fbpx

تطبيق جديد يكشف من يتعقب حساباتك.. حقيقة أم احتيال؟

جاء الترويج لهذا التطبيق الإلكتروني الجديد، الذي سيمكن المستخدمين من معرفة أسماء الأشخاص الذين يزورون حساباتهم باستمرار عبر موقع تويتر، ليحقق حلم الكثيرين المتمثل في إدراك من يقوم بتعقب خطواتهم إلكترونيا، فما سر هذا التطبيق؟

من يتعقب حسابك؟

على مدار سنوات، انتشرت عبر مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة، وفي مقدمتها موقع فيسبوك، تلك المنشورات التي تؤكد للمستخدمين ظهور حيل جديدة، تمكنهم من معرفة أسماء الأصدقاء الذين يقومون بتصفح صفحاتهم الشخصية بصفة مستمرة، إلا أنها كانت دائما ما تصيب زوار تلك المواقع بالإحباط، بعد التأكد من أنها مجرد منشورات مفبركة ليس لها أي قيمة، حتى ظهر ذلك التطبيق عبر موقع تويتر.

فوجئ رواد موقع التغريدات الأشهر، في الأيام القليلة الماضية، برواج رسائل عاجلة، تفيد بظهور تطبيق إلكتروني جديد، ولكن تلك المرة لمستخدمي تويتر، وبعيدا عن التطبيقات الزائفة الشائعة بفيسبوك، في إشارة إلى أن هذا التطبيق حقيقي، ويمكن الاستفادة بخصائصه الفريدة عبر تثبيته فحسب، الأمر الذي دفع الكثيرين من متابعي موقع تويتر، لتحميل التطبيق وتثبيته دون تفكير، أملا في كشف غموض من يتعقبونهم، ولكن للأسف بلا فائدة، بل وانتهى الأمر ببعض العواقب المزعجة أيضا.

تطبيق أم احتيال؟

في الوقت الذي تعد رغبة البعض في معرفة من يتعقب حساباتهم، عبر مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة، من الرغبات الطبيعية تماما، يأتي هذا التلهف غير محمود العواقب دائما، إلى استخدام تطبيقات تبدو مفبركة من البداية، ورغما عن التحذيرات المنتشرة منذ سنوات، ليكون هو السلوك الأغرب فعليا.

فقد تبين أن التطبيق المشار إليه، لن يتمكن من معرفة أسماء متعقبي حسابك الشخصي عبر تويتر، لأنه ببساطة لم يصمم لهذا الغرض، بل من أجل استخدام حسابك لنشر الإعلانات، واستعمالها أحيانا لتنزيل أو تشغيل برامج ضارة، علاوة على سرقة البيانات الخاصة، لنكتشف أن التطبيق ليس إلا وسيلة احتيال في ثوب جديد للبعض، وقديم جدا للبعض الآخر.

في النهاية، تجدر الإشارة دائما وأبدا، إلى أن موقع التغريدات الأشهر تويتر، لن يساعدك يوما في معرفة من يزور حسابك أو يقرأ تغريداتك، حيث يعد ذلك خرقا لقواعد الخصوصية، لن يسمح به الموقع الشهير في أي حال من الأحوال.

احصل على آخر الأخبار والمستجدات مباشرة على جهازك

هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتحسين تجربة المستخدم. نحن نفترض أنك موافق على هذا، لكن يمكنك الرفض إذا أردت. أوافق اقرأ المزيد