صحة ولياقة

أسباب سلس البول وكيفية الوقاية منه

سلس البول هو مشكلة صحية تعني فقدان السيطرة على البول، حيث يعاني المريض من التبول اللاإرادي أو عدم القدرة على تحمل البول وتمالك النفس لحين الوصول إلى المرحاض، كما قد يحدث سلس البول عند الضحك والسعال والعطس وكذلك ممارسة التمارين الرياضية، وبالطبع تعد هذه المشكلة محرجة بشكل كبير ويعاني منها العديد من البالغين، لذا تعالوا بنا لكي نتحدث عن كل المعلومات والتفاصيل الخاصة بسلس البول وطرق الوقاية وكيفية العلاج.

مدى خطورة مشكلة سلس البول

مشكلة سلس البول لا تسبب مشاكل صحية صعبة، ولكن بالطبع تتمثل صعوبتها في الإحراج الشديد الذي تسببه للمريض خاصة للبالغين، ولذا فإن هذه المشكلة تلقى اهتماما كبيرا من الأطباء، ويوجد العديد من الحلول التي يتم اتباعها من أجل العلاج وسوف نبين جميع هذه العلاجات في فقرات قادمة.

يوجد نوعان من سلس التبول وهما النوع الحاد الذي يتمثل في مشكلة مؤقتة تسبب عدم القدرة على التحكم في البول لفترة قصيرة تزول مع زوال هذا السبب، ومن أشهر الأسباب التي تؤدي إلى ذلك التهابات مجرى البول، حيث يتم التحكم في البول بالصورة الطبيعية بعد علاج هذا الالتهاب.

أما النوع الثاني فيتمثل في السلس المزمن وهو المشكلة الأكبر والتي تتطلب علاجات خاصة، وفي هذا الموضوع نتناول معكم هذا النوع.

أعراض سلس البول

تتمثل أعراض سلس البول في عدم القدرة على التحكم في نزول البول وبالتالي ينزل بشكل لا إرادي مع فقدان السيطرة عليه وتوجد منه حالات مختلفة، حيث قد يكون هذا السلس ناتجا عن حالة من الضغط التي تؤدي إلى نزول كميات بسيطة من البول عند القيام بهمة تتطلب نشاط بدني مثل العطس والضحك وممارسة التمارين الرياضية وغيرها.

قد يعاني الشخص من شعور بحاجة ملحة للذهاب إلى المرحاض مرات عديدة، وهنا يعاني من مشاكل السيطرة على البول، وقد يعاني المريض من النوع المختلط الذي يعاني فيه من الشعور بأعراض كلا النوعين.

أسباب وعوامل خطر سلس البول وطرق التشخيص

تحدث مشكلة سلس البول تبعا لبعض الأسباب التي تتعلق بضعف عضلات المسالك البولية التي تتحكم بالبول، كما قد يحدث أيضا بسبب مشاكل الجهاز العصبي المتحكم في الجهاز البولي.

في بعض الحالات خاصة عند النساء قد يكون الوزن الزائد والحمل لمرات عديدة من عوامل الخطورة التي تزيد من نسب الإصابة بسلس البول، حيث إن هذه الأمور تقوم بإضعاف عضلات الحوض وبالتالي فقدان السيطرة على البول بالشكل الطبيعي.

أما بالنسبة لتشخيص هذا المرض فيتم من خلال الطبيب المعالج الذي يقوم بإجراء فحص جسدي كامل والسؤال عن العديد من الأشياء التي تشمل عدد مرات التبول في اليوم وكمية الماء الذي يشربه المريض يوميا وغيرها العديد من الأسئلة الأخرى التي يكون لها دور هام في التشخيص ومعرفة السبب.

بعد السؤال عن كافة هذه الأمور قد يحتاج الطبيب لبعض الفحوصات الطبية التي تؤكد التشخيص أو تبرز السبب في المشكلة وتعد هذه الفحوصات هامة جدا بالنسبة لعدد كبير من الحالات لتبين المشكلة بالشكل الصحيح وعلاجها.

الوقاية من مرض سلس البول وطرق العلاج

يمكن الوقاية من مشكلة سلس البول من خلال ممارسة تمارين kegel كيجل وهي تمارين خاصة بعضلات الحوض حيث تعمل على تقوية هذه العضلات وبالتالي تسهل من التحكم في البول بشكل أفضل، كما أنه لا بد من الابتعاد عن التدخين تماما للوقاية من هذا المرض.

أما بالنسبة للعلاج فيتم بناء على السبب الموجود، حيث إنه في حالة الضغط على المثانة يمكن إجراء بعض العلاجات التي تتمثل في تمارين كيجل التي تقوم بتقوية عضلات الحوض، كما يمكن الاعتماد على أداة داعمة للمهبل pessary والتي يتم وضعها بشكل مؤقت من أجل تدعيم عضلات الحوض، ويلجأ الطبيب أيضا لوصف الأدوية وقد يحتاج المريض لعملية جراحية من أجل علاج سلس البول الذي يعاني منه.

الكاتب

  • د. أحمد عبدالهادي طبيب بشري خريج كلية الطب البشري جامعة الأزهر بالقاهرة. بجانب عمله كطبيب، يعمل في كتابة المقالات الطبية باحترافية، كما يعمل أيضا في مجال الترجمة الطبية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
قل ودل فعّل التنبيهات واحصل على جديد موقع قل ودل أولا بأول
Dismiss
Allow Notifications