حالة واحدة يجلب فيها المال السعادة للإنسان

دراسة تشير إلى الحالة الوحيدة التي تجعل المال يجلب السعادة للإنسان، وتتمثل في اعتباره نتاجا لتحقيقه النجاح.

المال يجلب السعادة أحيانا

تتعدد النقاشات التي تبحث دائما عن حقيقة جلب المال للسعادة من عدم حقيقة ذلك الاعتقاد، حتى توصلت دراسة حديثة إلى إمكانية الأخذ في الاعتبار بأن المال يجلب السعادة، ولكن في حالة واحدة.

أوضحت الدراسة التي أجراها باحثون من جامعة بينجهامتون الأمريكية، أنه عندما ينظر البشر لشخص ثري، باعتباره جمع المال الوفير بفضل نجاحه، فإن المال في تلك الحالة يعتبر وسيلة لتحقيق السعادة بالنسبة لهذا الشخص، من واقع شعوره بالرضا عن نفسه، فيما لا يمكن اعتبار المال وسيلة مباشرة للوصول للسعادة وفقا للدراسة.

تقول جيني جياو، وهي أستاذ مساعد للتسويق في الجامعة الأمريكية المسؤولة عن الدراسة: “يكرر الجميع باستمرار مقولة أن المال لا يجلب السعادة، بل ويفترضون أن الثراء له نتائج سلبية أحيانا على تفكير المرء، إلا أن الفارق يظل كبيرا بين الثراء التقليدي والوصول إليه عبر تحقيق النجاح“.

الدراسة

أجرت جيني ومعها فريقها البحثي الدراسة الأخيرة، عبر إشراك نحو 7500 شخص بالغ في استبيانات طويلة، حيث تم الاستفسار منهم عن مدى شعورهم بالرضا في الوقت الحالي، وعن توقعاتهم بشأن المستقبل، وكذلك عن أحوالهم المادية.

توصل الباحثون إلى أن تركيز المرء على الوصول للسعادة من خلال تحقيق الثراء، يؤدي إلى عدم تحقيق السعادة من الأساس، نظرا لأن المرء في تلك الحالة يصبح دائم الإحساس بعدم الرضا عن وضعه المادي، كما يتجاهل دون إرادته أمورا مبهجة عدة، مثل التواجد مع الأسرة والأصدقاء، أو الاهتمام بالصحة.

على الجانب الآخر، يشير الباحثون إلى أن التركيز على تحقيق النجاح نفسه، يعني محاولة مضاعفة الجهد خلال العمل، لتتحسن الأحوال المادية بصورة تلقائية، تتحقق معها السعادة دون التأثير بالسلب على أي من جوانب الحياة الأخرى، التي لا تقل أهمية أيضا بالنسبة للمرء، مثل الوجود وسط الأسرة والأصدقاء.

تختتم الباحثة جيني جياو حديثها، قائلة: “نبذل الجهد في العمل طوال العمر، أملا في الحصول على المزيد من الأموال ومن ثم الحصول على حياة أفضل، إلا أن ما يحقق السعادة في نهاية المطاف هو النجاح في الوصول للغاية، وليست الغاية نفسها”.

مصدر طالع الموضوع الأصلي من هنا

احصل على آخر الأخبار والمستجدات مباشرة على جهازك

هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتحسين تجربة المستخدم. نحن نفترض أنك موافق على هذا، لكن يمكنك الرفض إذا أردت. أوافق اقرأ المزيد