شلالات الشيطان.. غموض سنوات طوال ينكشف قبل أيام

على مدار سنوات طويلة، أثير الجدل بشأن شلالات غامضة في الولايات المتحدة، حيث لم يتوصل العلماء إلى مفتاح لغز مياهها، التي تصب في حفرة عميقة، دون أن يعرف أحد إلى أين تصل في النهاية، قبل أن يكشف أخيرا عن سر تلك الشلالات، المعروفة منذ زمن باسم شلالات الشيطان!

شلالات الشيطان

في ولاية مينسوتا الأمريكية، وتحديدا بنهر برول المطل على حديقة ماجني، تقع تلك الشلالات المثيرة للجدل، التي حيرت الخبراء طويلا، إذ تنقسم مياه شلالات الشيطان في مسارها المائي إلى قمسين، على خلفية وجود الكثير من النتوءات الصخرية والممرات.

فبينما نجد أن القسم الأيمن من مياه الشلالات يصب بداخل النهر الكبير، نفاجأ بأن القسم الآخر يتجه بقوة لحفرة عميقة، لم يعلم أحد لسنوات طويلة إلى أين تنتهي.

محاولات فاشلة

سعي الباحثون وكذلك بعض من السكان المحليين، الذين بدا عليهم الشغف، لاستكشاف سر تلك الحفرة، التي تسقط فيها المياه دون أن يكتشف موقع تدفقها أو ظهورها من جديد، لذا قاموا بتجارب عدة، تضمنت إلقاء أشياء مختلفة في المياه، أملا في تتبع مسارها.

حيث تعد أشهر التجارب التي خاضها الباحثون بمياه شلالات الشيطان، تلك الخاصة بإسقاط عدد من كرات “تنس الطاولة” بمياهها، بعد أن أرفق بكل كرة منها رقم هاتف، بحيث يتصل الشخص الذي يعثر على إحداها لاحقا بهذا الرقم، ليحصل على مكافأة مالية، تشجيعا على تتبع مسارات الكرة، ولكن للأسف دون جدوى، إذ لم يتصل أحد في نهاية الأمر.

كشف الغموض

أخيرا، ومع حلول شهر فبراير من عام 2017، بدأت الرؤية تتكشف رويدا رويدا، حين قام علماء المياه من قسم مينسوتا للموارد الطبيعية، بقياس معدل تدفق المياه وحجمها أعلى الشلالات وكذلك أسفلها، ليتبين مدى تقارب المعدلين المشار إليهما، وهو ما يعني عدم وجود خسارة ولو قليلة في حجم المياه على مدار الزمن.

من هنا تأكد لدي علماء مينسوتا، أن مياه شلالات الشيطان الساقطة بالحفرة العميقة، تعود مرة أخرى للتجدد والظهور بنفس موقعها، علما بأن التجارب الفاشلة من قبل كتجربة كرات تنس الطاولة، والتي شهدت سقوطها بلا رجعة، فإن تفسيرها الوحيد هو أن قوة اندفاع المياه هي من حجزت الكرات بالأسفل، وإلى الأبد على ما يبدو!

احصل على آخر الأخبار والمستجدات مباشرة على جهازك

نعلم أن الإعلانات قد تكون مزعجة أحياناً، ولكنها الوسيلة الوحيدة لإبقاء الموقع مستقلاً وحيادياً.. فإذا كانت الإعلانات تزعجك، نرجو منك تقبل اعتذارنا، ونحن نعمل جاهدين على تحسين تجربة المستخدم. إذا كانت لديك أي اقتراحات لتحسين الجودة يمكنك مراسلتنا على [email protected] إغلاق اقرأ المزيد