عجائب

حقائق مثيرة عن أحجار ستونهنج الغامضة

يعد أثر ستونهنج الحجري في إنجلترا أحد الألغاز التي حيرت المؤرخين والباحثين حول العالم، وكان وجوده نقطة خلاف أدت لطرح الكثير من الأسئلة، متى تم بناؤه؟ وكيف؟ وما الغرض من وجوده؟

ستونهنج

هو أثر صخري يعود تاريخه إلى أواخر العصر الحجري وأوائل العصر البرونزي، أي (3000 – 1000 قبل الميلاد)، يقع في سهل ساليسبري بمقاطعة ويلتشير، جنوب غرب إنجلترا، ويعد من أشهر المعالم والآثار الحجرية في أوروبا والذي ضمته اليونيسكو بالإضافة إلى الموقع المحيط به ضمن قائمة التراث الثقافي العالمي في عام 1986.

ستونهنج

الأحجار المعلقة

يعود لفظ ستونهنج إلى اللغة الإنجليزية المبكرة وتترجم حرفيا إلى «الأحجار المعلقة»، وقد استخدم علماء الآثار فيما بعد لفظ «هنج henge» كمصطلح عام لوصف أي أعمال صخرية دائرية محاطة بخنادق، ورغم أن هذا المصطلح لا يتناسب تماما مع وصف ستونهنج إلا أن علماء الآثار لم يغيروا اسمه. 

مقالات متعلقة

تم توثيق ستونهنج بحلول عام 1130 بعد الميلاد، عندما تم تكليف هنري هانتينغدون بكتابة تاريخ إنجلترا في ذلك الوقت وتوثيق عجائبها الطبيعية، وتعد هذه المرة الأولى التي يشتهر فيها ستونهنج كمعلم أثري بعد أن أهمل وتم نسيانه لسنوات طويلة أثناء غزو الرومان بريطانيا عام 54 قبل الميلاد، وكان ستونهنج قد شيد قبل 2000 عام من ذلك الوقت.

مراحل بناء ستونهنج

منذ 3000 سنة قبل الميلاد ومع بزوغ فجر الحضارة كان المزارعون البسطاء يتمتعون بمهارات عالية جدا، رغم الأدوات البدائية البسيطة التي يمتلكونها، مما أدى إلى ازدهارهم في ذلك الوقت وسيطرتهم على الكثير من المواقع والأراضي، ولكن بمرور الوقت بدأ المجتمع البريطاني يتغير حتى اكتسب الطابع العسكري، وسرعان ما سيطرت الحصون على مناظره الطبيعية والتي طغت على الأماكن المقدسة لديهم أيضا، وكان هذا التغيير الجذري من حوالي 1200 قبل الميلاد. 

ستونهنجولكن يبقى السؤال الذي حير المؤرخين حول هوية الأشخاص الذين قاموا ببناء ستونهنج، وهو الأمر الذي عجزوا عن استنباطه من خلال عودتهم إلى السجل الأثري، إذ ترك لهم قوس الاحتمالات مفتوحا وجعلهم يرجحون احتمالية أن يكون ستونهنج قد بني على عدة مراحل مختلفة، من خلال شعوب مختلفة وفي أوقات مختلفة أيضا. 

ولكن ريتشارد جي سي أستاذ علم الآثار، استنتج أن تشييد ستونهنج تم من خلال 3 مراحل، أولها منذ 3000 عام قبل الميلاد، استنادا إلى الهيكل الرئيسي المبني من الخشب، ثم تم استكماله مرة أخرى ونقل أول الأحجار الزرقاء إلى مكانها 2150 قبل الميلاد، واستمر لمدة 150 عاما قبل أن تتم التغييرات الأخيرة أوائل العصر البرونزي، بين 2100–1500 قبل الميلاد.

الأحجار المستخدمة في بنائه

لا يزال هناك جدل كبير حول كيفية حصول القدماء في عصور ما قبل التاريخ على الأحجار المستخدمة في بناء ستونهنج، حيث تم بناؤه من الأحجار الزرقاء التي يصل وزن كل منها إلى 4 أطنان، ويعتقد الباحثون من خلال الدراسات التي أجريت أن مصدر هذه الأحجار هو الدوليريت المرقطة، وهي صخرة بركانية توجد في مكان واحد فقط في بريطانيا (جبال بريسيلي في جنوب ويلز).

ستونهنجبالإضافة أيضا إلى حجر السارسن، وهو أكبر الأحجار المستخدمة والتي يصل وزن كل واحدة منها إلى 50 طنا، أي ما يعادل وزن 6 أفيال، الأمر الذي شكل لغزا كبيرا ووضع الكثير من الفرضيات حول الطريقة التي نقلت بها الأحجار خاصة عبر المستنقعات والوديان، إذ رجحت إحدى النظريات أنه تم إحضارها إلى أسفل النهر عبر قناة بريستول، عن طريق عوامات من عصور ما قبل التاريخ، ثم تم نقلها بعد ذلك إلى البر بواسطة فرق مهولة من الرجال والثيران. 

ستونهنجورجحت دراسات أخرى أن مصدر الأحجار الرئيسي كان (كارن مينين)، وهو عبارة عن مجموعة من النتوءات الصخرية في تلال بريسيلي، مقاطعة بيمبروكشاير، بينما رجح الباحث ويليامز ثورب وآخرون من الجامعة المفتوحة، أن أحجار ستونهنج جمعت على الأقل من 20 مكانا مختلفا، وليس كارن مينين فقط.

الهدف من بنائه

لم يتوصل الباحثون إلى الهدف من بناء ستونهنج حتى وقتنا هذا، ولكن البعض رجح أنه كان مقرا لأداء الطقوس وإقامة الاحتفالات.

ستونهنج

وفي عام 1965 قام البروفيسور جيرال هوكينز بدراسة كان مفادها أنه استخدم للاحتفال بأوقات مهمة من السنة، لا سيما أوقات اقتراب الصيف والشتاء، وهي أطول وأقصر أيام السنة، وقد اتفق الخبراء فيما بعد على أن محور ستونهنج بني بهذا الشكل الانحداري عمدا، مما يشير إلى أنه كان معبدا شمسيا.

ستونهنجستونهنجستونهنجستونهنجستونهنجستونهنجستونهنج

الكاتب

  • مؤلفة روايات، لي رواية بعنوان «سفراء الجان» قيد الطباعة. حاصلة على ليسانس آداب وتربية قسم اللغة الإنجليزية..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
قل ودل فعّل التنبيهات واحصل على جديد موقع قل ودل أولا بأول
Dismiss
Allow Notifications