لايف ستايل

الحمضيات للمطبخ.. ورائحة المنزل الأفضل لكل غرفة

يبحث الجميع عن أفضل الحيل التي تجعل رائحة المنزل هي الأفضل، ولكن هل تعلم أن كل غرفة في المنزل تحتاج لرائحة خاصة كونها هي الأنسب لها؟ هذا ما نكشف عنه في تلك السطور عبر مجموعة من الروائح الرائعة والتي تليق بكل غرفة في منزلك.

مقدمة المنزل

البداية دوما مع مقدمة المنزل، والتي يجب أن تبقى رائحتها منعشة، كي تستقبل الضيوف بالشكل الأمثل، ما يتطلب إذن وضع رائحة جاذبة مثل خشب الصندل والعود والفانيليا والقرفة، إذ تبقى الروائح الخشبية من عوامل تقليل التوتر وتهدئة النفس، ما يجعلها أفضل وسيلة لاستقبال كل من يزور منزلك.

غرفة المعيشة

بينما يقضي الزوار أغلب الوقت في غرفة المعيشة، فإن تمتعها برائحة قوية ليس هو الخيار الأنسب، إذ تؤكد دراسة أجريت في جامعة بيرناموكو في البرازيل، أن رائحة المنزل القوية تبدو مزعجة لنحو 76% من البشر، نظرا لدورها المباشر في إصابتهم بصداع الرأس، لذا يفضل الاعتماد على روائح الورود والياسمين والفاوانيا، لتتحسن رائحة المنزل دون إزعاج الضيوف.

المطبخ

إن بدا المطبخ أحد أكثر الأماكن في المنزل التي تحمل الروائح القوية، فإن الحل هنا لن يتمثل كما يعتقد البعض في وضع الزهور، بما تحمل من روائح لن تقوى على مواجهة رائحة الطعام الشهية، بل تعد الفواكه الحمضية كالبرتقال هي الخيار الأفضل، أو التفاح والكانتالوب إن تطلب الأمر، علما بأن خليط البرتقال والليمون له أثر مميز وخاصة مع إضافة اللافندر.

المرحاض

بينما تبدو روائح الزهور غير مؤثرة بالشكل المطلوب في المطبخ، فإن وجودها في غرفة المرحاض يبقى خيارا مثاليا، مع الوضع في الاعتبار أن الشموع ذات الروائح المحببة، هي أفضل ما يمكن استخدامه داخل بيت الراحة، وخاصة بما تضفيه من شكل ومناخ مختلف، قادر على زيادة الاسترخاء وتقليل التوتر.

غرفة النوم

ربما هي أكثر غرف المنزل التي يجب أن تتمتع بأفضل الروائح، إذ تؤكد دراسة هندية أن الروائح الجيدة لها أثر كبير في زيادة الاسترخاء والرغبة في النوم وتقليل الأرق المزعج، ما يكشف هنا عن إمكانية اللجوء إلى اللافندر صاحب الرائحة المميزة والمهدئة للأعصاب، أو ربما استخدام رائحة الياسمين والفواكه الحمضية، وكذلك جوز الهند والفانيليا.

غرفة العمل

يؤكد الباحثون من جامعة نورثمبريا الإنجليزية، أن رائحة المنزل لها دور كبير في تحسين المزاج وزيادة القدرات الذهنية، حينما تتلخص في رائحة النعناع الفلفلي، بل وتعمل تلك الرائحة المثالية أيضا على تقوية الذاكرة وزيادة الانتباه، بدرجة تجعل منها مثالية لغرف العمل أو المذاكرة، علما بأن رائحة القهوة تزيد من النشاط، والياسمين تعمل على زيادة الإنتاجية، في وقت تقوم فيه رائحة الروزماري بعلاج آلام العضلات، والقرفة بزيادة التركيز.

في كل الأحوال، تبقى جودة رائحة المنزل مفيدة لسكانه قبل ضيوفه، فيما يصبح انتقاء الرائحة الأمثل لكل غرفة، هو أفضل ما يمكن تقديمه للجميع.

الكاتب
  • الحمضيات للمطبخ.. ورائحة المنزل الأفضل لكل غرفة

    محرر صحفي في موقع قل ودل، أبلغ من العمر 33 عاما. أكتب في مجالات متنوعة مثل الصحة والثقافة والرياضة والاقتصاد والفن، سبق لي العمل في موقع أموال ناس وموقع الجريدة. أحب الموسيقى والسينما وأتابع كرة القدم بشعف، إضافة إلى حب الكتابة منذ الصغر. 

المصدر
طالع الموضوع الأصلي من هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
قل ودل فعّل التنبيهات واحصل على جديد موقع قل ودل أولا بأول
Dismiss
Allow Notifications