نصائح هامة لحث الأطفال على المذاكرة

يعتقد كثير مِن الآباء والأمهات أن أسلوب الضرب والتوبيخ للأبناء أثناء المذاكرة يجدي نفعًا ويكون في مصلحة الطفل لكي يتفوق دراسيًّا، ولا يعلمون أنه يؤثر سلبًا ويأتي بنتيجة عكسية في المستوى الدراسي، ولكن إذا احتاج أحد الوالدين للعقوبة فهناك التدرُّج في العقوبة، ولكن يوجد فهم خاطئ وهو حصر العقوبة بالضرب، مع أن أسلوب العقاب متعدد فمنه المنع فيُمنع مِن الأشياء التي اعتاد عليها مِن الوالدين كالمال، والتأخير عن الاستجابة لبعض متطلباته، والهجر فمقاطعة الأب أو الأم للولد، وعدم الحديث معه تأثيره أقوى في الولد وقد يكون أشد مِن الضرب.

ولا يلجأ إلى العقوبة الجسدية إلا في أضيق الحدود، وأن تكون آخر حلول العلاج لا أوله، فآخر العلاج الكي.

ولا يكون العقاب أمام الآخرين كزملائه في الدراسة، أو أمام إخوانه. وأيها المربي تجنب كل ما فيه إهانة له، وكذا أسلوب التعليم والتوبيخ، كأن تقول له أنت فاشل، أو أنت لم تنجح أبدًا، أنت سوف ترسب، وهكذا، وأيضًا يأتي دور التوجيه والإرشاد، وحثهم على أهمية المذاكرة واكتساب العلم شيء ضروري، وتوضيح عواقب الفشل وثمرات النجاح والتوفيق.

البيت والمدرسة

5 عبارات شائعة لا ينصح الآباء والأمهات بترديدها على مسامع الأبناء

لا بد أن تعلمي أولًا أن دور البيت بالنسبة للمذاكرة يختلف عن المدرسة، فالأم ليست معلمة تأمر وتنهى وتعاقب على الواجبات وتقيم في النهاية كما تفعل المدرسة، ولكن دورها هو خلق بيئة إيجابية مريحة نفسيًّا لتنمية عادات المذاكرة والاستفادة، والتحصيل مِن المدرسة كل يوم.

مصدر للإطلاع على المصدر من هنا: للإطلاع على المصدر من هنا:

احصل على آخر الأخبار والمستجدات مباشرة على جهازك

هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتحسين تجربة المستخدم. نحن نفترض أنك موافق على هذا، لكن يمكنك الرفض إذا أردت. أوافق اقرأ المزيد