لايف ستايل

منها زيادة الوزن.. أسباب تمنعنا من تناول الطعام على المكتب أثناء العمل

نواجه أحيانا أياما عصيبة في العمل، حيث تتراكم المهام وتزداد الضغوطات بدرجة تمنعنا من الاستمتاع بدقائق من الراحة، إلا أن سير الأمور على هذه الشاكلة دائما وحتى يصبح تناول الطعام على المكتب في العمل شيئا معتادا هو أمر خطير فعليا، ويرجى الانتباه منه للأسباب الآتية.

التوتر

تناول الطعام على المكتب الذي يشهد إتمام العمل، يمنع العقل من الشعور بالاسترخاء المطلوب في أوقات الراحة، وخاصة دقائق تناول الطعام، حينها لن يحصل المرء على فوائد أوقات التوقف عن العمل والمتمثلة في زيادة التركيز والرغبة في بذل الجهد، بل ويقل الأداء في العمل في ظل المعاناة من القلق بصورة لاإرادية.

المرض

يؤكد خبراء الصحة دوما خطورة الجلوس لساعات طويلة ومتواصلة في العمل على الحالة الصحية، حيث تزداد فرص المعاناة من مشكلات القلب، فيما ينخفض معدل تدفق الدم في القدمين بدرجة تؤثر بالسلب على الشرايين والأوعية الدموية، ما يكشف عن ضرورة استغلال فترات راحة الغداء من أجل السير لمطعم قريب أو حتى إلى مكان مختلف، وأهمية عدم تناول الطعام في المكتب نفسه الذي نجلس عليه لساعات.

الانعزال

ينصح دائما باستغلال فترات راحة الغداء في العمل، إما من أجل التحدث ولو لدقائق مع الزملاء أو حتى لإجراء اتصال هاتفي سريع مع أحد الأصدقاء، حيث يعمل ذلك على تحسين الحالة النفسية علاوة على أنه يقوي من الجهاز المناعي في الجسم، فيما يقلل من فرص المعاناة من سلبيات الانعزال الذي قد يشعر به المرء حتى إن كان في مكتب يعج بالبشر إن لم يحرص على التواصل معهم بين الحين والآخر.

تقليل الإنتاجية

ربما يظن البعض أن تناول الطعام على المكتب أثناء إنهاء المهام الوظيفية هو عين الصواب، وأنه الطريق الأمثل لزيادة الإنتاجية، فيما يتبين أن تلك العادة لا تسبب إلا انخفاضا واضحا في الأداء العام، حينها تزداد فرص ارتكاب الأخطاء في ظل عدم قدرة العقل على تنفيذ أكثر من مهمة واحدة في وقت واحد، علاوة على أن الاستفادة النفسية من فترة الراحة لن تتحقق دون شك.

زيادة الوزن

يرتبط تناول الطعام على المكتب أثناء العمل، بزيادة الوزن عاجلا أم آجلا، حيث يبدو العقل حينها مشتتا بين الأكل ومهام الوظيفة، ولا يستطيع تقدير كميات الطعام المطلوب تناولها بالشكل الصحيح دون إفراط، ما يعد أحد أبرز عوامل اكتساب الوزن الزائد، والتي تنطبق أيضا على تناول الطعام أثناء استخدام الحاسوب أو مشاهدة التلفزيون.

منع الإبداع

لا يمكن لشخص أن يبدع أو يبتكر في ظل قيامه بتناول الطعام على نفس المكتب المخصص للعمل، حيث يرتبط الإبداع دوما بتغيير البيئة المحيطة، والسعي إلى التواجد وسط الطبيعة وليس أمام الحاسوب، بالإضافة إلى الحصول على القليل من الراحة والتي يستحيل إيجادها إذن في ظل تناول الطعام على المكتب.

التعرض للبكتيريا

يؤكد الباحثون من جامعة أريزونا الأمريكية، أن حوالي 27% من البكتيريا المتواجدة في المكاتب، توجد على لوحة مفاتيح الحاسوب الخاصة بالعاملين، والتي تنتقل إذن ببساطة إلى الهواتف والأوراق وبالطبع المكتب نفسه، ما يكشف عن سهولة المعاناة من هجمات البكتيريا عند اتخاذ قرار تناول الطعام في المكتب بصفة يومية.

الكاتب
  • منها زيادة الوزن.. أسباب تمنعنا من تناول الطعام على المكتب أثناء العمل

    محرر صحفي في موقع قل ودل، أبلغ من العمر 33 عاما. أكتب في مجالات متنوعة مثل الصحة والثقافة والرياضة والاقتصاد والفن، سبق لي العمل في موقع أموال ناس وموقع الجريدة. أحب الموسيقى والسينما وأتابع كرة القدم بشعف، إضافة إلى حب الكتابة منذ الصغر. 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى