صحة ولياقة

صعوبة البلع.. الأسباب وطرق العلاج

صعوبة البلع هي مشكلة تواجه العديد من الأشخاص تجعلهم ربما لا يستطيعون تناول الأغذية والمشروبات بشكل طبيعي مما يسبب مشاكل نقص التغذية، وهناك العديد من الأسباب التي تؤدي لهذه المشكلة تعالوا بنا لكي نتعرف عليها ونتعرف على أهم طرق العلاج.

أعراض صعوبة البلع

تتم عملية البلع بشكل طبيعي دون الشعور منا بأي صعوبة، حيث ينتقل الغذاء والماء من الفم إلى المعدة عبر المريء بشكل سهل، ولكن يوجد الكثير من الأشخاص الذين يعانون من صعوبات في هذه العملية البسيطة التي تتم بشكل تلقائي.

حيث يجد المريض صعوبة في نقل الماء والطعام من الفم إلى المعدة، وقد يكون ذلك بسبب سرعة تناول الطعام أو عدم المضغ بشكل جيد مما يجعل المريض يشعر بالألم في بعض الأحيان، وفيما يلي أهم أعراض صعوبة البلع التي يشتكي منها المريض:

  • عدم القدرة على بلع الطعام والماء بشكل طبيعي Dysphagia
  • في بعض الأحيان قد يشعر المريض بالألم عند بلع الطعام وهو ما يُسمى Odynophagia
  • بعض المرضى يعانون من مشاكل ارتجاع المريء.
  • وجود حرقة وحدوث فقدان للوزن بسبب قلة الطعام الذي يصل إلى المعدة.
  • قد يحدث سعال عند البلع.
  • تجنب المريض للطعام.

هذه هي أهم الأعراض التي يشتكي منها المريض، وتختلف حدة هذه الأعراض على حسب السبب، حيث أن الأعراض قد تكون بسيطة لا تؤثر على تناول المريض لطعامه، وقد تكون أعراض شديدة تجعل المريض غير قادر على تناول الطعام مما يؤدي إلى حدوث قلة الوزن.

أسباب حدوث صعوبة البلع

يوجد العديد من الأسباب التي تؤدي إلى صعوبة البلع وهذه الأسباب قد تتداخل مع حالات أخرى وتتمثل في التالي:

  • ارتجاع الحمض من المعدة: قد ترجع محتويات المعدة إلى المريء مما يسبب الشعور بالحرقة والألم وصعوبة البلع.
  • سرطان المريء: يعاني مريض سرطان المريء من الصعوبة في بلع الطعام، حيث أن الورم الموجود يؤدي إلى حدوث انسداد جزئي للمريء.
  • تضخم الغدة الدرقية: قد يكون سبب في حدوث صعوبة البلع حيث أنه في الحالات الشديدة ربما يعاني المريض من السعال الذي يجعله غير قادر على تناول الطعام بصورة طبيعية.
  •  سرطان المعدة: يعتبر ورم المعدة الخبيث من أسباب الصعوبة في البلع.
  • التهابات المريء، قد يأتي بسبب ارتجاع الحمض أو بعض المشاكل الأخرى.
  • التهاب لسان المزمار: يؤدي للشعور بصعوبة البلع بالإضافة إلى بعض الأعراض الأخرى التي تشمل سيلان اللعاب والتغير في الصوت وغيرها من الأعراض الأخرى.
  • السكتة الدماغية: قد يحدث مشاكل في الخلايا التي تتحكم في عملية البلع وبالتالي يتأثر المريض ويصبح غير قادر على تناول الطعام.
  • مرض باركينسون: هو خلل في الجهاز العصبي المركزي  يؤثر على النظام الحركي وبالتالي يعاني المريض من الصعوبة في عملية البلع.
  • الإشعاع: في بعض الأحيان يتعرض المرضى الذين تعرضوا للإشعاعات في منطقة الرقبة والوجه، إلى حدوث مشاكل في عملية البلع.

هذه هي أهم الأعراض التي يعاني منها مريض الصعوبة في البلع.

مضاعفات صعوبة البلع

في بعض الأحيان قد يحدث بعض المضاعفات التي تؤثر على المريض بشكل كبير ومنها نقص التغذية وبالتالي الإصابة بالنحافة، كما قد يحدث مشاكل الالتهاب الرئوي التنفسي أو الاختناق الذي ربما يؤدي للموت وذلك في حال دخول الهواء إلى المجرى التنفسي بدلا من دخوله إلى المريء.

علاج صعوبة البلع

يتم علاج صعوبة البلع على حسب السبب حيث في بعض الأحيان يعتمد الطبيب فقط على تحسين النظام الغذائي بالاعتماد على أطعمة سهلة البلع.

وفي الحالات الشديدة قد يلجأ الطبيب لتركيب أنبوب يتم من خلاله نقل الغذاء إلى معدة المريض، وهنا تكون مشكلة البلع صعبة جدا وبالتالي يتم اللجوء للأدوات.

بالنسبة لحالات الأورام السرطانية سواء في المريء أو المعدة قد يحتاج المريض للتخلص من الورم الخبيث الذي يسبب المشكلة، وبشكل عام لا بد من تناول الطعام ببطئ قدر الإمكان ومضغه بشكل جيد.

الكاتب

  • د. أحمد عبدالهادي طبيب بشري خريج كلية الطب البشري جامعة الأزهر بالقاهرة. بجانب عمله كطبيب، يعمل في كتابة المقالات الطبية باحترافية، كما يعمل أيضا في مجال الترجمة الطبية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى