إبداع جراح.. كيف حول ندبات الأطفال إلى أسباب للبهجة؟

قضاء الوقت الطويل في المستشفيات ليس من التجارب الممتعة للجميع، وخاصة بالنسبة للأطفال الصغار، هذا ما يدركه جراح مثالي، سعي إلى تخفيف الألم النفسي عن أطفال أجروا العمليات الجراحية على يده، فقام بتزيين الضمادات بالألوان المبهجة.

جراح الصغار

كيف أبدع جراح عبر تحويل ندبات الأطفال إلى أسباب للبهجة؟

روبرت باري، هو اسم جراح وطبيب برز مؤخرا، ليس فقط لأنه ينجح بامتياز في إتمام العمليات الجراحية للأطفال بدرجة تقترب من المثالية، بل لأنه لا يترك آثار تلك العمليات ولو للحظات من دون أن يحولها إلى ذكرى طيبة لهؤلاء المرضى الصغار.

كيف أبدع جراح عبر تحويل ندبات الأطفال إلى أسباب للبهجة؟

اعتاد جراح مستشفى أكرون للأطفال، الواقعة في ولاية أوهايو بالولايات المتحدة الأمريكية، ألا يكتفي بإنهاء الجراحات التي يخضع لها الأطفال بالصورة العادية، بل أصبح لزاما عليه كذلك أن يمسك بالأقلام الملونة، من أجل تزيين الضمادات الخاصة بهم، بألوان ربما تنسيهم تجربة الجراحة المريرة في هذا العمر الصغير، وتستبدلها بذكرى تحمل من الود الكثير.

جراح الألوان المتعددة

كيف أبدع جراح عبر تحويل ندبات الأطفال إلى أسباب للبهجة؟

يلجأ جراح الأطفال، روبرت باري، إلى إجراء حديث ودي بسيط مع كل مريض صغير قبل بدء الجراحة، حيث يستفسر منه عن الشخصيات الكرتونية الأقرب إلى قلبه، ليفاجئه به وهو مرسوم على الضمادة الخاصة به بعد الاستفاقة وعقب انتهاء العملية الجراحية بنجاح، اعتمادا على مهارته الجيدة في الرسم.

أصبح من المعتاد الآن أن تدخل إلى غرفة الطبيب المهلم، لتجد الأدوات الطبية المعتادة، وبالقرب منها أدوات التلوين المبهجة للأطفال، ما أعطاه لقب جراح الألوان المتعددة بمقر عمله.

كيف أبدع جراح عبر تحويل ندبات الأطفال إلى أسباب للبهجة؟

يتحدث جراح الأطفال الذكي، عن نشاطه المبهج والذي صار سر شهرته الآن قائلا: “رأيت أحد الجراحين من قبل، وهو يقوم بقطع الضمادات على أشكال محددة لتجميلها، لذا قمت بتطوير الفكرة لتتناسب مع الأطفال، أملا في أن تنسيهم تلك الأشكال الملونة تجربة الجراحة القاسية عليهم”.

يضيف روبرت: “أشعر بالسعادة في كل مرة أشاهد فيها رد فعل أحد المرضى الصغار بعد الاستفاقة من الجراحة، حيث يبدو فرحا للغاية وغير مهتم بأمر الإجراء الطبي الصعب الذي خضع له منذ دقائق بسيطة، ما يترك الابتسامة على وجوه الجميع، أطفال وآباء وكذلك عاملين بالمستشفى، وهو ما يشعرني في النهاية بأنني قمت بعملي كاملا”.

مصدر طالع الموضوع الأصلي من هنا

احصل على آخر الأخبار والمستجدات مباشرة على جهازك

نعلم أن الإعلانات قد تكون مزعجة أحياناً، ولكنها الوسيلة الوحيدة لإبقاء الموقع مستقلاً وحيادياً.. فإذا كانت الإعلانات تزعجك، نرجو منك تقبل اعتذارنا، ونحن نعمل جاهدين على تحسين تجربة المستخدم. إذا كانت لديك أي اقتراحات لتحسين الجودة يمكنك مراسلتنا على [email protected] إغلاق اقرأ المزيد

DMCA.com Protection Status