تصوير

مشاهد عادية حولتها الكاميرا إلى صور مرعبة

يرى البعض أن أكثر المشاهد المخيفة بالنسبة له، هي تلك التي تلتقط لأجسام غريبة تحلق في الفضاء، أو كائنات عجيبة تتخفى في الظلام، فيما يمكن لبعض اللقطات الأخرى الخالية من كل ذلك أن تكون مسببة للهلع في عين من يشاهدها، والسر في الغموض الذي يجعل منها صورا مرعبة مهما بدت عادية. 

السراب

صور مرعبة بطلها الأوحد هو الغموض

يرى صاحب الصورة أن أكثر ما قد أخافه في هذا المكان، هو أن آخر سيارة لاحظ عبورها من هذا الطريق قد مرت منذ أكثر من ساعة كاملة.

سيرا على الأقدام

صور مرعبة بطلها الأوحد هو الغموض

لا يبدو المشي في تلك الحالة مسليا بأي شكل من الأشكال، إلا بالنسبة لهواة المغامرات المرعبة.

غرفة الابتسامة

صور مرعبة بطلها الأوحد هو الغموض

أغرب ما في الأمر، هو أن تلك الغرفة الكئيبة والمخيفة، تتزين بعبارة غرفة الابتسامة في الأعلى، فهل هي ابتسامة الجناة المضطربين؟

رحلة بين الضباب

صور مرعبة بطلها الأوحد هو الغموض

في بولندا، تبدو تلك الرحلات أكثر رعبا من أي مكان آخر، والسر في الأجواء الغامضة التي تقع تحت سيطرة السحب والضباب.

بالداخل أم بالخارج؟

صور مرعبة بطلها الأوحد هو الغموض

في تلك الحالة، يبدو أن اتخاذ قرار البقاء بالداخل أكثر رعبا من قرار البقاء خارجه.

سباحة أبدية

صور مرعبة بطلها الأوحد هو الغموض

إن بدا هذا المكان ملائما للبعض، فإنه ليس كذلك لأي شخص غير متمرس في السباحة دون شك، بما يحمله من غموض.

طريق طويل

صور مرعبة بطلها الأوحد هو الغموض

حتى وإن كان تجاوز هذا الطريق لا يحتاج إلا بضع خطوات، فإنها تبقى رحلة مخيفة مع سماع أصوات أقدامك في كل خطوة.

مطعم للأسماك

صور مرعبة بطلها الأوحد هو الغموض

من الوارد أن يصبح المطعم مكانا غير محفز على تناول الطعام، إن تملك الخوف الزائر من احتمالية تحطم الزجاج في لحظة ما.

تحدي الشجعان

صور مرعبة بطلها الأوحد هو الغموض

ربما يتطلب عبور هذا الطريق وضع تحدٍ بين الشجعان، وتحديد المكافآت المالية لمن ينجح في تجاوزه.

طريق الغبار

صور مرعبة بطلها الأوحد هو الغموض

يتطلب الأمر في تلك الأماكن السير دون التفكير للحظة في النظر للخلف، وفقا لصاحب الصورة المرتعب.

طريق غير مسلٍ

صور مرعبة بطلها الأوحد هو الغموض

ليس أسوأ ما في الأمر هو أن تضطر إلى عبور هذا الطريق، بل يعد الكابوس الأسوأ في الواقع لأي شخص هو تعطل السيارة في المنتصف.

العالم بعد كورونا

صور مرعبة بطلها الأوحد هو الغموض

نهاية صور مرعبة مع مشهد تكرر بداية من 2020 في دولة تلو الأخرى، فيما يتمثل في خلو الشوارع من المارة خوفا من فيروس كورونا، الذي صار أكثر العوامل وراء القلق والرعب لدى البشر.

الكاتب
  • مشاهد عادية حولتها الكاميرا إلى صور مرعبة

    محرر صحفي في موقع قل ودل، أبلغ من العمر 33 عاما. أكتب في مجالات متنوعة مثل الصحة والثقافة والرياضة والاقتصاد والفن، سبق لي العمل في موقع أموال ناس وموقع الجريدة. أحب الموسيقى والسينما وأتابع كرة القدم بشعف، إضافة إلى حب الكتابة منذ الصغر. 

المصدر
طالع الموضوع الأصلي من هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
قل ودل فعّل التنبيهات واحصل على جديد موقع قل ودل أولا بأول
Dismiss
Allow Notifications