تخص الحفاظ على المياه المهدرة، فإن هذا التصميم في الواقع سوف يتسبب في ضياع الكثير من الأشياء التي قد تسقط من الحوض إلى بالوعة المرحاض، مثل تلك الفرشاة.

مقاعد بدون حماية

تصميمات عجيبة تدفع من يشاهدها للصراخ بكلمة "لماذا"

لن ينجح هذا السقف في حماية تلك المقاعد من الأمطار الغزيرة إلا في أوقات نادرة، إذ يؤدي وجود الرياح أثناء هطول الأمطار إلى بلل المستخدمين بلا استثناء.

الجيب الأصغر

تصميمات عجيبة تدفع من يشاهدها للصراخ بكلمة "لماذا"

ربما لم يدرك مصمم هذا البنطال حقيقة انتشار الهواتف الإلكترونية منذ عشرات السنين، وإلا فهو يرغب في تقنين انتشارها بهذا التصميم للجيب.

شاشة الفرن

تصميمات عجيبة تدفع من يشاهدها للصراخ بكلمة "لماذا"

وجود شاشة تعمل باللمس في هذا الفرن يبدو أمرا مبهرا لوهلة، لكن التأكد من أنه ضمن تصميمات عجيبة تحمل الأضرار بدلا من الفوائد هو مسألة وقت فقط، مع ملاحظة قيام البخار الكثيف الصادر عن الفرن بالعبث بالأزرار وتغيير الإعدادات دون رغبة صاحبه.

فيتامين د المزيف

تصميمات عجيبة تدفع من يشاهدها للصراخ بكلمة "لماذا"

إن بدت للبعض عبوة لفيتامين د باعتبارها تحمل حرف الـD، فهم قد وقعوا ضحية واحد من تصميمات عجيبة، حيث يتبين أن الحرف ليس إلا صورة لفم ضاحك، وأنها عبوة للمغنيسيوم فحسب.

اللعب بالأضواء

تصميمات عجيبة تدفع من يشاهدها للصراخ بكلمة "لماذا"

وجود رز المصابيح بألوانه المضاءة دوما، يبدو وأنه يزيد من روعة المكان، فقط تكمن الأزمة في أنه يوجد بغرفة النوم.

خطوات السقوط

تصميمات عجيبة تدفع من يشاهدها للصراخ بكلمة "لماذا"

بينما تبدو مثل أي أرضية عادية عند السير عليها كما توضح الصورة على اليسار، فإنها في حقيقة الأمر عبارة عن خطوات نراها من تلك الزاوية في الصورة على اليمين، وكأن المصمم يرغب في لفت انتباه المارة لتصميمه عبر دفعهم للسقوط عليه.

اليمين أم اليسار

تصميمات عجيبة تدفع من يشاهدها للصراخ بكلمة "لماذا"

نهاية تصميمات عجيبة مع خطورة الاعتماد على تصميمات اللوحات بالطريق أحيانا، كونها قد تصبح سببا في المعاناة من الارتباك.

الكاتب
  • تصميمات عجيبة تصيب من يشاهدها بالحيرة

    محرر صحفي في موقع قل ودل، أبلغ من العمر 33 عاما. أكتب في مجالات متنوعة مثل الصحة والثقافة والرياضة والاقتصاد والفن، سبق لي العمل في موقع أموال ناس وموقع الجريدة. أحب الموسيقى والسينما وأتابع كرة القدم بشعف، إضافة إلى حب الكتابة منذ الصغر. 

المصدر
طالع الموضوع الأصلي من هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
قل ودل فعّل التنبيهات واحصل على جديد موقع قل ودل أولا بأول
Dismiss
Allow Notifications