حقيقة رفع سيارة نقل الموتى بسبب الركن المخالف

بينما حمل أفراد الأسرة والأصدقاء، الشخص المتوفى بداخل النعش، فوجئ الجميع بأن شاحنة قطر السيارات قامت برفعه سيارة نقل الموتى لانتظارها في المكان الخاطئ، ويرصد المارة تلك اللحظة المثيرة للجدل في صورة، فما الذي حدث تحديدا؟

رفع سيارة الموتى

يقدر الجميع بلا استثناء مشاعر الحزن التي يشعر بها المرء، عند فقدان حبيب أو قريب، إلا أنه يبدو أن حساب المخطئ مهما كانت الظروف، هو الأكثر تقديرا من جانب المسؤولين في الدول المتقدمة، وفقا للكلمات التي رافقت تلك الصورة الشائعة التي نوضح حقيقتها.

فقد انتشرت عبر موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، وعلى مدار سنوات عدة، صورة عجيبة ترصد قيام عدد من الرجال بحمل نعش بداخله متوفى أمام إحدى الكنائس، وهم على وشك وضعه بداخل سيارة نقل الموتى، إلا أن المفاجأة التي تكشف عنها الصورة قد تمثلت في قيام شاحنة القطر برفع السيارة المشار إليها لوقوفها بمكان غير مصرح به.

المثير أن نشر تلك الصورة قد جاء مرفقا بعدد من الكلمات الملهمة على ما يفترض، والتي توضح مدى الجدية التي يتعامل بها رجال الشرطة مع أخطاء المواطنين، حتى وإن تم ذلك خلال مراسم جنازة، في إشارة إلى أن هذا الانضباط الشديد الذي يصل لمرحلة من المبالغة أحيانا، هو ما يحفظ القانون في تلك الدول، فهل ترصد الصورة الشائعة بالفعل نوعا مختلفا من الانضباط أم أمرا آخر؟

الصورة من زاوية أخرى

بالرغم من الانضباط الذي يلاحظه الجميع بأغلب شوارع الدول الأوروبية، وتحديدا بالعاصمة الإنجليزية لندن التي شهدت التقاط تلك الصورة، فإن تلك الجدية المشار إليها في التعامل مع أخطاء المواطنين المرتكبة لم تصل إلى حد رفع سيارة الموتى من أمام إحدى الكنائس.

فقد تبين أن اللقطة الشائعة ترصد في حقيقة الأمر أحد المشاهد التمثيلية من مسلسل “Rev”، والذي تم تصويره في عام 2010، من أمام كنيسة بشارع شوريتيدش بمدينة لندن، ما يتأكد لدى الجميع بالنظر إلى يسار الصورة، وإدراك وجود ميكروفون لتسجيل الحوار بين الممثلين الحاملين للنعش.

يعلق مخرج المسلسل الإنجليزي بيتر كاتانيو، على ذلك المشهد قائلا: “في البداية ظن المارة أنه حدث حقيقي، لذا أصابهم الانزعاج من هول الموقف، فقاموا بتصويره بواسطة هواتفهم المحمولة، قبل أن أؤكد لهم أنه مجرد مشهد تمثيلي، ليشيروا إلى أنه عمل مقزز في رأيهم!”.

في النهاية هو مجرد مشهد تمثيلي، لا يمكن له أن يحدث على أرض الواقع، فكما يؤمن مسؤولو وسكان العواصم الأوروبية بأهمية تطبيق القانون، فإن هؤلاء القوم يدركون تماما ضرورة احترام الجنائز، وضرورة عدم المساس بقدسيتها بسبب سيارة انتظرت في المكان الخاطئ.

احصل على آخر الأخبار والمستجدات مباشرة على جهازك

هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتحسين تجربة المستخدم. نحن نفترض أنك موافق على هذا، لكن يمكنك الرفض إذا أردت. أوافقاقرأ المزيد