صحة ولياقة

زغللة العين.. أسبابها وكيفية علاجها 

زغللة العين هي عبارة عن فقدان أو ضعف حدة البصر مما يؤدي إلى عدم القدرة على تكوين صور واضحة وصافية لما يراه الشخص وقد تحدث في عين واحدة أو في الاثنتين معا على حسب السبب، وهو عرض مزعج جدا قد يحدث بصورة مؤقتة نتيجة إجهاد شديد أو قلة النوم وقد تكون علامة تنذر بضرورة فحص النظر  وارتداء نظارة طبية لتصحيح بعض تشوهات الرؤية كطول النظر الشيخوخي أو قصر النظر أو اللابؤرية، ولكن في حال استمرت الزغللة مع ظهور أعراض أخرى فقد تكون مؤشرا لوجود مشاكل صحية خطيرة تستلزم التدخل الطبي بصورة فورية.

أسباب زغللة العين

أسباب زغللة العين عديدة وفي السطور التالية سنتحدث عنها بشيء من التفصيل:

  • بعض مشاكل واضطرابات العيون والشبكية مثل إعتام عدسة العين والتهاب العصب البصري والضمور البقعي وعتامة القرنية أو تندبها وكذلك التهاب الشبكية المعدية.
  • الإصابة بمرض السكري حيث إن ارتفاع مستوى السكر في الدم يزيد من خطر الإصابة باعتلال الشبكية السكري والذي يؤدي إلى تلف الأوعية الدموية الدقيقة الموجودة في شبكية العين، وقد يسبب السكري مشاكل أخرى أيضا في العين مثل ظهور بقع عائمة في مجال الرؤية وفقدان دائم للرؤية وغيرهم.
  • السكتة الدماغية حيث إنه من العلامات التي تدل على الإصابة بسكتة دماغية هو حدوث تغير مفاجئ وغير مؤلم في النظر كازدواجية الرؤية أو الرؤية الضبابية، وتكون مصحوبة ببعض الأعراض الأخرى كالدوخة وتداخل الكلام والشعور بخدر أو ضعف في ذراع واحدة وفقدان الوزن.
  • زغللة العيون قد تكون أيضا من العلامات الدالة على تسمم الحمل بالنسبة للنساء الحوامل، وهي حالة تكون مصحوبة بارتفاع ضغط الدم وبروتين في البول، ولذلك تأكد من مراجعة الطبيب المختص عند ملاحظة أي من هذه الأعراض أو بعض الأعراض الأخرى كالغثيان والقيء وزيادة الوزن المفاجئ وألم في البطن وضيق التنفس وتورم حول العينين.
  • الصداع النصفي قد يكون سببا أيضا للزغللة وتكون مصحوبة بأعراض أخرى مثل رؤية ومضات ضوئية أو خطوط ضوئية أو بقع وكذلك فقدان جزء أو كل الرؤية لبعض الوقت.
  • الصدفية قد تسبب التهاب القزحية وبالتالي عدم وضوح الرؤية والزغللة.
  • التصلب المتعدد: حيث إن زغللة العين تعد من الأعراض المبكرة لهذا المرض لأنه يسبب التهاب العصب البصري وبالتالي يؤثر على الرؤية.
  • بعض قطرات العين والأدوية التي تسبب عدم وضوح الرؤية.
  • جفاف العين المزمن، وارتداء العدسات اللاصقة لفترات طويلة.

هذه هي أهم وأبرز الأسباب التي تؤدي إلى الزغللة وضبابية الرؤية وفي السطور التالية سنوضح كيفية التعامل مع هذه المشكلة.

تشخيص زغللة العين

من أجل تشخيص وتحديد سبب زغللة العين يقوم الطبيب بإجراء مجموعة من الفحوصات والاختبارات منها ما يخص العين كإجراء فحص جسدي للعينين وتنظير العين وفحص ضغط العين واختبار الانكسار، ومنها ما لا يتعلق بالعينين كفحص الدم لتحديد ما إذا كان هناك بكتيريا في الدم في حالة الاشتباه في وجود عدوى.

علاج زغللة العين

يعتمد العلاج بشكل كبير على التشخيص ومعرفة سبب هذه الزغللة كما يلي:

  • إذا كانت الزغللة بسبب الإجهاد أو مشاكل في النوم يجب أخذ قسط كافٍ من الراحة والنوم لعدد ساعات كافية لإراحة العين والتقليل من إجهادها.
  • وإذا كانت بسبب مرض السكري نتيجة انخفاض مستوى السكر في الدم يكون العلاج بتناول أطعمة تحتوي على نسبة عالية من السكريات سريعة المفعول كالحلوى والعصير وكذلك أقراص الجلوكوز.
  • استخدام قطرات العين المرطبة للتخفيف من أعراض جفاف العين.
  • في حال تم تشخيصك بأي من مشاكل النظر كقصر أو طول النظر أو غيرهم يتم تصحيحها عن طريق ارتداء النظارات الطبية أو العدسات اللاصقة، وقد يتم اللجوء إلى عملية الليزك التي تتميز بكونها سريعة وغير مؤلمة وتعتبر حلا شبه دائم لمثل هذه المشاكل.

وبذلك نكون أنهينا الحديث عن هذا الموضوع الشائع والذي أعتقد أنه يهم الكثيرين.

الكاتب

  • د. أحمد عبدالهادي طبيب بشري خريج كلية الطب البشري جامعة الأزهر بالقاهرة. بجانب عمله كطبيب، يعمل في كتابة المقالات الطبية باحترافية، كما يعمل أيضا في مجال الترجمة الطبية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
قل ودل فعّل التنبيهات واحصل على جديد موقع قل ودل أولا بأول
Dismiss
Allow Notifications