داء الفيل.. عندما تتضخم أعضاء الجسم بسبب بعوضة

داء الفيل ويعرف أيضًا بمرض الفيلاريات اللمفي، وهو مرض طفيلي تسببه أنواع من الديدان الطفيلية والتي تُصنف على أنها ديدان خيطية من فصيلة الفيلاريات، والتي تنتقل إلى الإنسان من خلال البعوض، وينتشر هذا المرض بشكل خاص في المناطق الاستوائية وشبه الاستوائية، بما في ذلك أفريقيا، وأمريكا الجنوبية، والهند وجنوب شرق آسيا، ويسمى بداء الفيل نسبة إلى التضخم الحاصل في أطراف الجسم وخاصة الساقين، بالإضافة إلى سماكة الجلد في المناطق المصابة.

أعراض داء الفيل

تظهر الأعراض غالبًا بعد سنوات من الإصابة، وعادةً ما يكتسب الإنسان الإصابة في مرحلة الطفولة، وتؤثر هذه العدوى على الجهاز اللمفي بشكل خاص، ملحقة الضرر به ومحدثة اضطرابًا في وظائفه الطبيعية، بحيث تؤدي إلى انسداد الأوعية اللمفية وتراكم السوائل في الأنسجة مسببة ما يعرف بالوذمة اللمفية، والتي تتمثل في تضخم أو تورم أجزاء من الجسم وهو العرض الأكثر شيوعاً للمرض، والذي يحدث غالباً في الساقين والذراعين، والثديين، والأعضاء التناسلية، مما يسبب ألمًا وإعاقة في الحركة وما ينتج عنها من عجز المصاب على القيام بمهامه اليومية، بالإضافة إلى الآثار النفسية والاجتماعية المترتبة على ذلك.

كما يتأثر الجلد أيضًا بحيث يصبح أكثر جفافًا وسماكةً ليبدو مثل جلد الفيل، ولونه أغمق من الطبيعي، ويصاب بالتقرحات، وقد تظهر بعض الأعراض الأخرى كالحمى والقشعريرة، ويتأثر الجهاز المناعي أيضًا بحيث يصبح المريض معرضًا لخطر حدوث عدوى ثانوية.

داء الفيل
داء الفيل

أسباب داء الفيل

هناك ثلاثة أنواع من الديدان الطفيلية والمسؤولة عن الإصابة بداء الفيل، وهي:

  • الفخرية البنكروفتية (wuchereria bancrofti)
  • البروجية الملاوية (brugia malayi)
  • البروجية التيمورية (brugia timori)

وينتقل المرض من إنسان إلى آخر عبر البعوض، ويبدأ مسار العدوى عندما تنتقل يرقات الديدان والتي تسمى ميكروفيلاريا إلى البعوض خلال قيامها بامتصاص الدم أثناء لدغها لشخص مصاب، فيصبح البعوض مصابًا بيرقات الديدان، والتي يقوم البعوض بنقلها إلى شخص سليم، ثم تنفذ من خلال الجلد وتدخل إلى مجرى الدم لتنمو ثم تهاجر إلى الجهاز اللمفي لتنضج وتستقر هناك، بحيث يمكنها الحياة لفترة تتراوح بين 6 إلى 8 سنوات لتتكاثر وتنتج أعدادًا كبيرة من الفيلاريات الصغيرة، بحيث تتراكم مسببة انسدادًا في الأوعية اللمفاوية وما ينتج عنه من احتباس للسوائل، الأمر الذي يؤدي إلى تورم أو تضخم غير طبيعي في بعض أجزاء الجسم.

داء الفيل
داء الفيل

تشخيص داء الفيل

يتم التشخيص من خلال الفحص السريري، وملاحظة الأعراض وشكوى المريض، وتتبع التاريخ المرضي، وسؤال الشخص عما إذا كان سافر إلى أي من المناطق التي ينتشر فيها المرض، كما يتم إجراء فحص الدم للتأكد من وجود الطفيليات المسببة للمرض في مجرى الدم، ويُجرى هذا الاختبار في الليل إذ تكون هذه الطفيليات أكثر نشاطًا في ذلك الوقت، وقد يلجأ الطبيب لإجراء بعض صور الأشعة السينية وفوق الصوتية لاستبعاد الحالات المرضية الأخرى التي قد تسبب نفس الأعراض.

علاج داء الفيل

  • العلاج بالأدوية، ويتم العلاج أولًا من خلال إعطاء المريض أنواعًا من المضادات الحيوية للتخلص من الالتهابات والعدوى البكتيرية الثانوية، بالإضافة إلى مسكنات الألم ومضادات الهيستامين، ثم يقوم الطبيب بوصف الأدوية المضادة للطفيليات، مثل دواء ثنائي إيثيل كاربامازين والذي يؤخذ مرة واحدة في السنة، والذي يعمل على قتل الديدان في مجرى الدم، كما يمكن أن يؤخذ معه دواء آخر وهو إيفيرمكتين، بحيث أثبتت بعض الدراسات نتائج أفضل وأكثر فعالية عند أخذ الدواءين معًا.
  • العلاج بتغيير نمط الحياة، بحيث تساهم بعض الممارسات اليومية في العلاج إلى جانب العلاج الدوائي، ومنها:
  • الحرص على النظافة الشخصية، وبشكل خاص نظافة المناطق المصابة من خلال غسلها يوميًا وتجفيفها بلطف.
  • رفع المناطق المصابة لتحسين تدفق السائل اللمفي.
  • العناية بالجروح في المنطقة المصابة، وتطهيرها لمنع حدوث أي عدوى ثانوية.
  • ترطيب الجلد من خلال استخدام مرطبات البشرة.
  • ممارسة المشي والرياضة.
  • الدعم النفسي والعاطفي.
  • الجراحة، ويتم اللجوء إليها في الحالات الحرجة وقد تشمل الجراحة الترميمية للمناطق المتضررة، أو الجراحة بهدف تخفيف الضغط على الأعضاء في المنطقة المصابة أو إزالة الأنسجة الليمفاوية التالفة.
داء الفيل
داء الفيل

الوقاية من داء الفيل

يُعتبر تجنب لسعات البعوض واتخاذ الاحتياطات اللازمة للحد من خطرها هو أفضل وسيلة للوقاية، بحيث يُنصح الأشخاص الذين يعيشون في المنطقة التي ينتشر فيها داء الفيل أو الذين يرغبون بالسفر إليها بما يلي:

  • النوم تحت الناموسية، بحيث يكثر نشاط البعوض الذي يحمل الطفيليات المعدية بين ساعات الغسق والفجر.
  • الابتعاد عن مناطق تكاثر البعوض والتخلص منها.
  • استخدام طارد البعوض.
  • ارتداء قمصان بأكمام طويلة، وبناطيل في المنطقة التي يكثر فيها البعوض.
  • تناول الأدوية المضادة للطفيليات بوصف الطبيب.
مصدر مصدر 1 مصدر 2 مصدر 3

إذا كانت الإعلانات تزعجك، نرجو تقبل اعتذارنا، ونحن نعمل جاهدين على تحسين تجربة المستخدم. إذا كان لديك أي تعليق أو اقتراح يمكنك مراسلتنا على qallwdall@qallwdall.com. إغلاق اقرأ المزيد

DMCA.com Protection Status