حقائق ومعلومات مهمة حول زراعة الشعر

إذا كنت تفكر في الخضوع لعملية زراعة الشعر، فمن المهم أن تعرف عن الإجراء بالتفصيل، والخطوات المختلفة التي تنطوي عليها.

زراعة الشعر هي تقنية جراحية يتم فيها نقل بصيلات الشعر من موقع المتبرع إلى جزء أصلع أو خفيف الشعر، يعرف باسم المنطقة المستقبلة، ويستخدم هذا الإجراء عادة لعلاج الصلع الذكوري، وحالات أخرى تتسبب في تساقط الشعر، هذا هو الإجراء الذي يتطلب الحد الأدنى من الجراحة التي يتم فيه زراعة البصيلات التي تحتوي على الشعر إلى فروة الرأس.

فيما يلي بعض الحقائق حول زراعة الشعر المختصرة التي يجب أن تعرفها:

1. عملية زراعة الشعر تعتبر إجراء جراحيا بسيطا يؤدي إلى نتائج دائمة، يجب عليك إجراء البحث المناسب قبل الذهاب لزراعة الشعر واختيار الجراح الخبير المتمرس في هذا النوع من العمليات.

2. يتم اعتبار العديد من العوامل لتقييم الشكل الخاص بالجهة المانحة للشعر، وتشمل هذه فحص فروة رأسك عن طريق مقياس الكثافة، فروة الرأس لدى المريض هي عامل مهم آخر حيث من الممكن أن يوجد بها بعض المشاكل التي تحتاج لعلاج مسبق.

3. من المستحسن عدم نقل كمية كبيرة من الشعر خلال جلسة زراعة واحدة، ترتبط الدورات الطويلة جدا بخطر النمو دون المستوى الأمثل، إلا أن زراعة الشعر بتقنية الاقتطاف قامت باختصار الوقت اللازم لتنفيذ العملية، مما أتاح زراعة الشعر في جلسة واحدة دون فقد في البصيلات المزروعة.

4. تكلفة زراعة الشعر تعتمد على كثير من العوامل بما في ذلك عدد البصيلات التي يحتاجها المريض، وخبرة الجراح، والتقنية التي يتبعها في تنفيذ العملية، إلى جانب الدولة التي تقوم بإجراء زراعة الشعر بها. ضع في اعتبارك أن أرخص الدول التي تقدم زراعة الشعر هي: تركيا وإيران والهند والمكسيك.

5. هناك قيود على إمدادات الدم من فروة الرأس للحفاظ على نمو البصيلات المزروعة حديثا، في حالة وحدات الاقتطاف الكبيرة، يؤدي تدفق الدم الغزير إلى ضعف البصيلات المزروعة، لذلك نعتمد في مركزنا على زراعة وحدات الاقتطاف الفردية التي تحتوي على شعر قليل، حتى يكون تدفق الدم بالشكل الذي يسمح للبصيلات بالنمو السليم.

6. فرص نجاح زراعة الشعر تعتبر أكثر في المرضى الأكبر سنا، نظرا لثبات تساقط الشعر بعد البلوغ بفترة، أما تساقط الشعر الذي يبدأ في سن مبكرة لا يمكن التنبؤ به، ويزيد من فرص تساقط الشعر على نطاق واسع في المستقبل.

7. تستغرق عملية زراعة الشعر ما يقرب من عام كامل حتى تنضج تماما وتظهر النتائج النهائية التي يمكن الحكم عليها. ينمو الشعر بمعدل بطيء يصعب ملاحظته إلا أنه يكون دائما ويستحق الصبر للحصول على النتائج المذهلة.

8. على الرغم من التقدم التكنولوجي في عملية زراعة الشعر، يعتمد الأطباء على إمدادات المنطقة المانحة للشخص في كثير من الحالات، تكون المنطقة المانحة ضعيفة للغاية بحيث لا تساعد على زراعة الشعر وتكون هذه حالة يصعب فيها إجراء العملية.

9. تعتمد الكثافة على كمية الشعر المزروع في منطقة معينة، وليس على حجم وحدات الزراعة المستخدمة في العملية. كلما كانت الطعوم أصغر، كلما كانت النتائج طبيعية أكثر.

10. في حالة انخفاض فروة الشعر، يتم تقليل حجم منطقة الصلع عن طريق قطعها في عملية تصغير الجبهة أو شد فروة الرأس. لإغلاق الفجوة بين المنطقة المقطوعة والموصلة، يجب أن تتقدم فروة الرأس من الجانبين ومن ناحية الأمام.

11. يعتقد الكثير من الناس أن زراعة الشعر بالليزر هي إجراء حديث، في حين تم تقديم هذه التقنية منذ حوالي 15 عاما. عادة لا يتم توظيفها من قبل أفضل جراحي زراعة الشعر. الليزر ليس جزءا مفصليا من زراعة الشعر لأنها تستخدم فقط لصنع المواقع المتلقية خلال خطوة غرس البصيلات.

زراعة الشعر عملية إبداعية وفنية

عملية زراعة الشعر هي مسعى فني وعمل إبداعي في حقيقته، يجب على الطبيب أن يخلق نتيجة طبيعية متناسقة مع إمدادات الشعر المتوفرة، وخصائص الشعر الخاصة للشخص، وأهداف المريض، يجب على المرء تصميم زراعة الشعر التي لن تبدو جيدة اليوم فقط، ولكنها تكون مناسبة للشخص الذي يتقدم في العمر، لكن الفن وحده لن يضمن زرع الشعر بنجاح.

تتطلب حركة الآلاف من البصيلات الصغيرة مهارة فنية هائلة، لذلك فإن طاقم الدعم السريري من المدربين تدريبا عاليا وذوي الخبرة الكبيرة أمر حاسم عند تنفيذ هذه الإجراءات الطويلة المعقدة من الناحية التنظيمية.

يجب أن يكون لدى الطبيب معرفة متعمقة بعلم التشريح ووظائف الأعضاء في شعر الإنسان وفروة الرأس، وأن يكون لديه فهم كامل للحالات الطبية التي تؤثر على فروة الرأس. يجب أن يعرف جراح زراعة الشعر أيضا علم التشريح الخاص بالوجه، وأن يمتلك مهارات جراحية ممتازة ولديه معرفة دقيقة بإجراءات استعادة الشعر المختلفة وتقنيات التعويض. يجب أن يلتزم أفضل الأطباء بمواكبة التطورات الجديدة في هذا المجال أو المشاركة مباشرة في تطويرها، كما يجب على الطبيب أن يكرس غالبية ممارسته السريرية لهذا التخصص الفرعي بالغ الدقة.

زراعة الشعر إجراء دائم وفعال

هناك العديد من الخيارات التي يمكن أن تساعدك على معالجة تساقط الشعر، ولكن زراعة الشعر هي الحل الوحيد الدائم المتوفر حاليا، لذا قبل أن تختار هذا الإجراء، تأكد من أنك تحدثت مع الجراح وتعلمت كل شيء عن هذا الإجراء.

لا يمكن عكس زراعة الشعر بعد القيام بها، لذا اتخذ قرارا مستنيرا، عدا ذلك يمكنك تجربة طرق أخرى أقل اجتياحا مثل علاج الشعر بالميزوثيرابي، العلاج بالبلازما الغنية بالصفائح الدموية أو علاج الشعر بالليزر لعلاج تساقط الشعر. إذا فشلت هذه الإجراءات في تحقيق النتائج، تحدث إلى طبيبك عن زراعة الشعر.

مصدر طالع الموضوع الأصلي من هنا طالع الموضوع الأصلي من هنا

احصل على آخر الأخبار والمستجدات مباشرة على جهازك

نعلم أن الإعلانات قد تكون مزعجة أحياناً، ولكنها الوسيلة الوحيدة لإبقاء الموقع مستقلاً وحيادياً.. فإذا كانت الإعلانات تزعجك، نرجو منك تقبل اعتذارنا، ونحن نعمل جاهدين على تحسين تجربة المستخدم. إذا كانت لديك أي اقتراحات لتحسين الجودة يمكنك مراسلتنا على [email protected] إغلاق اقرأ المزيد

DMCA.com Protection Status