شيماء الخليلي تكتب: قتلني طموحي

هل يعقل أن يقتلنا الطموح ويصل بالبعض منا إلى الشقاء بدلا من السعادة؟ ونجد أنفسنا مهرولين دائما إلى تحقيق الطموح والأحلام، وتجد البعض يلهث وكأنه في سباق لا ينتهي ظنا منه أن هناك من هم أفضل ويجب العدو كي يلحق بالسباق.

ليس هذا ما نسعى إليه بالطبع، ولكن للأسف هناك بعض أنواع الطموح التي قد تقتل صاحبها وتفتك به، وقد تجده أحيانا لا يستمتع بما يصل إليه من إنجاز قد خطط له، ولا يتسنى له الوقت لكي ينعم ببعض السلام الداخلي والطمأنينة، الطموح والحلم ليس جرما أو خطيئة، بالعكس هو دافعك للتميز والنجاح، ومكمل لعملية النمو الذاتي لكي ترتقي.

ولكن متى يكون الطموح محمودا ويسعد صاحبه، ومتى يكون مذموما ويرهق صاحبه؟

شيماء الخليلي تكتب: قتلني طموحي

_ عندما تشعر بالحزن بدلا من الفرح، وتجد روحك تعيسة رغم ما تصل إليه من نجاح.

_ عندما تفتقد بعض الأشخاص ولا تجدهم يفتقدونك.

_ عندما لا تجد ملاذا آمنا لك فاعلم أنك خسرت أكثر مما ربحت.

_ إذا عايشت شعورا منهم أو جميعهم، إذن فلتأخذ هدنة وتفكر مليا في إعادة هيكلة لهذا الطموح.

سوف أطرح بعض النقاط كي تساعدنا جميعا لننعم بطموح مثمر داعم لنا في رحلة الحياة:

شيماء الخليلي تكتب: قتلني طموحي

1- التميز ينبع من كونك تحب نفسك أولا وتكون صادقا معها، اعرف نقاط قوتك وضعفك أولا واستغل إمكانياتك وفقا لها.

2- ليس الأهم أن تتقدم سريعا، المهم حقا أن تتقدم في الاتجاه المناسب، في الوقت المناسب، وبالشكل المناسب.

3- أحسن ظنك بالله فهو العادل لا يظلم أحدا، فهو يمنع عنك أو يعطيك بالشكل الآمن لك، فاطمئن لقدرك فكله خير.

4- ارض بالموجود واسعد به، مع سعيك للتطوير للأفضل ولا تفكر دائما بالمفقود فتعيش حزينا.

5- انظر للمحاولات بإيجابية، وإذا فشلت فتقبل هذا بأنه خطوة نحو الأمام، وأعد بناء خططك من جديد، فليس هناك نجاح بدون فشل يسبقه.

6- كافئ نفسك كل يوم على سعيك، وانظر ليلا لنفسك برضا وتخيل كأن النجاح خلق لك وخلقت له، وركز أفكارك كناجح عظيم، وسوف تصل قريبا إلى وجهتك كما تخيلتها.

7- لا تنافس الناس، نافس نفسك ليكون يومك أحسن من أمسك، ولا يغرنك شهرة الآخرين، فالنجاح ليس مسابقة.

8- لا تستعجل النتائج وكن صبورا، واستمتع بالطريق والرحلة ولا يفتك ما تقابل من جمال وروعة، قف عند كل محطة بتأمل وخذ خيرها، ودع شرها، بسلام.

9- اعلم أن العمل لا يقاس بالكمية، إنما يقاس بالجودة، اهتم بإتقان عملك فقط، وستصل حتما إلى القمة.

10- لا بد أن تأخذ استراحة بين الحين والحين، روح عن نفسك بما يسعدك حتى تستعيد أنفاسك وتشحن طاقتك من جديد.

11- لا تستمع إلى المحبطين والعاجزين، وحاوط نفسك بالإيجابيين الذين يملؤهم النشاط والأمل والقوة اللازمين للنجاح، فالطاقات معدية، فأي عدوى تفضل؟!

12- استثمر في العلاقات الإنسانية مع الأهل والأصدقاء على قدر استطاعتك، وأعط كل ذي حق حقه.

13- تحل بالحكمة أثناء تحقيق طموحك، واعلم أن لكل مرحلة نجاحا مناسبا لها، ليس التفوق أن تصل للقمة وتفقد نفسك.

14- كن مهندسا ذكيا وخطط لحياتك جيدا، كن طبيبا رحيما وحكيما واعرف داءك ودواءك، وكن قائدا قويا فطنا واملك زمام أمورك.

وأخيرا كن ممتنا وسعيدا فأنت تملك الكثير، أبحر في أعماقك مستكشفا للعظمة بداخلك، ودع النور والإيمان يغمرك لتشع إشراقا، وتألق محققا طموحك وأحلامك.

 

إخلاء مسؤولية: المحتوى في قسم الآراء والمساهمات لا يعبر عن وجهة نظر الموقع وإنما يمثل وجهة نظر صاحبه فقط، ولا يتحمل الموقع أي مسؤولية تجاه نشره.

 

الكاتب

  • شيماء الخليلي تكتب: قتلني طموحي

    أخصائية نفسية، باحثة ماجستير علم نفس، لايف كوتش ومدرب معتمد، أخصائية برمجة عصبية.

DMCA.com Protection Status