ستيفنج الإنجليزي.. نادي الدرجة الرابعة الذي لعب له صلاح برعاية برجر كينج

في عالم الاحتراف، صار كل شيء ممكنا في سوق انتقالات كرة القدم، إلا أن انتقال نجوم عالميين مثل ليونيل ميسي ومحمد صلاح إلى نادي ستيفنج الإنجليزي الذي يلعب بدوري الدرجة الرابعة هو ضرب من الخيال، لكنه تحقق على الأقل عبر ألعاب الفيديو الإلكترونية، وبسبب حيلة ذكية بطلها مطعم برجر كينج الشهير، فما الذي حدث؟

برجر كينج ورعاية ستيفنج الإنجليزي

بدأ الأمر في عام 2018، حينما فاجأت سلسلة مطاعم برجر كينج الجميع بقرارها الذي بدا عجيبا في هذا الوقت، وتمثل في أن يكون الراعي الرسمي لفريق ستيفنج الإنجليزي، نادي الدرجة الرابعة المغمور.

وضعت برجر كينج شعارها الشهير على قمصان الفريق الإنجليزي في حيلة لم يفهمها الكثيرون، إلا أن إدارة المطعم كانت تعلم جيدا بأن الفريق الذي تظهر قمصانه في كل نسخة من نسخ لعبة فيفا الإلكترونية، سوف يدر الدخل عليهم عاجلا، عقب تنفيذ خطة محكمة.

تحدي ستيفنج

ستيفنج الإنجليزي.. نادي الدرجة الرابعة الذي لعب له صلاح برعاية برجر كينج

تمثلت خطة برجر كينج في الإعلان عما يعرف باسم تحدي ستيفنج، الذي خصص لكل محبي لعبة فيفا الإلكترونية، حيث تمثل في تشجيع هؤلاء على اللعب بألوان فريق ستيفنج الإنجليزي، والعمل على إجراء التعاقدات مع لاعبين كبار، ومن ثم مشاركة ما يحققونه من انتصارات ونجاحات بهذا الفريق المغمور عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

حرصت إدارة برجر كينج على أن تقدم المكافآت لمن يلتزم بتلك الخطة من محبي لعبة فيفا، حيث قدمت الهدايا لصاحب كل هدف يسجل بواسطة فريق ستيفنج ويتم نشره عبر موقع تويتر، لتصبح المحصلة النهائية حتى الآن فقط، ظهور أكثر من 25 ألف هدف بأقدام لاعبي ستيفنج الخياليين عبر منصات التواصل الاجتماعي، وتحول الفريق المغمور لأكثر الأندية التي يلعب بها محبو الفيفا حاليا، بلاعبين مثل ميسي ورونالدو وصلاح.

تسويق عالي الجودة

«لم تسمع من قبل عن فريق ستيفنج الإنجليزي؟ نحن أيضا مثلك، إلا أننا أدركنا أنه حتى وإن كان فريقا في دوري الدرجة الرابعة، فإنه سيظهر في ألعاب الفيديو مثل فيفا شأنه شأن الأندية الأخرى بما تضم من لاعبين عظماء، لذا قمنا بالتعاقد على رعاية هذا النادي منذ عامين»، هكذا علق المتحدث الرسمي لمطاعم برجر كينج على قرار إدارته الصائب.

يضيف المتحدث الرسمي للمطعم الشهير: «تجاوب الكثيرون مع تحدي ستيفنج بدرجة غير متوقعة، حتى تحول الفريق الصغير والمغمور، إلى أهم نادٍ عبر ألعاب الفيديو لكرة القدم، ومن يدري ما الذي سيحدث مستقبلا».

في كل الأحوال، يبدو أن النجاح المدعم بالحظ الجيد لن يتخلى قريبا عن فريق ستيفنج الإنجليزي، الذي كان على وشك الهبوط لدوري الدرجة الخامسة في الموسم الماضي، بعدما حل في المركز الـ23 من أصل 24 ناديا، إلا أن طرد فريق بوري من البطولة بسبب الأزمات المالية، جعله يرافق فريق ماكليسفيلد تاون إلى الدرجة الأدنى، ليبقى ستيفنج في مكانه، يلعب بالدرجة الرابعة حاملا شعار برجر كينج الذي حقق له المكاسب بشكل ملهم.

مصدر طالع الموضوع الأصلي من هنا
Open

Close
DMCA.com Protection Status