دراسة: ماذا تعني 10 دقائق من الارتجاف في البرد؟

هل ترغب في إنقاص وزنك؟ جانب الرياضة قد يماثل الشعور بالبرد وذلك وفقا لما تكشف عنه دراسة تؤكد أن الارتجاف من برودة الطقس لدقائق، توازي بل وتفوق أحيانا تأثير ممارسة الرياضة لساعة كاملة من أجل فقدان الوزن.

الارتجاف من البرد

يبدو وأن فصل الشتاء الذي ينتظر حلوله الكثير من البشر في مناطقنا العربية، سيصبح المفضل لديهم بصورة أكثر يقينا، بعد  ما توصلت إليه دراسة أسترالية، تشير إلى أن مجرد الانتظار خارج المنزل في الأجواء الباردة، كفيل بفقدان الوزن.

يقول دكتور بول لي، أستاذ الغدد الصماء من معهد جرفان للبحث العلمي والطبي، بمدينة سيدني الأسترالية، والباحث وراء تلك الدراسة: “عند الشعور بالبرد القارس لدرجة الارتجاف، تساعد بعض الأنسجة الدهنية لديه في زيادة حرارة جسده بدرجات تؤدي لحرق الدهون بنسب غير متوقعة”، مضيفا: “وجدنا أثناء الدراسة، مع تعرض بعض المتطوعين لدرجات مرتفعة من البرودة، أن تأثير الهرمونات المساعدة على حرق الدهون لديهم حينئذ، قد بدا واضحا خلال 10 أو 15 دقيقة فقط، وبنفس الدرجات التي يمكن الحصول عليها بعد مرور ساعة كاملة من ممارسة الرياضة“.

دراسات سابقة

الجدير بالذكر أن نتائج الدراسة الأسترالية، تتوافق كثيرا مع ما أعلنته جامعة ماستريخت الهولندية من قبل، عندما أوضحت أن انخفاض درجات الحرارة يؤدي لحرق الدهون الزائدة بصفة مستمرة، وعلى مدار اليوم الكامل، ما دفع الباحثون وراء تلك الدراسة إلى التنبيه إلى أنه في ظل زيادة معدلات السمنة من حول العالم، فإنه ينصح بتقليل درجات الحرارة بالمنازل، لمواجهة المخاطر المختلفة لزيادة الوزن.

ويؤكد الباحثون على الدراسة الأسترالية كذلك، على أن أهمية الارتجاف تأتي من دوره في زيادة تقلص عضلات الجسم في الأوقات الباردة جوا، ليزيد من حرارة الجسد، حتى في ظل نقص معدلات الطاقة عن المستويات العادية، ما يعمل في النهاية على تدفئة الجسم من ناحية، وعلى حرق بعض الدهون من الناحية الأخرى.

يقول الباحث الطبيب بول لي: “بينما يحتاج الارتجاف إلى الكثير من الأحاديث المطولة لشرح فوائده، يتبين تشابهه الشديد مع الرياضة، حيث تعمل التمرينات الرياضية على تقليص عضلات الجسم لبث الحرارة، عبر هرمون الإيريسين، الذي يفرز أيضا عند الارتجاف من البرد، ويؤدي للنتيجة نفسها”.

احصل على آخر الأخبار والمستجدات مباشرة على جهازك

هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتحسين تجربة المستخدم. نحن نفترض أنك موافق على هذا، لكن يمكنك الرفض إذا أردت. أوافق اقرأ المزيد