سرطان المخ وعلاقته بالهواتف المحمولة

سرطان المخ هو النمو المفرط لخلايا الدماغ التي تشكل كتلًا تسمى الأورام. 

أورام المخ قد تكون خطيرة جدًا وتهدد حياة المريض ومع ذلك فهي نادرة الحدوث، فوفقًا لتقديرات جمعية السرطان الأمريكية، فإن معدل إصابة شخص ما بورم خبيث في المخ تقل عن 1%.

أنواع سرطان المخ 

سرطان المخ الابتدائي primary brain cancer 

تنشأ سرطانات المخ الابتدائية من خلايا المخ نفسها، أو الأنسجة القريبة منها، مثل الغدة النخامية أو الأعصاب الدماغية. 

 تبدأ أورام المخ الابتدائية في الظهور بسبب حدوث طفرات في الحمض النووي، تسمح هذه الطفرات لخلايا المخ بالنمو والانقسام بمعدلات زائدة عن المعتاد بالإضافة إلى أنها لا تمر بمرحلة الموت المعتادة لكافة الخلايا الطبيعية. 

لا تنتشر أورام المخ الابتدائية بصورة كبيرة، بل إن نسبتها أقل بكثير من الأورام الثانوية، ومع ذلك توجد عدة أنواع من الأورام، ويستمد كل نوع اسمه من نوع الخلايا المكوّنة له:

  • الأورام الدبقية Gliomas

توجد تلك الأورام في المخ أو الحبل الشوكي وتشمل الأورام النجمية، والأورام الأرومية الدبقية، والأورام قليلة الخلايا، والأورام الدبقية قليلة التغصن.

  • الأورام السحائية Meningioma 

الأورام التي تنشأ من الأغشية المحيطة بالمخ والحبل الشوكي، وهي أورام غير سرطانية في المعتاد. 

  • الأورام العصبية الصوتية Acoustic neuromas 

نوع من الأورام الحميدة ينشأ في الأعصاب المتحكمة في الاتزان والسمع، وينتقل من الأذن الداخلية إلى المخ. 

نوع آخر من الأورام الحميدة ينشأ في الغدة النخامية في قاعدة الدماغ. 

  • الأورام الأرومية النخاعية Medulloblastomas

أشهر أنواع السرطان الدماغية في الأطفال، وتحدث بصورة أقل في الكبار، ويبدأ في الجزء السفلي من الدماغ وينتشر عبر السائل الشوكي.

  • أورام الخلايا الجرثومية Germ cell tumors

في العادة تتكون تلك الأورام في مرحلة الطفولة أثناء تكون الخصيتين أو المبايض، لكنها يمكن أن تؤثر أيضا على الدماغ وتسبب حدوث الورم به. 

  • الأورام القحفية البلعومية Craniopharyngiomas

نوع نادر من الأورام تنمو بالقرب من الغدة النخامية، وهي غدة تفرز هرمونات ضرورية للجسم، وأثناء نمو الورم يمكنه إصابة الغدة النخامية وأجزاء أخرى من الدماغ.

سرطان المخ الثانوي secondary brain cancer 

تنشأ الأورام الثانوية كنتيجة وجود ورم في أماكن أخرى في الجسم وانتشاره إلى المخ، وتُعد نسبة أورام المخ الثانوية في البالغين أكبر من نسبة الأورام الابتدائية. 

يمكن لأي سرطان أن ينتشر إلى المكان، لكن الأشهر هو: 

أسباب سرطان المخ

لا يوجد سبب معروف أو محدد لسرطان المخ، لكن بعض العوامل تزيد من احتمالية الإصابة به، مثل التعرض لكميات كبيرة من الإشعاع، ووجود تاريخ مرضي في العائلة لسرطان المخ.

أيضًا يمكن أن ينشأ السرطان نتيجة سرطان موجود في جزء آخر من الجسم، ومن ثم ينتشر في باقي أجزاء الجسم بما فيها المخ. 

ومن العوامل التي تزيد من معدل الإصابة بسرطان المخ: 

  •  التقدم في العمر. 
  • التدخين بشراهة. 
  • التعرض للمبيدات الحشرية بكثافة. 
  • العمل في مجالات تحتاج للتعامل مع المواد المسببة للسرطان، مثل الرصاص والمطاط ومشتقات البترول. 

أعراض سرطان المخ

تختلف الأعراض باختلاف موقع وحجم السرطان داخل المخ:

  • الصداع: ويزداد سوءًا في الصباح.
  • الغثيان والقيء.
  • انعدام التوازن.
  • صعوبة المشي.
  • فجوات في الذاكرة. 
  • التلعثم في الكلام.
  • تغير في الشخصية.
  • مشكلات في الرؤية.
  • حركات غير طبيعية في العين.
  • تشنج العضلات.
  • ارتعاش العضلات.
  • الدوخة.
  • الإغماء المتكرر. 
  • الشعور بالوخز والتنميل في الأطراف. 
  • النوبات المتكررة. 

درجات سرطان المخ

تختلف درجات سرطان المخ حتى وإن كان منشأ السرطان من نفس نوع الخلايا.

  • الدرجة الأولى: تكون الأنسجة حميدة، وتبدو الخلايا تقريبا مثل خلايا المخ الطبيعية، وتنمو ببطء. 
  • الدرجة الثانية: تصبح الأنسجة خبيثة في تلك الدرجة، وتبدو الخلايا أقل شبهًا بخلايا المخ الطبيعية مما في الدرجة الأولى.
  • الدرجة الثالثة: في تلك المرحلة تتكون الأنسجة من خلايا مختلفة تماما عن خلايا المخ الطبيعية، وتبدأ تلك الخلايا غير الطبيعية في النمو بنشاط.
  • الدرجة الرابعة: يصل الاختلاف في تلك المرحلة إلى أقصاه وتستمر الخلايا غير الطبيعية في النمو بسرعة فائقة. 

هل تسبب الهواتف المحمولة سرطان المخ؟

تسري بعض الشائعات بين الحين والآخر قائلة إن الهواتف المحمولة تسبب سرطان المخ، ويزداد القلق حين تظهر بعض التقارير الصحفية تدعم هذا الرأي، وقد اقترحت الوكالة العالمية لبحوث السرطان تصنيف الهاتف المحمول كإحدى المواد المسرطنة، بسبب زيادة نسبة حدوث الأورام الدبقية بين من يستخدمون الهواتف المحمولة.

والمواد المسرطنة هي المواد التي يُحتمل أن تكون سببًا في حدوث السرطان، سواء كانت النسبة مؤكدة أو مجرد احتمالات، لكن اتضح باستقراء النتائج على البشر وحيوانات التجارب على حد سواء أن نسبة حدوث أورام المخ خصوصًا الأورام الدبقية ‑أكثر أنواع أورام المخ انتشارًا- لم تتأثر باستخدام الهواتف المحمولة. 

إن كنت تشعر بالقلق عزيزي القارئ من تأثير هاتفك المحمول فيمكنك أن تطمئن الآن، لكن لا بأس من الاستغناء عن هاتفك بين الحين والآخر.

الكاتب

مصدر مصدر 1 مصدر 2 مصدر 3
علق على الموضوع
DMCA.com Protection Status