صحة ولياقة

تغذية مرضى السكري وأفضل 10 أطعمة لمنع مضاعفاته

الهدف الرئيس من معرفة تغذية مرضى السكري السليمة، هو تسهيل التحكم في مستوى السكر في الدم، وفي الوقت نفسه تساعد في تقليل المضاعفات الناتجة عنه مثل أمراض القلب، وفيما يلي جئنا لكم بتوصيات الأطباء المتخصصين فيما يخص أنواع الطعام المستحب تناولها لمريض السكري. 

تغذية مرضى السكري السليمة وأفضل الأطعمة

من الجيد لكل من ابتُلي بداء السكري أن يتابع مع طبيب متمرس في مجال التغذية العلاجية، وعدم الاكتفاء فقط بالطبيب المعالج له، وقد اعتمد الكثير من الأطباء في وصاياهم لمرضى السكري، مجموعة من الأطعمة، قد لا نتمكن من سردها جميعًا ولكن إليكم بعضها:

الخضروات الورقية 

تغذية مرضى السكري
الخضروات الورقية المفيدة

من أهم الأمور التي يجب على المريض أن يحرص عليها هي عدم إدخال الكثير من السعرات الحرارية إلى جسمه، وبالتالي يكون خيار تناول الخضروات هو المثالي في تغذية مرضى السكري السليمة، فضلًا عن أنها سهلة الهضم جدًا، وغنية بالفيتامينات والمعادن التي يحتاجها الجسم، ومنها السبانخ والبروكلي وغيرهما.

الخضروات الورقية غنية بفيتامين سي الذي يعمل كمضاد للأكسدة، ويحتاج له مريض السكر أكثر من غيره، لحماية العين من إعتام العدسة والضمور البقعي، التي تعد مضاعفات لمرض السكري الأكثر شيوعًا.

الأسماك الدهنية 

بعض أنواع السمك مثل الرنجة والسلمون، والماكريل، والأنشوجة، وسمك السردين، هي من أكثر أنواع الأسماك غنى بأحماض أوميجا 3 التي تحمي القلب من السكتات والأمراض المختلفة، وقد أثبتت الدراسات أن تناول الأسماك الدهنية يعمل على تنظيم مستوى السكر في الدم، وهو من ضمن تغذية مريض السكري الأكثر صحية.

الأفوكادو 

ليس كما يظن البعض من أنه طعام كثير الدهون، ولكن ما به من دهون هي صحية جدًا، ولا يحوي الكثير من الكربوهيدرات أيضًا، وبالنسبة للسكر، نجده به أقل من 1 جم منه، ويساعد تناول الأفوكادو في تقليل الوزن وخفض معدل كتلة الجسم، وبذلك يحمي مريض السكري من السمنة التي تسبب مضاعفات خطيرة.

بذور الشيا 

تغذية مرضى السكري
فوائد بذور الشيا

من أفضل الأطعمة التي يجب أن تدخل في تغذية مرضى السكري وذلك لغناها بالألياف التي لا تعمل على رفع مستوى السكر في الدم، بل يمكنها خفض نسبة السكر عن طريق المساهمة في تبطيء معدل نقل الطعام وامتصاصه في الأمعاء.

أيضًا كما هو معروف أن تناول الأطعمة الغنية بالألياف يقلل من الشعور بالجوع وبالتالي تساعد في امتلاك المريض وزنًا صحيًا، وذلك على حسب دراسة أجريت على 77 شخصًا تم تشخيصهم مرضى بالسكري من النوع 2 وفي نفس الوقت يعانون من السمنة، وقد أثبتت أن تناول بذور الشيا قد ساهم في خفض الوزن وكان له دور في تنظيم نسبة السكر في الدم.

البيض 

من المأكولات التي يجب أن تدخل في تغذية مرضى السكري كوجبات إضافية بين الوجبات الرئيسية هو البيض، حيث تحمي من الإصابة بأمراض القلب وتجعله يشعر بالشبع والرضا، فهو يعمل على زيادة مستوى الكوليسترول الجيد في الجسم.

ومن النصائح التي توصل لها أطباء التغذية لمريض السكري أن يتناول وجبة إفطار غنية بالدهون وقليلة الكربوهيدرات من البيض، فهذا الأمر يمثل سهولة في السيطرة على مستوى السكر طوال اليوم، حيث يمكنه تناوله بمعدل من 6 إلى 12 بيضة في الأسبوع، وبذلك يحمي نفسه أيضًا من أمراض القلب وأمراض العيون التي تنتشر بين مرضى السكري غير الملتزمين بالتغذية السليمة.

الزبادي 

الحرص على تناول منتجات الألبان للإنسان بشكلٍ عام له أهمية كبيرة، أما بالنسبة لمريض السكري فهي وسيلة لحمايته من الإصابة بالسكري من النوع الثاني، حيث أثبتت دراسة طويلة المدى تم إجراؤها على 100 ألف شخص، بأن تناولهم الزبادي بشكل يومي وبانتظام قلل من هذا الخطر بنسبة 18%.

على الجانب الآخر يحتوي الزبادي كطعام موصى به ضمن تغذية مرضى السكري على البكتيريا النافعة المعروفة باسم «البروبيوتيك» والتي لها دور في تخفيض خطر إصابات القلب.

وإذا كنت تبحث عن إنقاص الوزن كشخصٍ عادي، أو كمريض، فإن اعتمادك على الزبادي يوفر لك قدرًا كبيرًا من الكالسيوم، البروتين، وحمض اللينوليك، وما لها من دور في كبح شهيتك وبالتالي تقل السعرات الحرارية التي تحصل عليها.

البروكلي 

تغذية مرضى السكري
نبات البروكلي

من الخضروات المغذية والمليئة بالعناصر المفيدة مثل فيتامين C والمغنيسيوم، وإذا ما تناول مريض السكري براعم البروكلي، فإن هذا يخفض من مستوى الأنسولين ويحميه من التلف الخلوي حسب الدراسات التي أجريت على مجموعة من المرضى.

نجد أيضًا أن البروكلي غني بمضادات الأكسدة مثل: اللوتين والزياكسانثين، التي تقلل من خطر إصابة العين بالأمراض المختلفة، أما عن مساهمته في خفض مستوى الجلوكوز في الدم، فهو بفضل احتوائه على مادة السلفورافان.

بذور الكتان 

قد يغفل البعض عن الأهمية الغذائية التي تحويها تلك البذور للجميع بصفة عامة، وللمصابين بداء السكري بصفة خاصة، حيث تتميز باحتوائها على نسبة كبيرة من أوميجا 3 والألياف والكثير من العناصر الأخرى المفيدة لصحة القلب والأمعاء ولها دور في تنظيم مستوى السكر في الدم.

حاليًا تقام بعض الدراسات التي تحاول إثبات وجود علاقة بين تناول بذور الكتان وبين الحماية من الإصابة بداء السكري، ولكن ما تم إثباته بالفعل أن تلك البذور لها دور فعال في تقليل خطر تعرض المرضى للسكتات الدماغية.

زيت الزيتون 

لا يوجد إنسان لا يعرف مدى أهمية زيت الزيتون البكر لصحة القلب، وبالرغم من أنه من الدهون إلا أن احتوائه على حمض الأوليك الذي يعد من الدهون الأحادية غير المشبعة؛ عزز من دوره في تنظيم السكر في الدم، ويقلل من مستوى الدهون الثلاثية والضارة، وله أيضًا خصائص مضادة للأكسدة لاحتوائه على البوليفينول.

لا بد فقط من اختيار الزيت البكر غير المكرر، والذي يحتفظ بجميع خصائصه الصحية، والتأكد من عدم خلطه بزيوت أخرى مثل: زيت الصويا وزيت الذرة والتي تقلل من فائدته كثيرًا.

الفراولة 

من الفواكه التي يجب أن تتضمنها تغذية مرضى السكري من النوع الأول والثاني هي الفراولة، هي غنية بمضادات الأكسدة المعروفة باسم «الأنثوسيانين» الذي توصل الأطباء إلى أن له دور في تخفيض مستوى الكوليسترول والأنسولين بعد كل وجبة، وإذا ما كان المريض يتناول الفراولة بانتظام فإنه يحمي نفسه من معظم أمراض القلب التي يعد مريض السكري هو المرشح الأول لها.

تحتوى الفراولة على مادة البوليفينول التي لها خصائص مضادة للأكسدة، وكان هناك دراسة تم إجراؤها عام 2017 م، أثبتت أن استهلاك مادة البوليفينول المتواجدة في فاكهة الفراولة لمدة لا تقل عن 6 أسابيع؛ يعمل على تحسين حساسية الأنسولين للبالغين الذين لديهم مشاكل في زيادة الوزن ولم يعانوا بعد من مرض السكري.

أهداف التغذية السليمة لمرضى السكر

تغذية مرضى السكري
تنظيم السكر في الدم
  • بالنسبة للشباب المصابين بداء السكري من النوع 1، لتوفير الطاقة الكافية لضمان النمو والتطور الطبيعي، قم بدمج أنظمة الأنسولين في عادات الأكل والنشاط البدني المعتادة.
  • أما مرضى السكري من النوع 2، فيجب اتباع التغذية السليمة لتسهيل التغييرات في عادات الأكل والنشاط البدني التي تقلل مقاومة الأنسولين وتحسن حالة التمثيل الغذائي.
  • للنساء الحوامل والمرضعات، لتوفير الطاقة والعناصر الغذائية اللازمة لتحقيق أفضل النتائج.
  • لكبار السن، لتوفير الاحتياجات الغذائية والنفسية والاجتماعية للفرد المتقدم في العمر.
  • للأفراد الذين تم علاجهم بالأنسولين أو محفزات إفراز الأنسولين، لتوفير تعليم الإدارة الذاتية لعلاج (والوقاية) من نقص السكر في الدم، والأمراض الحادة، ومشاكل جلوكوز الدم المرتبطة بالتمارين الرياضية.
  • بالنسبة للأفراد المعرضين لخطر الإصابة بمرض السكري، تفيد في تقليل المخاطر من خلال تشجيع النشاط البدني وتعزيز الخيارات الغذائية التي تسهل فقدان الوزن بشكل معتدل أو على الأقل منع زيادة الوزن.

حرصنا على توفير معلومات موثوقة لكم حول تغذية مرضى السكري السليمة، والتي تساعدهم في مواجهة المضاعفات الخطيرة التي كثيرًا ما تنتج عن الإهمال في اختيار الطعام المناسب، وتعرفنا سويًا على الأهمية الكامنة في تلك التغذية لكل فئة عمرية معينة.

الكاتب

  • أعمل في التحرير الإلكتروني في مجموعة من المواقع العربية، أحب الكتابة منذ نعومة أظفاري رغم اتجاهاتي العلمية في الدراسة، حيث درست الهندسة وحتى الآن شغوفة بالرياضيات والعلوم.

المصدر
مصدر 1مصدر 2

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
قل ودل فعّل التنبيهات واحصل على جديد موقع قل ودل أولا بأول
Dismiss
Allow Notifications