دراسة تحذر: الأمهات الجدد في خطر!

دراسة حديثة تربط بين التناول المفرط للأدوية والمسكنات والأزمات النفسية ومحاولات الانتحار من ناحية، وبين الأمهات الجدد اللاتي أنجبن منذ أقل من عام واحد من الناحية الأخرى، فما هي تفاصيل تلك الدراسة المقلقة؟.

خطر ما بعد الولادة

يدرك الكثيرون خطورة المرحلة التي تعقب ولادة الأم لطفلها، حيث تشدد دراسة حديثة على أن الأمر يصل ببعض الأمهات إلى التناول المفرط للأدوية، وربما يقودهن للانتحار، خلال العام الأول من الإنجاب.

توصلت الدراسة التي أجراها الباحثون من جامعة ميشيجان الأمريكية، إلى أن فرص وفاة الأمهات الجدد، نتيجة الأسباب المذكورة ارتفعت بشدة خلال الأعوام الأخيرة، حيث تخطت حاجز الـ20% من أسباب الوفاة لدى السيدات اللاتي أنجبن منذ أقل من عام، والعهدة على أرقام مؤكدة جمعها الفريق البحثي بين أعوام 2010 و 2012، وتخص أكثر من مليون حالة صحية في مستشفيات عدة بولاية كاليفورنيا الأمريكية.

تعقب الباحثة وراء الدراسة، وأستاذة علم الأوبئة، كلير مارجيرسون، على النتائج الأخيرة، قائلة: “نسب الوفيات للأسباب المذكورة تظل قليلة، إلا أنها تسبب ألمًا نفسيًا شديدًا لأسر هؤلاء الأمهات عند حدوثها”، موضحة: “علينا أن نبحث عن حلول جادة، حتى لا تتكرر مثل تلك الأمور المحزنة”.

الألم النفسي القاتل

ترى الدراسة الأمريكية الأخيرة، أن معاناة الأمهات الجدد من الألم النفسي، قد تصل بهن إما لإدمان بعض الأدوية، أو للاتجاه إلى الانتحار في أسوأ الظروف، خاصة مع تردد نسب مرتفعة منهن قبل محاولة حصولهن على المساعدة من الأشخاص المقربين، في تلك المرحلة الصعبة.

تؤكد الأرقام والنتائج الخاصة بالدراسة أن أغلب حالات الوفاة هنا، تحدث بعد مرور نحو 6 أشهر على الإنجاب، ما يوضح أهمية حرص الأمهات في تلك الفترة على التواصل مع الخبراء والمتخصصين، من أجل تجنب فرص المعاناة من أي أزمات نفسية، قبل فوات الأوان.

تختتم كلير مارجيرسون، تحذيرها على أثر النتائج المفزعة بالقول: “لابد أن يعي الجميع دوره فيما يخص العناية بالأمهات الجدد، بعد الإنجاب بأقل من عام واحد، حيث تزيد فرص الإصابة بالمشكلات النفسية، التي ربما تتنهي بصورة حزينة لا يرغب فيها أحد”.

مصدر طالع الموضوع الأصلي من هنا

احصل على آخر الأخبار والمستجدات مباشرة على جهازك

نعلم أن الإعلانات قد تكون مزعجة أحياناً، ولكنها الوسيلة الوحيدة لإبقاء الموقع مستقلاً وحيادياً.. فإذا كانت الإعلانات تزعجك، نرجو منك تقبل اعتذارنا، ونحن نعمل جاهدين على تحسين تجربة المستخدم. إذا كانت لديك أي اقتراحات لتحسين الجودة يمكنك مراسلتنا على [email protected] إغلاق اقرأ المزيد