30 عامًا من العمل في الخفاء.. سر جماعة «The 9 Nanas» السرية

مجموعة سرية تتكون من 9 سيدات، أطلقن عليها اسم «The 9 Nanas» لم تهدف إلى تحقيق أي مطالب سياسية أو مادية، فقط فعل الخير اعتمادًا على أموال الأزواج، الذين لم يعرفوا بأمر المجموعة على مدار 30 عامًا، إلا منذ فترة قصيرة.

جماعة The 9 Nanas

يمكن للمرء أن يعتقد في البداية أن لقب “The 9 Nanas” أو جماعة السيدات الـ 9 السرية، يخص مجموعة إرهابية أو ما شابه، إلا أن الغرض من تأسيس هذا الفريق النسائي لم يكن إلا من أجل فعل الخير دون انتظار أي مقابل من أي نوع، والدليل هو بقاء أمر تلك المجموعة سريًا على مدار 3 عقود كاملة، حتى اضطر أعضاء الفريق كشف سره لاحقا.

تتكون مجموعة The 9 Nanas من 9 صديقات، ارتبطن جميعا بعلاقة صداقة منذ الصغر، فيما اجتمعن على حب تقديم الخير للآخرين دون غرض، تأثرا بزوجين قد ساهما من قبل في تربية أغلب أعضاء المجموعة، لذا فمع تذكرهن للأعمال الخيرية التي طالما قام بها الزوج والزوجة الراحلين، قرر الفريق استعادة هذه الروح ولكن على طريقتهن الخاصة.

الخير في الخفاء

بدأت كل واحدة من مجموعة السيدات تلك، في اقتطاع مبلغ بسيط من المصروف الشهري للمنزل دون علم الزوج، حتى جمعن مبلغًا ماليًا من أجل مساعدة المحتاجين، لذا فمع سماع أي من أعضاء المجموعة عن أرملة بحاجة للمال من أجل دفع نفقات المعيشة، أو عن زوج لا يملك الأموال الكافية لشراء الملابس لأبنائه، كان مبلغ مالي يذهب في الخفاء للشخص المحتاج، الذي يجد الأموال تصل منزله دون أن يعرف مصدرها، فقط مرفقة برسالة تقول “شخص ما يحبك”.

تطور الأمر بمرور الوقت، حيث بدأت السيدات في اقتحام المناطق الأكثر فقرا، كما تحكي إحداهن: “كنا كلما رأينا منزلا غير مضاء أو يبدو عليه الفقر، نقوم بالاتفاق مع بعضنا البعض على ترك مبلغ مالي لديه، حتى صار الأمر معتادا على مدار 30 عامًا، حتى أدرك أزواجنا أمر فريقنا السري”.

لاحظ الأزواج بعد سنوات طويلة، قلة الأموال الموجودة بالحسابات البنكية الخاصة بالأسرة، لذا واجه أحدهم زوجته التي لم تنكر الأمر، تماما مثلما فعلت بقية أعضاء المجموعة، التي اعترفن أخيرا بنشاطاتهن الخيرية، إلا أن المفاجأة هنا تمثلت في عدم انزعاج الأزواج، بل على العكس من ذلك أبدوا رضاهم التام عن الأمر، بل وانضم بعض منهم إلى تلك المجموعة كمساهمة من أجل زيادة نجاحها.

اليوم وبعدما مر أكثر من 35 سنة على إنشاء هذا الفريق، الذي لم يصبح سري بعد الآن، يبدي أعضاء المجموعة رجالا ونساء سعادتهم بما حققوه، آملين في استمرار النشاط الخيري على يد الأبناء والأحفاد، الذين يبدو وأنه قد نال إعجابهم أيضا.

مصدر طالع الموضوع الأصلي من هنا

احصل على آخر الأخبار والمستجدات مباشرة على جهازك

هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتحسين تجربة المستخدم. نحن نفترض أنك موافق على هذا، لكن يمكنك الرفض إذا أردت. أوافق اقرأ المزيد