دراسة: الأجهزة الإلكترونية تضعف القدرات الذهنية للأطفال!

تؤكد دراسة حديثة أن تخلي الطفل عن الأجهزة الإلكترونية بما تحمل من ألعاب مختلفة، يعني ارتفاع قدراته المعرفية بصورة ملحوظة، فما الذي اكتشفته تلك الدراسة تحديدا؟

الأطفال والأجهزة الحديثة

هل تترك لطفلك أوقاتا طويلة يطالع خلالها شاشات الأجهزة الإلكترونية، دون أي إشراف من قبلك؟ عليك إذًا أن تفكر في أمر مثل هذا، بعدما أثبت العلماء أن تقليل الأوقات التي يتعرض خلالها الطفل للأجهزة الإلكترونية، من شأنه أن يحسن من قدراته العقلية والذهنية وبالتالي المعرفية سريعا.

أجريت الدراسة المدعومة والممولة من قبل مؤسسات الصحة العالمية، على نحو 4.5 ألف طفل، تتراوح أعمارهم بين الـ8 والـ11، حيث راقبت عدد الساعات التي يتعرض خلالها الطفل لشاشات الأجهزة الحديثة، كما تنبهت إلى عدد ساعات نومه، والدقائق التي يمارس خلالها الرياضة.

توصلت الدراسة البحثية المثيرة للاهتمام، إلى أن تقليل الطفل لأوقات مطالعة الأجهزة الإلكترونية، مقابل حصوله على عدد ساعات كافية من النوم ليلا، يعني تحسن قدراته المعرفية بشكل مؤكد، فيما يحدث العكس عند عدم الانتباه إلى تلك الأمور.

النوم والرياضة

يقول جيريمي والش، أحد الباحثين وراء تلك الدراسة: “تشير الدلائل إلى تحسن مستويات الأطفال الدراسية، عندما يحصلون على وقت كافٍ للنوم، مع ممارسة الرياضة البدنية، حيث يزيد ذلك من انتباهم بصورة عامة، كما يساعدهم على التذكر وعدم النسيان”.

ويضيف جيريمي: “بالرغم من أن الدراسة قد توصلت إلى أن الطفل الذي يطالع الأجهزة الإلكترونية لأكثر من ساعتين يوميا، سيعاني من تراجع بقدراته الذهنية بدرجة من الدرجات، إلا أن الأمر ما زال يحتاج إلى المزيد من الدراسات، حتى يتبين لنا التوقيات المثالية التي يمكن للطفل أن يمارس خلالها نشاطاته الإلكترونية بأمان”.

تجدر الإشارة إلى أن الدراسة الأخيرة والتي نشرت بجريدة “The Lancet Child and Adolescent Health”، وجدت بالنسب أن طفلا واحدا فقط من بين كل 20 طفلا أمريكيا تقريبا، هو من تنطبق عليه المعايير المثالية التي تحدثت عنها الدراسة، والتي تتلخص في ممارسة الرياضة، النوم لساعات كافية من الليل، إضافة إلى عدم مطالعة الأجهزة الإلكترونية الحديثة لساعات طويلة لا تتسبب في ضعف قدراته.

احصل على آخر الأخبار والمستجدات مباشرة على جهازك

هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتحسين تجربة المستخدم. نحن نفترض أنك موافق على هذا، لكن يمكنك الرفض إذا أردت. أوافق اقرأ المزيد