“جاك ما”.. قصة نجاح من التدريس إلى مليارات “علي بابا”

قرر “جاك ما” التنحي عن منصبه كرئيس تنفيذي لمجموعة “علي بابا”، إمبراطورية التجارة الإلكترونية -وفقا لصحيفة نيويورك تايمز- إلا أنه سيستمر كعضو في مجلس إدارة الشركة، وسيصب تركيزه على الأعمال الخيرية في مجال التعليم.

كثير منا سمع هذا الخبر أو قرأه في الساعات القليلة الماضية، ولكن كثيرا منا أيضا لا يعلمون من هو المدعو “جاك ما” وما هي قصته!

جاك ما

"جاك ما".. قصة نجاح من التدريس إلى مليارات "علي بابا"

جاك ما.. المعروف أيضا بـ “ما يون”، ولد في 10 سبتمبر 1964، في مدينة هانغتشو في مقاطعة تشجيانغ الصينية، وهو الرئيس التنفيذي لمجموعة علي بابا، التي توصف بأنها إمبراطورية التجارة الإلكترونية، والتي تضم العديد من المواقع الإلكترونية الأكثر شعبية في الصين، بما في ذلك الموقع الإلكتروني الشهير Alibaba.com وموقع التسوق Taobao.com، والموقع التجاري AliExpress.

الاهتمام باللغة الإنجليزية

"جاك ما".. قصة نجاح من التدريس إلى مليارات "علي بابا"

اهتم جاك ما باللغة الإنجليزية منذ كان صبيا، وخلال فترة مراهقته كان يعمل كمرشد للسياح الأجانب الوافدين إلى هانغتشو، بعد وفاة الزعيم الشيوعي ماو تسي تونغ عام 1976 من أجل تحسين مهارته وتقوية لغته الإنجليزية.

فشل جاك ما في امتحان القبول بكلية المعلمين بهانغتشو مرتين، حيث كان ضعيفا في مادة الرياضيات، ثم تم قبوله في المحاولة الثالثة عام 1984، وحصل على درجة البكالوريوس في اللغة الإنجليزية في عام 1988، قبل أن يمضي 5 سنوات من عام 1988 إلى عام 1993 في تدريس اللغة الإنجليزية في معهد هانغتشو للإلكترونيات والهندسة، ثم يؤسس شركته الأولى للترجمة Haibo في عام 1994.

اللقاء الأول مع الإنترنت

"جاك ما".. قصة نجاح من التدريس إلى مليارات "علي بابا"

سافر جاك ما في رحلة إلى الولايات المتحدة الأمريكية في عام 1995، نيابة عن حكومة مدينة هانغتشو، وكان اللقاء الأول بينه وبين الشبكة العنكبوتية الإنترنت، ووجد فيه فرصة تجارية عظيمة، فقام بعد عودته بإطلاق أولى مشروعاته وهو موقع الصفحات الصينية China Pages بتكلفة 20.000 دولار، والذي حقق له أرباحا بقيمة 800.000 دولار تقريبا في غضون ثلاث سنوات فقط، وقد جعل جاك ما من الموقع دليلا للأعمال التجارية، كما أنشأ من خلاله أيضا العديد من مواقع الإنترنت للشركات الصينية، فكانت بذلك واحدة من أوائل شركات الإنترنت في الصين.

في العام 1999، رتب جاك ما لقاء في شقته الصغيرة بمدينة هانغتشو مع 18 من أصدقائه، ليطلعهم على فكرته في إنشاء شركة جديدة للتجارة الإلكترونية عبر الإنترنت، وأعربت مجموعة العمل التي انتقاها عن موافقتها، وتم تدشين الموقع الشهير “علي بابا”.

علي بابا

"جاك ما".. قصة نجاح من التدريس إلى مليارات "علي بابا"

تلقت الشركة دعما ماليا ضخما بقيمة 25 مليون دولار، الأمر الذي ساهم بشكل كبير في نموها سريعا، وتوسعها لتصل خدماتها إلى 240 دولة حول العالم، قبل أن يؤسس عدة شركات كبرى مثل Lynx وAli Mama، إلا أن أهمها كانت تاوباو Taobao، التي اقتحمت مجال التسويق والإعلانات الإلكترونية، وحققت نجاحا باهرا لفت إليها أنظار العملاقة e-bay، التي عرضت على جاك الاستحواذ على الشركة إلا أنه لم يكن على استعداد للدخول في صفقات من هذا النوع، كما لفتت انتباه العملاقة الأخرى Yahoo والتي استثمرت مليار دولار في مشروعه.

إنجازاته وتكريمه

"جاك ما".. قصة نجاح من التدريس إلى مليارات "علي بابا"

اشتهر جاك في المقام الأول بكونه مؤسس شركة “علي بابا” العملاقة للتجارة الإلكترونية، والتي تعد واحدة من أفضل المواقع في هذا المجال والتي جعلت منه أغنى رجل في الصين، كما اختاره التلفزيون الرسمي الصيني ضمن قائمة القادة العشرة للأعمال عام 2004، وحصل على لقب “رجل الأعمال لهذا العام” من قبل مجلة “Business Week”، كما ظهر في قائمة رجال الأعمال الـ25 الأقوى في آسيا عام 2005.

وفي العام 2009 حصل جاك ما على مكان في قائمة مجلة “تايم” لـ “أكثر 100 شخصية مؤثرة في العالم”، وصنفته مجلة فوربس الشهيرة كواحد من أفضل 30 شخصية في العالم خلال عام 2014، كما تم تكريمه في حفل “الجوائز الآسيوية” الذي أقيم في عام 2015 ومنحه جائزة رائد أعمال العام.

زواجه وثروته

"جاك ما".. قصة نجاح من التدريس إلى مليارات "علي بابا"

تزوج جاك من تشانغ يينغ، التي التقاها لأول مرة أثناء دراسته في “معهد هانغتشو للمعلمين”، وقد لعبت تشانغ دورا مهما في إطلاق مشروع جاك التجاري الأول، وأنجبت له صبيا وفتاة، وتتعدى ثروت جاك ما الشخصية حاليا الـ40 مليار دولار أمريكي، فيما تقدر قيمة الشركة بأكثر من 400 مليار دولار أمريكي.

احصل على آخر الأخبار والمستجدات مباشرة على جهازك

هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتحسين تجربة المستخدم. نحن نفترض أنك موافق على هذا، لكن يمكنك الرفض إذا أردت. أوافق اقرأ المزيد