الأمراض النفسية

دلالة الألوان في علم النفس وتأثيرها على الأشخاص

تعود أهمية دلالة الألوان في علم النفس، إلى قدرتها في التأثير على الأشخاص، سواء كان هذا التأثير إيجابيًا أو سلبيًا، وهو ما دفع علماء النفس لإجراء الكثير من الأبحاث، للتوصل إلى معاني وصفات هذه الألوان، ومعرفة مدى ارتباطها بالتعبير عن مكنونات الأشخاص، وفقًا للونهم المفضل.

دلالة الألوان في علم النفس

دلالة الألوان في علم النفس

تم استخراج الألوان قديمًا من مستخلص بعض أنواع النباتات، بهدف استخدامها في الأعمال الفنية والتشكيلية، كذلك المباني والآثار، والتي كانت تعكس حياة الإنسان القديم ومشاعره، وتعبر عن ميوله البسيطة وانتماءاته، مما أدى إلى إكساب الألوان بعض الدلالات والرموز في الحياة، منها ما يعبر عن الموت والحياة، السعادة والحزن، كذلك الرحمة والعدل أو القسوة.

وقد امتدت هذه الرموز حتى عصرنا الحديث، حيث عمل الكثير من العلماء على إثبات دلالة الألوان في علم النفس، استنادًا إلى نظرية التأثير الفعال للألوان على خلايا مخ الإنسان، إذ يمتلك كل لون موجة ضوئية خاصة به، والتي يكون لها طول محدد يختلف من لون إلى آخر، مما جعل هذه الموجات تمتلك خاصية، تسيطر على الجهاز العصبي والحالة النفسية للأشخاص، الأمر الذي يعود إلى اختلاف الأذواق بين الأفراد، كذلك الفسيولوجية النفسية، أو الفسيولوجية البيئية والاجتماعيّة للفرد.

تحليل الألوان في علم النفس

أثبتت الأبحاث التي أجراها علماء النفس لتحليل الألوان، أن الألوان ليست مجرد اهتزازات ضوئية وموجات، بل إن لها تأثيرًا ممتدًا، يصل إلى أعماق النفس البشرية، إذ نجد بعضًا منها يعكس الفرح والحب والبهجة، بينما تثير بعض الألوان الأخرى مشاعر الحزن والاضطراب والقلق، لما لها من تأثير سلبي على الشخص، حيث تؤثر الألوان على حالته المزاجية والصحية أيضًا.

ولهذا السبب استُخدمت الألوان منذ قرون، في بلاد الهند والصين، كذلك الحضارة اليونانية والإغريقية، إذ كانت تمثل أحد أساليب العلاج المتبعة، خاصةً في العلاج النفسي، وهي الطرق المتبعة أيضًا في عصرنا الحديث، من خلال بعض المراكز المتخصصة في العلاج النفسي، عن طريق استخدام الألوان التي تبعث الراحة في نفس المريض، بحسب حالته الصحية.

صفات الألوان في علم النفس

دلالة الألوان في علم النفس

هناك اختلافات كثيرة وواضحة، ظهرت عند وضع القاعدة الأساسية لدلالات الألوان في علم النفس، والسمات التي يتميز بها كل لون، ومدى تأثيره على الشخص، بل وظهرت أيضًا عدة اختلافات في تفسير دلالات اللون الواحد، بين الفترة الزمنيّة والأخرى، كذلك التباين في آثار البعد النفسي لبعض الألوان، وبشكلٍ عام قسمت الألوان إلى 4 ألوان رئيسية، وهي:

  •  الأحمر في علم النفس، هو الذي يصف القوة والشجاعة والإقدام، وهو ما يسمى بالأبعاد الجسمية.
  • اللون الأزرق، والذي يعبر عن العقل بشكل عام، ويصف الدهاء والحكمة.
  • الأخضر، والذي يمثل التوازن والتفاعل بين الثلاثة ألوان الأخرى.
  • الأصفر، وهو اللون الذي يصف العواطف والأحاسيس، كذلك الثقة بالنفس وتقدير الذات.

ومن هذا المنطلق قام العلماء بتوضيح دلالة الألوان في علم النفس، ووصف معانيها، كما وضعوا تحليلات منطقية لكل لون، بالإضافة إلى مدى تأثير هذه الألوان على صاحبها، وكيف يعبر كل منها عن شخصية وطبيعة كل فرد، وتتضمن قائمة الألوان:

الأزرق

دلالة الألوان في علم النفس

وفقًا لمعاني الألوان في علم النفس، فإن اللون الأزرق يرتبط ارتباطًا وثيقًا بالعمق والاستقرار، وهو من الألوان المفيدة جدًا لعقل وجسم الإنسان، إذ يعمل على إضفاء جو من السكينة والهدوء، كما أن له تأثيرا فعالا جدًا على الشخص دائم التوتر والقلق، حيث يكون بمثابة مهدئ أعصاب لهذا الشخص، لذا يُستخدم اللون الأزرق في بعض عيادات العلاج النفسي، لبث الطمأنينة والهدوء في نفس المريض.

كما يُستخدم أيضًا للترويج، والإعلانات الخاصة بالمنتجات المتعلقة بالنظافة والنقاء، مثل المياه المعدنية وفلاتر تنقية المياه، بالإضافة أيضًا إلى استخدامه في الترويج لشركات الطيران، للرمز إلى السماء والهواء النقي، ورغم ذلك، يجب التنويه للتأثير السلبي لبعض استخداماته، مثل الترويج عن نوع من أنواع الأطعمة، والطهي بشكل عام، حيث ثبت علميًا أن اللون الأزرق يعمل على تثبيط شهية الفرد.

درجات الأزرق

وتختلف معاني اللون الأزرق بحسب درجاته، إذ يرمز اللون الأزرق الفاتح إلى الصحة، الهدوء، والتفاهم، بينما يرمز الأزرق الداكن إلى الجدية في التعامل، القوة والشجاعة، والنزاهة والمعرفة، كذلك العمق والخبرة والاستقرار، وهو ما ينعكس بالتبعية ليؤثر إيجابًا، على مُحبي هذا اللون، وبشكلٍ عام تنطوي صفات الأزرق على:

  • الثقة والإيمان.
  • الحكمة والذكاء.
  • الولاء والإخلاص.
  • الصدق والحقيقة.

الأحمر

دلالة الألوان في علم النفس

وفقًا لمعاني الألوان في علم النفس، فإن اللون الأحمر يرتبط بالطاقة، الحرب، كذلك الخطر والقوة والعزيمة، كما يرمز أيضًا إلى الرغبة والحب والعاطفة، فهو من الألوان المتناقضة، يرمز إلى الدم تارة، ويرمز إلى الحب والرومانسية تارة أخرى، لذا حلل علماء النفس هذا اللون، وقد أشاروا بذلك إلى قدرته الفعالة على زيادة التمثيل الغذائي للإنسان، مما يتسبب في ارتفاع ضغط الدم وزيادة معدل التنفس.

كما يتميز اللون الأحمر بوضوحه في الرؤية، لذا تُطلى به إشارات التوقف ومعدات الحريق، كما يستخدم بكثرة في بعض الأعلام الوطنية، في إشارة صريحة للشجاعة والنبل، كما يعد اللون الأحمر أكثر الألوان إثارةً للنفس، إذ يتمتع مُحبو هذا اللون بالحماس والحيوية، كذلك الانفتاح والشجاعة، بالإضافة إلى الثقة الزائدة بالنفس.

درجات الأحمر

تختلف معاني اللون بحسب درجاته التي تتمثل في:

  • الأحمر الفاتح، والذي يدل على الفرح، العاطفة، الحساسية والحب، وهي الدلالات التي تحمل صفات أنثوية.
  • الأحمر الداكن، اللون المرتبط بالحيوية والنشاط والشجاعة، كذلك قوة الإرادة والغضب، وهو ما يشير إلى بعض الصفات الذكورية.
  • الأحمر المائل للبني، ويشير هذا اللون إلى السقوط، الحقد، حب السيطرة والقيادة.

استخداماته

يُستخدم اللون الأحمر لتحفيز الناس على اتخاذ القرارات السريعة، إذ نجده دائمًا مرتبطا بلافتات ومواقع الإنترنت، كذلك الإعلانات التجارية على مواقع التواصل، وهو ما يظهر من خلال الأزرار المكتوب عليها «اشترِ الآن»، أو «انقر هنا»، كما يستخدم أيضًا على نطاق واسع، عند الإشارة إلى الخطر، وهو من الألوان المرتبطة بالطاقة بنسبة كبيرة، لذا يمكن استخدامه لترويج بعض مشروبات الطاقة، والعناصر المتعلقة بالرياضة والأنشطة البدنية.

الأخضر

دلالة الألوان في علم النفس

من منا لم يقع في عشق اللون الأخضر، لون الطبيعة الخلاب، والذي أكد العلماء من خلال دلالة الألوان في علم النفس، أنه من أكثر الألوان المريحة للعين، والتي تبعث السلام في النفس البشرية، إذ يعد من الألوان التي لها إشارات قوية ترمز إلى الانسجام والأمل، كذلك النضارة والإشراق والتفاؤل، وهو ما ينعكس على الشخصيات التي تفضل هذا اللون، حيث نجدهم يتمتعون بقدرٍ كبير من السلام النفسي وحب الغير.

بالإضافة إلى ذلك، يمتلك اللون الأخضر قوة هائلة للتأثير على المرضى النفسيين، إذ يرتبط ارتباطًا مباشرًا بالطبيعة، لذا نجد غالبية المصحات العقلية مبنية على مساحات شاسعة من الزرع والخُضرة، مما يبث الطمأنينة في نفس المريض، ويساعده على التعافي والشفاء بشكل أسرع.

درجاته

  • الأخضر الداكن، وهو اللون المرتبط بحب المال، والجشع والغيرة، كذلك الطموح الزائد.
  • الأخضر الفاتح، والذي يرتبط بالحب والعاطفة والحماية.

البرتقالي

دلالة الألوان في علم النفس

اللون البرتقالي، حيث الطاقة المكتسبة من اللون الأحمر وبهجة اللون الأصفر، إذ يرى العلماء أن هذا اللون يرتبط ارتباطًا وثيقًا بالسعادة لدى الأشخاص، الحماس والإبداع، كذلك الجاذبية والنجاح، والتشجيع والتحفيز، أما عن تأثيره وانعكاسه على العين، فهو من الألوان الساخنة جدًا، التي تمنح الشخص شعورا خفيا بالحرارة، ورغم ذلك فإن علماء النفس لا يعتبرونه لونًا عدوانيًا مثل الون الأحمر.

من صفات اللون البرتقالي أيضًا، أنه يزيد من إمداد الدماغ بالأكسجين، مما ينتج عنه تأثير يساعد في تحفيز النشاط العقلي، بالإضافة إلى قدرته على تعزيز الشهية، كما يعتبره النبلاء قديمًا رمزًا لقوة الشخص، وقدرته على تحمل الصعاب، إذ يجمع بين الحيوية والحماس، ومن أبرز صفات مُحبي هذا اللون، أنهم شخصيات ودودة للغاية، متفقة مع جميع من حولها حتى وإن تعارضت صفاتهم وطباعهم.

درجاته

  • اللون البرتقالي الداكن، ويدل على الخداع وانعدام الثقة.
  • اللون البرتقالي المائل للأحمر، ويدل على الرغبة، العدوان، كذلك الهيمنة والتعطش للعمل المستمر.

البنفسجي

دلالة الألوان في علم النفس

من صفات اللون البنفسجي، أنه يحفز خيال الشخص، إذ يتمتع الأشخاص الذين يميلون إلى هذا اللون، بقدر كبير من الإبداع والحكمة الرومانسية، ومن دلالاته أنه لون الملوك، حيث يرمز في علم النفس إلى الثروة والرفاهية المفرطة، كما يرمز إلى القوة والنبل والطموح، وهو من الألوان التي ترتبط ارتباطًا وثيقًا بالحكمة والدهاء، الكرامة وحب الاستقلال، كذلك الغموض المُبهر الساحر.

درجاته

  • اللون البنفسجي الفاتح، والذي يشير إلى الرومانسية والحب، والحنين المفرط.
  • اللون البنفسجي القاتم، وهو اللون الذي يرمز إلى المشاعر الحزينة، والكآبة والإحباط.

الأصفر

دلالة الألوان في علم النفس

أشعة الشمس، التفاؤل، البهجة والطاقة، جميعها صفات ترتبط ارتباطًا وثيقًا باللون الأصفر، وهو ما توصل إليه العلماء بعد تحليل اللون الأصفر، حيث رجحوا أن له تأثيرًا إيجابيًا على نفس الشخص، يثير بهجته ويحفز نشاطه العقلي، كما يولد لديه الطاقة البدنية اللازمة، وغالبًا ما ينجذب الأشخاص الذين يحبون الأصفر إلى كل ما هو حديث وجديد، إذ يغمرهم اللون بالسعادة والإلهام والتفاؤل.

هكذا يمكن القول إن اللون الأصفر يُستخدم لإثارة المشاعر السارّة، ورغم ذلك فقد حذر العلماء من الإفراط في استخدامه، إذ يكون له تأثير مزعج على النفس، كما أضافوا أن الأطفال الصغار يكونون عرضة للبكاء بكثرة، إذا ما تواجدوا في غرفة تمتلئ جدرانها ومحتوياتها باللون الأصفر.

درجاته

  • اللون الأصفر الباهت، وهو اللون الذي يرمز إلى المرض والغيرة والحقد.
  • اللون الأصفر الفاتح، والذي يرمز إلى النضارة، الفرح والبهجة، والطاقة والإلهام والاستقرار.

الأسود

دلالة الألوان في علم النفس

وفقًا لدلالة الألوان في علم النفس، فإن اللون الأسود يرتبط بالقوة، الأناقة، كما يعطي إحساسًا بالعمق لمن ينظر إليه، كذلك يرمز اللون إلى الغموض والموت والشر، إذ يعتبره العلماء من الألوان المبهمة، المرتبطة بالخوف والمجهول، وعادةً ما تكون له دلالات سيئة، وتأثير سلبي على نفسية الأشخاص، بالإضافة إلى ذلك فإن اللون الأسود يدل على السلطة والقوة والمكانة المرموقة، إذ نجده دائمًا اللون المفضل لرجال الأعمال والشخصيات التي لها مكانة بارزة في المجتمع.

الأبيض

دلالة الألوان في علم النفس

يرتبط اللون الأبيض في علم النفس بالخير والنقاء، كما يرمز إلى البراءة والإيمان، بل ويعتبره العلماء أيضًا لون الكمال والسلام النفسي، فهو من الألوان التي تبعث الشعور بالأمان في النفس البشرية، وعلى عكس اللون الأسود، فإن الأبيض عادة ما يكون له دلالة حسنة، وتأثير إيجابي على الأشخاص، إذ يمثل الأبيض عادةً البدايات الناجحة في بعض الشعارات.

ولأنه لون الثلج، فإنه يرتبط ارتباطًا وثيقًا بالبرودة والنظافة، وهو ما جعله اللون المستخدم في المستشفيات وملابس الأطباء، إذ يرمز إلى العقم والطهارة، لذا فإنه يعد الخيار الأمثل للترويج للمنتجات الطبية، لما يبعثه من شعور بالأمان في نفس الرائي.

الكاتب

  • مؤلفة روايات، لي رواية بعنوان «سفراء الجان» قيد الطباعة. حاصلة على ليسانس آداب وتربية قسم اللغة الإنجليزية..

المصدر
مصدر 1مصدر 2مصدر 3

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
قل ودل فعّل التنبيهات واحصل على جديد موقع قل ودل أولا بأول
Dismiss
Allow Notifications