لا يتأثر بالكحول ويسير حافي القدمين.. سقراط الذي لا يعرفه الكثيرون

من هو سقراط؟ سقراط بن لسوفرونيسكوس هو فيلسوف يوناني قديم، ولد في أثينا عاصمة اليونان قديما سنة 470 قبل الميلاد حُكم عليه بالإعدام بسبب أسلوبه السقراطي في الاستجواب في سنة 399 قبل الميلاد، يتم تأريخ حياة سقراط من خلال مصادر قليلة فقط في حوارات تلميذه أفلاطون ومسرحيات أريستوفانيس.

تعتبر هذه الكتابات غير دقيقة نظرًا، لأن لها أغراضا أخرى غير سرد قصة حياته، ومع ذلك فإنهم يقدمون صورة لفلسفة وشخصية سقراط.

لا يتأثر بالكحول ويسير حافي القدمين.. سقراط الذي لا يعرفه الكثيرون

نشأة سقراط

كان سقراط من عائلة فقيرة، فأبوه عامل بناء ونحات، وأمه كانت تعمل قابلة، وتلقى تعليمًا بسيطًا، وتعلم حرفة والده، ويرجح أن سقراط عمل كبناء لسنوات عديدة قبل أن يكرس حياته للفلسفة.

تتفق المصادر الموجودة على أن سقراط كان قبيحًا للغاية، ولا يشبه على الإطلاق التماثيل التي ظهرت في العصور القديمة، فقد كانت لديه عينان منتفختان وواسعتان، ولديه أنف مسطح ومقلوب مع فتحتي أنف كبيرتين، وشفاه سمينة كبيرة.

كان لسقراط شعر طويل، وكان يمشي حافي القدمين وغير نظيف، حاملاً عصا ولم يكن يغير ملابسه كثيرا، وكان هناك شيء غريب حول مشيته أيضًا، وقد تم وصفه أحيانًا على أنه متخبط للغاية لدرجة أن جنود العدو كانوا يبقون على مسافة منه، وكان لا يتأثر بالكحول والطقس البارد، كل هذا جعله موضع شك لزملائه الجنود.

تزوج سقراط، وأنجب ثلاثة أبناء، لا يُعرف الكثير عن زوجته باستثناء، أنها لم تكن راضية عن اهتمامه بالفلسفة وكانت دائمة الشكوى منه، لم يكن لسقراط علاقة كبيرة بتربية أبنائه وكان يهتم أكثر بالتنمية الفكرية لأطفال أثينا الصغار الآخرين.

الحياة في أثينا

يشترط القانون الأثيني أن يعمل جميع الذكور الأصحاء كجنود مواطنين عند الطلب للخدمة من سن 18 حتى 60، وقد خدم سقراط في المشاة المدرعة – المعروفة باسم هوبليت – مع الدرع والرمح الطويل وقناع الوجه.

شارك في ثلاث حملات عسكرية خلال حرب البيلوبونيز، في ديليوم، أمفيبوليس وبوتيدا، حيث أنقذ حياة ألكيبياديس، الجنرال الأثيني الشهير.

كان سقراط معروفًا بثباته في المعركة، وهي صفة بقيت معه طوال حياته، حتى في محاكمته، كان من السهل جدا أن يربح البراءة.

ومع ذلك، أشار أفلاطون إلى أن سقراط يمتلك، في نظر طلابه، نوعًا مختلفًا من الجاذبية، بسبب مناقشاته الرائعة وفكره الخلاق.

فلسفة سقراط

شدد سقراط على أهمية العقل وعدم أهمية جسم الإنسان، وكان يعتقد أن الفلسفة يجب أن تحقق رفاهية أكبر للمجتمع، وقد حاول تأسيس نظام أخلاقي قائم على العقل البشري بدلاً من العقيدة اللاهوتية.

وأشار سقراط إلى أن الاختيار البشري كان مدفوعًا بالرغبة في السعادة، وأن الحكمة المطلقة تأتي من معرفة الذات، فكلما عرف الشخص أكثر، زادت قدرته على التفكير واتخاذ الخيارات التي تجلب السعادة الحقيقية.

كان سقراط يعلم الناس في الشوارع والأسواق والملاعب، وكان أسلوب تدريسه يعتمد على توجيه أسئلة إلى مستمعيه، ثم يُبين لهم مدى عدم كفاية أجوبتهم.

محاكمة سقراط

  • قُدّمَ سقراط للمحاكمة عام 399 قبل الميلاد بتهمة عدم الورع والتقوى وإفساد الشباب.
  • أنكر سقراط كل التهم الموجهة له، وأنكر انضمامه لأية مؤامرات أرستقراطية، أو الانخراط في أعمال عدائية ضد حكومة أثينا، لكنه لم يقدم أي دليل للخصم على ذلك.
  • قال: إنه قام بواجبه كجندي خير قيام.
  • قضت هيئة المحلَّفين بثبوت التهمة على سقراط، وأصدرت حكمها عليه بالإعدام.
  • نفذ الحكم بكلِّ هدوء متناولاً كوبًا من سم الشوكران.

قيل إنه كان بإمكان سقراط أن يثبت براءته لو أنه فقط طلب حق إبداء الرأي، لو أنه استشهد بمبادئ أثينا الديموقراطية الأساسية لكان قد حوّل نتيجة الاقتراع لصالحه وربح البراءة، وصف أحد هيئة المحلفين دفاع سقراط عن نفسه بأن الطريقة التي عرض فيها سقراط دفاعه لم تكن لتحقق البراءة لكنه يتابع قائلا: إن هذا الأسلوب يجب ألا يثير فينا الدهشة والاستغراب لأن سقراط أراد أن يموت.

يري الكثير من الفلاسفة أن سقراط مناضل وأن أهل أثينا اتهموه بما قال وعلّم، لقد كانت محاكمته محاكمة فكرية خالصة.

مصدر المصدر الاساسي
DMCA.com Protection Status