سعد بن معاذ.. الصحابي الذي اهتز لموته عرش الرحمن

    سعد بن معاذ  ‑رضي الله عنه- الصحابي الجليل الذي وردت في سيرته قصص عظيمة وحكم بالغة، تبين كل الأشياء العظيمة التي قام بها هذا الصحابي ليعلي كلمة التوحيد والدين، بداية بإسلامه حيث أسلم معه قومه أجمعون، وقال ابن إسحاق في قصة إسلام سعد بن معاذ ‑رضي الله عنه-: «لما أسلم، وقف على قومه فقال: يا بني عبد الأشْهل، كيف تعلمون أمري فيكم؟، قالوا: سيدنا وأفضلنا نقيبة، قال: فإن كلامكم علي حرام، رجالكم ونساؤكم؛ حتى تؤمنوا بالله ورسوله، قال: فو الله ما بقي في دار بني عبد الأشْهل رجل ولا امرأة إلا أسلموا»، وكان من أوائل المدافعين المجاهدين بمالهم وأرواحهم ونفوسهم في سبيل إعلاء كلمة الله تعالى.

    نبذة عن سيرة سعد بن معاذ

    سعد بن معاذ

    سعد بن معاذ بن النعمان بن امرئ القيس الأوسي الأنصاري الأشهلي أمه كبشة بنت رافع، وهو صحابي من أهل المدينة كما أنه سيد من سادات الأوس، ويكنى أبا عمر، وأسلم على يد مصعب بن عمير الذي أوفده الرسول  صلى الله عليه وسلم للدعوة في المدينة قبل الهجرة، وقد آخى النبي بينه وبين أبي عبيدة عامر بن الجراح يوم الهجرة، وقد شهد سعد مع النبي عليه الصلاة والسلام بدر وأحد والخندق، وقد شهد النبي له بالمنزلة الرفيعة في الجنة، ففي الحديث: (أُهْدِيَ للنبيِّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ جُبَّةُ سندسٍ، وكان يَنهى عن الحريرِ، فعجبَ الناسُ منها، فقال: والذي نفسُ محمدٍ بيدِهِ، لمناديلُ سعدِ بنِ معاذٍ في الجنةِ أحسنُ من هذا).

    كان سعد بن معاذ أحد رجال الأمة وفارس من فرسانها، وكان تقيا ورعا، قال عنه ابن حجر: «فكان من أعظم الناس بركة في الإسلام، وله مناقب كثيرة»، وقد قيل في وصفه إنه كان حسن الوجه واللحية وطويلًا.

    وقد وردَ في أحد مواقفه الحياتية ما رواه عبد الله بن مسعود ‑رضي الله عنه- أنّه قال: «انطلق سعد بن معاذ معتمرا، قال: فنزل على أُمَيَّةَ بن خَلَف، وكان أُمَيَّةُ إذا انطلق إلى الشام فمر بالمدينة نزل على سعد، فقال أُمَيَّةُ لسعد: انتظر حتى إذا انتصف النهار وغفل الناس، انطلقتَ فطفتَ، فبينما سعدٌ يطوفُ، إذا أبو جهل، فقال: مَنْ هذا الذي يطوف بالكعبة؟ فقال سعد: أنا سعدٌ، فقال أبو جهل: تطوف بالكعبة آمِنًا، وقد آوَيْتُم محمدًا وأصحابه؟! فقال: نعم، فتَلاحَيَا بينهما، فقال أُمَيَّةُ لسعد: لا ترفع صوتكَ على أبي الحَكَم؛ فإنه سيِّدُ أهل الوادي، ثم قال سعد: والله لئن منعتني أن أطوف بالبيت، لأَقْطَعَنَّ مَتْجَرَكَ بالشَّام»، وهذا الموقف دليل على شدة جرأة هذا الصحابي الجليل وشجاعته رضي الله عنه.

    أما عن مشاركة سعد بن معاذ في غزوتي بدر وأُحد فعندما خرج المسلمون إلى بدر لملاقاة المشركين واستشار النبي صلى الله عليه وسلم  الأنصار، فقال سعد: «آمنا بك وصدقناك وشهدنا أن ما جئت به هو الحق وأعطيناك مواثيقنا على السمع والطاعة فامض يا رسول الله لما أردت فنحن معك فوالذي بعثك بالحق لو استعرضت بنا هذا البحر لخضناه معك ما تخلف منا رجل واحد وما نكره أن تلقى بنا عدواً غداً إنا لصبر عند الحرب صدق عند اللقاء لعل الله يريك فينا ما تقر به عينك فسر بنا على بركة الله». فسُر رسول الله صلى الله عليه وسلم لقوله، وحمل سعد لواء الأوس في المعركة وأبلى بلاءً حسنا. وشهد سعد غزوة أحد مع النبي صلى الله عليه وسلم، وثبت معه حين ولى الناس وأبدى شجاعة فائقة.

    استشهاد سعد بن معاذ واهتزاز عرش الرحمن لموت سعد

    سعد بن معاذ

    وشهد سعد الخندق ورُوي أنه مر على أمه والسيدة عائشة بنت أبي بكر وعليه درع له خرجت منها ذراعه وفي يده حربة وهو ينشد: «لا بأس بالموت إذا حان الأجل» فقالت أم سعد: «الحق يا بني قد والله أخرت» فقالت عائشة: «يا أم سعد لوددت أن درع سعد أسبغ مما هي» فخافت أمه عليه فأصابه سهم في ذراعه فقطع أكحله (عرق من وسط الذراع) فقال سعد: «اللهم إن كنت أبقيت من حرب قريش شيئا فأبقني لها فإنه لا قوم أحب إلي أن أجاهدهم فيك من قوم آذوا نبيك وكذبوه وأخرجوه اللهم إن كنت وضعت الحرب بيننا وبينهم فاجعلها لي شهادة ولا تمتني حتى تقر عيني من بني قريظة» .

    ثم حمل إلى المسجد فأقام له النبي صلى الله عيله وسلم خيمة فيه ليعوده من قريب ثم كواه النبي صلى الله عليه وسلم بالنار مرتين فانتفخت يده ونزف الدم، فلما رأى سعد ذلك قال: «اللهم لا تخرج نفسي حتى تقر عيني من بني قريظة فما قطر عرقه قطرة بعدها» ولما حاصر النبي صلى الله عليه وسلم بني قريظة طلبوا منه أن ينزلوا على حكم سعد بن معاذ، وكانوا مواليه وحلفاءه في الجاهلية.

    فجاء سعد رسول الله مستنداً على حمار له، فلما رآه صلى الله عليه وسلم قال: «قوموا إلى سيدكم فقاموا إليه فأنزلوه» فقال له الرسول صلى الله عليه وسلم: «احكم فيهم» قال: «فإني أحكم أن تقتل الرجال وتقسم الأموال وتسبى الذراري». فقال صلى الله عليه وسلم: «لقد حكمت فيهم بحكم الله ورسوله فلما قتل آخر رجل منهم انفجر الدم من عرقه» واحتضنه النبي صلى الله عليه وسلم: «فجعلت الدماء تسيل على رسول الله وجعل أبو بكر وعمر يبكيان ويسترجعان».

    وتوفي على إثرها فحضر رسول الله صلى الله عليه وسلم تغسيله ودفنه، ولما وضع في قبره كبر رسول الله وكبر المسلمون حتى ارتج البقيع، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «تضايق القبر على صاحبكم وضم ضمة لو نجا منها أحد لنجا سعد»، ثم فرج الله عنه، ولما انصرف من جنازته ذرفت دموعه حتى بلت لحيته، وندبته أمه فقال صلى الله عليه وسلم: «كل نادبة كاذبة إلا نادبة سعد»، وتوفي سعد وهو ابن سبع وثلاثين سنة.

    وثبت في الحديث الصحيح المتواتر عن النبي عليه الصلاة والسلام اهتزاز عرش الرحمن لموت سعد بن معاذ رضي الله عنه، وقد جاء في بعض الأثر أن سبب اهتزاز عرش الرحمن إنما كان فرحاً من رب العزة بلقاء سعد، وأما الكيفية فلا يسأل عنها، وقال شيخ الإسلام ابن تيمية في مجموع الفتاوي أن اهتزاز عرش الرحمن ليس فيه نقيصة في حق الله تعالى، سواء كان سبب اهتزازه فرح العرش بمقدم روح سعد، أو كان بسبب فرح الرحمن للقاء سعد، وأن اهتزاز العرش ليس من صفات الله تعالى وإنما من صفات العرش المخلوق، وقال البغوي الأولى إجراء هذا الحديث على ظاهره، ولا ينكر اهتزاز الأشياء والجمادات كما اهتز أحد حينما وقف عليه النبي عليه الصلاة والسلام وأبو بكر وعمر وعثمان.
DMCA.com Protection Status