صدفة على يوتيوب تجمع شقيقتين للمرة الأولى في حياتهما!

لم يصدق الشاب الثلاثيني، كيلسانج دونجسار، عينيه وهو يشاهد أحد المقاطع المصورة عبر موقع يوتيوب، حيث لاحظ وجود فتاة هي نسخة طبق الأصل من صديقته المقربة، ما قاده لاحقا إلى اكتشاف مفاجأة لم تخطر على بال أحد قط.

مقطع مصور على اليوتيوب

بعد الفراق.. يوتيوب يجمع بين شقيقتين للمرة الأولى في حياتهما

على مدار سنوات، عشق دونجسار متابعة أحدث المقاطع المصورة عبر موقع يوتيوب، إلا أنه لم يتخيل أن تأتيه تلك الفيديوهات في يوم من أيام شهر ديسمبر عام 2012، بهذه المفاجأة العجيبة، حيث ذهل بفتاة عشرينية، قريبة الشبه تماما بصديقته، أنايس، التي تدرس تصميم الأزياء في لندن.

يحكي دونجسار: “فوجئت بهذه الفتاة التي تبدو للوهلة الأولى وكأنها صديقتي أنايس، بالرغم من أنني أعلم بأن صديقتي فرنسية ذات أصول كورية، وفتاة الفيديو أمريكية، فما الذي يعنيه الأمر إذن؟!”، الأغرب من ذلك أنه خلال متابعة المقطع، لاحظ دونجسار أن ابتسامة الفتاة الأمريكية هي نفس ابتسامة أنايس، لذا لم يتردد كثيرا قبل أن يصور المشهد، ليرسله في التو إلى صديقته، قائلا لها بشكل ساخر: “متى كنت ستخبرينني أنك ممثلة؟”.

صدمة أنايس

 

بعد الفراق.. يوتيوب يجمع بين شقيقتين للمرة الأولى في حياتهما

في اللحظة التي شاهدت فيها أنايس المقطع المصور، بدأت حياتها في التغير بوضوح، إذ تعد تلك هي المرة الأولى التي تجد فيها شخصا قريب الشبه منها إلى هذا الحد، ما جعلها تحاول البحث عن أصل تلك الفتاة الأمريكية، وهو الأمر المعقد الذي زاد من صعوبته عدم احتواء المقطع المصور على أسماء من شاركوا فيه، لذا هدأت الأمور قليلا، حتى وجد دونجسار الحل بالصدفة.

بعد مرور عدة أسابيع، وأثناء متابعة دونجسار أحد المقاطع الإعلانية الخاصة بالفيلم الذي كان على وشك الصدور “twenty one and over”، لاحظ الشاب المحظوظ من جديد وجود الفتاة الأمريكية، ولكن تلك المرة كان المقطع مزود باسمها، سامانثا فاترمان.

سريعا، قام دونجسار بالبحث عن سمانثا، ليجد أنها مثلت من قبل في فيلم “Memoirs of a Geisha”، إلا أن المفاجأة المربكة تمثلت في تاريخ ميلادها، 19 من نوفمبر لعام 1987، الذي لم يكن صدفة أنه نفس تاريخ ميلاد صديقته أنايس! إضافة إلى أنها ولدت أيضا بكوريا الجنوبية، ما فسر كل شيء.

محادثة عبر الفيسبوك

بعد الفراق.. يوتيوب يجمع بين شقيقتين للمرة الأولى في حياتهما

شعرت أنايس بصدمة حقيقية بعد أن علمت بأمر موعد ولادة سامانثا، حيث ظلت ليوم كامل في حالة من الارتباك، حتى أرسلت لها أخيرا رسالة نصية عبر موقع فيسبوك، تخبرها بكل ما حدث بالتفصيل، لترد سامانثا عبر إرسال أوراقها، التي تثبت أنها عاشت مع أسرة أمريكية قامت بتبنيها منذ الصغر، بخلاف أنايس التي ذهبت إلى أحضان أسرة فرنسية.

لم يجد الطرفان أي وسيلة أخرى للتأكد من الأمر إلا عبر المقابلة الشخصية، حيث حدث ذلك في عام 2013 بالعاصمة الإنجليزية لندن، قبل أن يجريا اختبار الحمض النووي، الذي أثبت حدوث معجزة لا نراها إلا في الأفلام، تتمثل في عثور شقيقتين على بعضهما البعض بعد سنوات من الفراق.

بعد الفراق.. يوتيوب يجمع بين شقيقتين للمرة الأولى في حياتهما

تقول سامانثا: “هو أمر لا يصدق، ولكن ها هو يحدث بالفعل”، لتعقب أنايس: “تغيرت حياتي تماما بعد ما حدث، حيث أصبحت لا أتخيل أيامي من دون شقيقتي، والفضل يعود إلى صديقي وأخي دونجسار، الذي صار الآن صديقا لأختي أيضا”.

احصل على آخر الأخبار والمستجدات مباشرة على جهازك

هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتحسين تجربة المستخدم. نحن نفترض أنك موافق على هذا، لكن يمكنك الرفض إذا أردت. أوافق اقرأ المزيد